فيسبوك تفكّك شبكة تضليل صينية تحرّك 500 حساب لصالح

فيسبوك تفكّك شبكة تضليل صينية تحرّك 500 حساب لصالح "خبير وهمي"

(Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

أعلنت شركة "ميتا"، المالكة لمنصّة فيسبوك، أنها حذفت من على المنصّة أكثر من 500 حساب مرتبط بشبكة من التضليل عبر الإنترنت، تنشط بشكل أساسي من الصين.

وتتهم الشركة هذه الحسابات المرتبطة بهذه الشبكة بأنها قد أنشئت من أجل الترويج لادعاءات "خبير سويسري" وهميّ، أطلقوا عليه اسم "ويسلون إدواردز" (Wilson Edwards)، والذي ادعى أن الولايات المتحدة تتدخل في بعض المصالح الصينية من أجل توريط بكّين بمسألة أصول فيروس كورونا الجديد ومنشأ الفيروس.

وقد تناقلت وسائل الإعلام الصينية الرسمية وغير الرسمية تصريحات هذا "الخبير" باهتمام كبير طوال الفترة الماضية، واعتمدت عليها في صدّ حملة الاتهامات التي قادتها بعض الدول الغربية فيما يتعلق بمصدر كوفيد-19 الأصلي.

وقالت شركة ميتا بأن الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي استهدفت الناطقين بالإنجليزية، ولاسيما في الولايات المتحدة وبريطانيا، إضافة إلى الناطقين بالصينية في تايوان وهونغ كونغ والتبت.

وبدأت الشكوك حول شخصية هذا "الخبير"، حين أعلنت السفارة السويسرية بأنها تشكّ بوجود هذا الشخص وهويّته.

اقرأ/ي أيضًا: ليلة طويلة من الأعطال تهشّم صورة فيسبوك وسمعة تطبيقاتها.. فما الذي حصل؟

وقد بدأ نشاط هذا الحساب والشبكة في تموز/يوليو الماضي، حيث ادعى هذا الرجل الذي أطلق عليه اسم "ويلسون إدواردز" عدة تصريحات على فيسبوك وتويتر، يدعي فيها أن الولايات المتحدة الامريكية تمارس ضغوطًا على منظمة الصحة العالمية وعلى خبراء محددين داخل المنظمة، من أجل إعادة النظر في مسألة أصول فيروس كورونا الجديد، ومحاولة توريط الصين وتوجيه اللوم لها حول كيفية نشوء الفيروس وانتشاره منها، إلى العالم.

ومنذ أن بدأ هذا الخبير بنشر هذه الآراء، تلقفتها وسائل الإعلام الصينية، مثل وكالة CGTN، وشنغهاي ديلي، وغلوبال تايمز، والتي نشرت العديد من المقالات التي تستشهد بادعاءات هذا الخبير، الذي تبين لاحقًا أنّه شخصية وهميّة تعمل ضمن شبكة كبيرة من الحسابات، وذلك بعد أن أوضحت السفارة السويسرية في الصين في آب/أغسطس الماضي، أنّها ترجّح أنّ حساب هذا الشخص وهميّ، وأن نشاط حسابه يدلّ على ذلك، خاصّة أنّه حديث الإنشاء، وفي قائمة أصدقائه ثلاثة حسابات فقط.

اقرأ/ي أيضًا:  "أوراق فيسبوك": فضائح جديدة تدين عملاق التواصل الاجتماعي وتهدّد مستقبله

ثمّ أكّدت السفارة لاحقًا معلومات من أجهزة رسمية سويسرية بأنه لا يوجد لديها مواطن بهذا الاسم، كما أنه لا توجد أي سجلّات أكاديمية باسمه، من مقالات أو شهادات أو كتب أو غير ذلك مما يمكن أن يثبت أنه شخصيّة حقيقية.

وقد كشف تقرير شركة ميتا لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، أن تحقيقها أفضى إلى التأكّد من أن الحساب مرتبط بشبكة من الحسابات التي تنشط من الصين، من بينها حسابات تعتقد أنها تابعة لشركات صينية ذات علاقات مع الحكومة، مثل شركة "سيشوان لتقنية المعلومات الصامتة"، وأشخاص آخرين تبين أنهم يعملون لدى شركات تطوير بنى تحتية ذات علاقات وثيقة مع الحكومة الصينية.

وأعلنت الشركة في تقريرها أنها حذفت 524 حسابًا، و20 صفحة، وأربع مجموعات، و86 حسابًا على أنستغرام، بعد مراجعة كافة المعلومات التي لديها فيما يتعلق بنشاط ذلك الخبير "الوهمي".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فيسبوك ليست الأولى.. 8 شركات غيرت أسماءها لتعلن عن تحوّل إستراتيجي

مارك زوكربيرغ يضع "ميتا" على مسار "ميتافيرس" الطويل والمكلف