فيلم

فيلم "حب وصداقة".. حين تلعب جين أوستن بذيلها

من الفيلم

ربما يكون عنوان الفيلم الأخير للمخرج ويت ستيلمان هو "حب وصداقة"، ولكن في حين أن الصفتين موجودتان في الفيلم بالتأكيد؛ هناك صفات سلبية أخرى لتعزيز المحتوى الشعوري للفيلم: الخداع، والتلاعب، وحتى الكراهية الصريحة. موسيقى الفيلم الأوركسترالية باروكية الطراز، من توقيع بنيامين إيسدرافو، هي المثال الأبرز على أناقة الفيلم وصورته التي تسعي للإمساك بأجواء الفترة الزمنية التي تدور فيها الأحداث (تسعينيات القرن الثامن عشر)، ولكن تحت هذه الأناقة الظاهرية تربض رؤية قاتمة للإنسانية تعطي الفيلم ثقلاً لم يكن متوقعًا في البداية.

يستند سيناريو "حب وصداقة" على رواية لجين أوستن كتبتها في شبابها، ونشرت بعد وفاتها بعنوان "السيدة سوزان"

يستند سيناريو الفيلم على رواية مبكرة للكاتبة جين أوستن كتبتها في شبابها عام 1790، ونشرت بعد وفاتها بعنوان "السيدة سوزان". من خلال سلسلة من الرسائل يتابع الفيلم محاولات أرملة شابة وجميلة تدعى السيدة سوزان فيرنون (كيت بيكنسيل في دور عمرها) للعودة إلى رغد حياة الطبقة العليا، من خلال الحصول على زوج جديد لها وآخر لابنتها فريدريكا (مورفيد كلارك). مع ذلك، فإن السيدة سوزان شخصية بعيدة كل البعد عما يمكن للمشاهد، والقارئ، تصوره عن بطلة من بطلات جين أوستن: أنانية، وقاسية، وبكل فخر تستخدم جاذبيتها الجنسية وتلعب دور المرأة المغوية لجذب ما تشاء من الرجال، ولا يبدو أن ثمة شبح ندم يفاجئها حين تفلتهم من يدها إذا ارتأت أنهم لم يعودوا يناسبون احتياجاتها. صديقتها الحقيقية الوحيدة هي إليسيا جونسون (كلوي سيفاني)، التي تشاطر صديقتها رؤيتها للعالم وعالقة في زواج غير سعيد. تتأسّى المرأتان لحالهما ويدبّران خطة في فورة حماس تليق بمراهقتين على وشك الهرب من بيتهما واكتشاف الحرية مع عشاق غرباء وعابرين.

اقرأ/ أيضًا: في تفوق السينما

في الرواية الأصلية، ليس هناك اهتمام من جانب أوستن بالوعظ حول سلوك السيدة سوزان، وفي الفيلم، يدفع ستيلمان هذا المنظور اللامبالي أخلاقيًا إلى أبعد من ذلك بملء التفاصيل التي تركتها أوستن خالية في هيكل روايتها الرسائلي، واستخدام حساسية أذنه لكتابة حوار بارع وفكه يضارع حوارات أفلام الكوميديا الهزلية، يظهر في خطوط حوارية مضحكة ولاذعة مثل: "الإنجاب؟ نحب الأطفال، ولكنهم ينقلبون ضدنا بعد ذلك" التي تقولها السيدة سوزان قاصدة بها ابنتها، مشيرة إلى حقيقة صعبة ولكن عالمية بخصوص مشاكل السلالة بشكل عام. هناك صلابة مماثلة لرؤيتها للحقائق "كأشياء مزعجة"، ولكن ربما تكون أبرز لمسات المرح الجذلة المضافة من قبل ستيلمان هي زيادة مساحة دور إحدى الشخصيات الثانوية في الرواية: السير جيمس مارتن (توم بينيت)، الثري المهرج الذي تعتزم السيدة سوزات تزويج ابنتها منه على الرغم من تبرُّم الأخيرة. فمع هوسه بالزراعة وعالمها، واعتقاده الخاطئ بوجود اثنتي عشرة وصية في العهد القديم؛ يتحصّل السير جيمس على المناطق الكوميدية الأكثر تميزًا في الفيلم، وبدوره يسرق توم بينيت المشهد تمامًا كل مرة يظهر فيها على الشاشة.

يظل حس الفكاهة في الفيلم ودودًا ومبتعدًا عن الكوميديا الكارهة للبشر (misanthropic)، فالمخرج كعادته لا يبخل في نقده للطبقة البرجوازية ولكنه يفعل ذلك مع بعض الشفقة والحنو على الشخصيات؛ نظرته إلى نواقص الطبقة الأرستقراطية الإنجليزية قاسية ولا يحاول تجميل حالة السيدة سوزان كامرأة على حافة النبذ الاجتماعي، وفي الإطار أيضًا سنجد شخصيات أخرى، أبرزها شقيقة زوجة السيدة سوزان، كاترين فيرنون (إيما جرينويل) تحاول حماية الآخرين من أساليب سوزان التآمرية الرابضة تحت كلامها المعسول. لكن الفيلم يقول أيضًا إن السيدة سوزان لديها أسبابها، وعلى رأسها الاعتقاد السائد بأن المال يوفر الحماية والطمأنينة. مثل هذه الاعتبارات "العملية" لا يمكن ردّها هنا إلى رؤية الشخص لعاطفية القلب الإنساني كأمر غير منطقي أو ساذج، والدليل على ذلك ليس فقط ما نراه من تردد فريدريكا للزواج من السير جيمس مارتن، ولكن في ميلها الصامت تجاه رينالد دوكرسي (زافيه صامويل)، والذي بدوره يقضي أغلب وقته في الفيلم تحت تأثير فتنة السيدة سوزان.

يضعنا "حب وصداقة" بشكل أكثر مباشرة أمام شخصية الداهية التي لا ترى البشر سوى كبيادق في لعبة شطرنج

اقرأ/ أيضًا: بديع خيري.. موليير المصري

حتى حين يشرع المخرج في تعبيد نهاية سعيدة نوعًا ما لفيلمه؛ يخلّف الفيلم نفسه شيئًا من المرارة في النفس، والتي ربما أتت كما ينبغي أن تكون. في بعض النواحي، يمكن إيجاد صلة قربى بين السيدة سوزان وشارلوت، تلك الشخصية التي سبق وأدتها كيت بيكنسيل في فيلم "أيام الديسكو الأخيرة" (1998) للمخرج ذاته: امرأة تصف نفسها بالحكمة ولا تحاول إخفاء طرقها في التسلّق الاجتماعي، والمخرج من جانبه لا يدين ولا يؤيد نظرتها للحياة، مثلما رفض أن يفعل مع السيدة سوزان، بل نراه يكمل عادته التي درج عليها طوال مسيرته السينمائية ويقدّم الشخصيتين كمصدر للتسلية المتزامنة والافتتان الاجتماعي. وفي حين أن بانورامية "أيام الديسكو الأخيرة"، تسمح بتقديم وجهات نظر مختلفة لتوازنَ منظور شارلوت الماكر؛ يضعنا "حب وصداقة" بشكل أكثر مباشرة في "رأس" هذه الشخصية الداهية التي لا ترى البشر سوى كبيادق في لعبة شطرنج، إنها مقاربة عنيدة ومتصلبة بقدر ماهي مضحكة ومرحة. 

مثل هذا الصدق دائمًا ما كان سمة أساسية ومميزة لسينما ويت ستيلمان، وحتى إن كان "حب وصداقة" يبدو خليطًا فائضًا بالنسبة لأفلامه السابقة، فإن صراحته وصدقه إلى جانب روحه الكوميدية الآسرة تكفل مشاهدة ممتعة لفيلم لا يشبه الأفلام السابقة المقتبسة عن روايات جين أوستن.

اقرأ/ أيضًا:

"كابتن فانتاستيك".. يوتوبيا خطرة

"حب وسرقة ومشاكل أخرى".. ملهاة فلسطينية