فيسبوك واستخبارات إسرائيل.. غراميات معلنة

فيسبوك واستخبارات إسرائيل.. غراميات معلنة

لم يقدم فيسبوك حتى على ذكر صفحات ضباط إسرائيل وتهديداتهم المعلنة للفلسطينيين بالاعتقال والاغتيال (من الويب)

لا يقف نداف فيدان، الحاكم العسكري ليهودا والسامرة بالتعبير التوراتي والإسرائيلي المقيت المقصود به الضفة الغربية المُحتلة، ومعه وزير أمن إسرائيل الداخلي، بما فيه الجبهة الداخلية، جلعاد أردان ومن ورائهما بنيامين نتنياهو بحكوماته السابقة والأتية موقف أهل القلق أو الترقب، إلا من ممكنات من تبقى من الفلسطينيين في فلسطين وكوامنهم، اليوم لاعتبارات كثيرة. إذ لا يحضر استرخاء ثلة المجرمين هذه وكامل العتاد الصهيوني في فلسطين وحولها من باب انتصارات شاهقة حققوها بأيديهم هم أو جيشهم، الذي يقهر بما يكفي ويزيد أمام الإرادات الفاعلة أقله.

لا يُنتظر من فيسبوك برأسماله الاحتيالي أن ينتصر للفلسطينيين، لكن أقله تملك شجاعة الاعتراف بتنكيله بهم وبمسألتهم العملاقة العالقة

مرد/مردات الاسترخاء على جبهة إسرائيل، الصهيونية النيوليبرالية والاستعمارية معًا، في فلسطين عامر بالاشتقاقات النابعة من عمق التحالفات والتعاضدات الضمنية والمعلنة المتوفرة لمشروع النهب الاستعماري المتراكم خاصتهم. فلا جديد في الحديث عن الصهيونية العربية وآل سعود ومن والاهم وسار في ركبهم أو في دفعهم والتخطيط لهم، أيضًا عن التواطؤ الإمبريالي الضروري بطبيعته في عواصم النهب المنظم والنصب باسم الديمقراطية أو حقوق الإنسان أو ما تيسر هناك في شمال معادلة الهيمنة في الكوكب وغربه جغرافيًا. كما هو الحال بغير الجديد في الاستدلال على لا أخلاقية الرأسمال بطبعه، ومنه الرأسمال الاحتيالي غير المنتج خصوصًا، الذي تفوق على رأسمالية المضاربات المالية في عدة نصبه وتبعات تفعيلها. مركز رأس المال هذا أساسًا، وادي السيلكون، ومئات المقاسم وصالات الكد/سويتشوبز الآسيوية في أحدث وأعجب نسخها، في الهند بشكل مركز، حيثما تُفعل عمليات شركات عملاقة، لا بأصولها بقدر ما هو بهيمنتها وفائض قيمتها وقيمة ما تقدمه اللاقيمية من عينة فيسبوك.

اقرأ/ي أيضًا: حسن يوسف والديراني.. عن رجال أعجزوا أمن "إسرائيل"

بلا أخلاقية رأس المال الاحتيالي الديجتالي وببراعة لوبيات الصهيونية وشركاتها واستثماراتها رفقة شراكاتها، التي لا تضاهي أعشارًا مئوية من أصغر صندوق احتياطي خليجي للمناسبة، يحضر فيسبوك كما يبدو على مائدة شركاء وأصدقاء إسرائيل الهامين، ليس وحيدًا بطبيعة الوضع القائم. إذ تدأب محركات وفلاتر حظيرة اللاتباعد الاجتماعي والتلصص غير الاستخباري والاستخباري بالضرورة على "تنقية" ما يعرض من محتوى يتعلق بفلسطين والفلسطينيين وفاء لعقيدة الشركة المؤسسة التي تعبر عن مكنونها باستمرار لحظي، فيما يمكن تأويله كذلك في باب الوفاء لأصحاب مقولات النقاء الطهوري العرقي وغير العرقي. سواء أتى هذا المحتوى من ضمن ما يدور في أذهان الفلسطينيين، جوابًا على سؤال فيسبوك الدائم، أو بحضور ما يدور في أي ذهن تفطن لعملقة العار على جبين البشرية، لا العرب ونظامهم الرسمي فقط، متمثلًا بالدائر داخل حدود أرض فلسطين الانتدابية وما يتعلق بها. هنا يستمر مؤشر "النقاء" في فيسبوك بالقفز.  

ترد من مرة  إلى أخرى متوالية، دون مسافات فاصلة شاسعة أو حتى ملموسة، أخبار بالجملة عن إغلاق حسابات فيسبوكية وحظر أنشطة فيسبوكية أيضًا، أسوة بحظر الأنشطة الذي تمارسه سلطة القهر الاستعماري في فلسطين، رفقة أجهزتها الرديفة باسم الفلسطينيين، ضد كل الأجسام والمجموعات والمواقع والمتعلقات الصحافية والأفراد الذين يشكلون إزعاجًا لمسارها. تطال هذه الأخبار حسابات تقول أو تنشر أو تمارس فعلة "التشيير"، من Share،  لبعض ما وجب قوله بخصوص المسألة الفلسطينية، أو أدنى تفاصيلها، يومية أو استراتيجية لا فارقًا قائمًا هنا. في عين الوقت تطلق يد إسرائيل ولوحات مفاتيح حاسباتها، مستوطنوها أو المتحمسون  لها ومعها بما هم أفراد ليسوا في حسبان يد إسرائيل بالضرورة على فائدتهم لها. تفتح حلبات فيسبوك أمام شركات أمنية واستخبارية تختص في عالم السايبر، NSU ليست وحيدة بينها إنما مجرد مثال فُضح بما يكفي للتنبه له مؤخرًا، خاصة بعلاقته بآل سعود وزايد وتوني بلير ومحمد دحلان ومجمل سيرك التهويم الإلكتروني بحق فلسطين والفلسطينيين وغيرهم ممن اضطهدوا في الأرض.

كل هذا قد لا يكون بمستوى فضائحية أن يلاحق فيسبوك فردًا، أو مجموعات من الأفراد، هنا أو هناك بشأن ما نشره. ب ويمارس فيسبوك الحظر والحجر الإلكتروني ضده بغير وجه حق، بما في ذلك من قصف لحرية الرأي والتعبير كما حق تقرير المصير في أحد مستوياته المؤسسة لأي فهم يتعلق بالديمقراطية. بينما يترك الباب على شارعه أمام جهاز الشاباك الإسرائيلي وضباط مخابراته لتفعيل حساباتهم الحقيقية، بأسمائهم الزائفة/الحركية المنتقاة عربيًا دون دلالات عرقية أو طائفية للمناسبة، وممارسة الاستعراضات الفارغة من المعاني الحقيقية حتى للعمل الاستخباري، رفقة التهديدات بالجملة حتى لأشخاص بعينهم أو لممكناتهم النضالية بالأحرى، مشتبكين بذلك مع جهود البروباغاندا وغسل الأدمغة غير البعيدة عن عمل الاستخبارات.

قد لا يهم، خاصة في داخل فلسطين، ما يعنيه سلوك فيسبوك هذا بقدر ما تفرق معاني سلوك استخبارات إسرائيل عبر فيسبوك وخليلاته. أمام الجهاز الاستخباري عملاق السمعة ضئيل المنجزات، الذي يستهدف الفلسطيني ووعيه باستمرار ليس عبر أدوات استخبارية احترافية بقدر ما يمارس تنكيلاته عبر حلول صنمية تصب في خانة تنكيد الحياة لا نكدها أبرزها منع السفر والإقامة الجبرية وطبعًا الاعتقال الإداري، تحد حقيقي يتعلق بالمواجهة الحقيقية في واقع الحياة القسري في فلسطين، لا في منبح الاستعراض المجاني الذي من الواضح أنه شكل طوق نجاة غير أمني للشاباك أمام جمهور من يسوسه. ما قد يجب كل ذلك اختزالًا، دون إلغاءه الكامل بالضرورة، يتأتى في أن عين الشاباك، ومن اقتربوا على عتبة التقاعد من بين ضباطه ورسمة خرائط عمله شاخصة على تقاعد مريح لا يخلو من الأبهة وممكنات النصب، كالذي حازه شيخهم الذي طالما وسوس لهم، يعقوب بيري، بعد أن ترأس الجهاز 28 سنة بحالها متوجهًا منه إلى ترأس عملاق الاتصالات في إسرائيل، شركة سيلكوم، هدية له من هدايا "السلام" التي حطت في فلسطين منذ عامي 1993 -1994، ما بعد "غزة- أريحا اولًا" بشكل مباشر. هنا عودة لوجوب القول بتشابك عالم السايبر المتفاقم بعالم الاستخبارات وصناعات الوعي ضمن عباءة الاحتيال الديجتالي بما يمثل فيسبوك أحد أبرز تمثيلات عدة النصب هذه، إن لم تكن بشأن فلسطين وضد مسائل العدالة فليتم النظر أقله في كم الفضائح التي ابتكرها فيسبوك وتورط بها، ليست أشنعها المتاجرة بخصوصيات ومعلومات مستخدميه بالجملة!.

 

اقرأ/ي أيضًا:

غير المتغير في مسخة القرن

الصحافة وكوفيد 19.. كرنتينا على رأس الصنعة