فوز الليبراليين بزعامة ترودو في الانتخابات الكندية والمحافظون يقرون بالهزيمة

فوز الليبراليين بزعامة ترودو في الانتخابات الكندية والمحافظون يقرون بالهزيمة

وفقًا للنتائج سيشكل ترودو الحكومة للمرة الثالثة (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

أفادت تقديرات بثها الإعلام الكندي بأن الليبراليين بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته جاستن ترودو فازوا في الانتخابات التشريعية التي نظمت في البلاد أمس الاثنين. وغرد ترودوا في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وكتب "شكرًا،  كندا، على الإدلاء بصوتكم، على ثقتكم بالفريق الليبرالي، على  اختياركم لمستقبل أكثر إشراقًا، سننهي المعركة ضد كوفيد، وسنقوم جميعًا بدفع كندا إلى الأمام".

أفادت تقديرات بثها الإعلام الكندي بأن الليبراليين بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته جاستن ترودو فازوا في الانتخابات التشريعية التي نظمت في البلاد أمس الاثنين

ومن المؤكد أن هذه النتيجة ستضمن عهدة ثالثة لرئيس الوزراء المنتهية ولايته  للعودة إلى رئاسة الحكومة، غير أنه وبسبب التقارب الشديد في هذه النتائج التي لا تزال أولية، لم يتّضح بعد ما إذا كان الليبراليون قد حصلوا على ما يكفي من المقاعد النيابية لتشكيل حكومة أغلبية أم أنّ ترودو سيكون رئيسًا لحكومة أقليّة، الأمر الذي سيضطره الى استقطاب دعم نواب في المعارضة لتمرير مشاريعه الحكومية في البرلمان القادم.

اقرأ/ي أيضًا: فن البروباغندا المثيرة.. ماذا تعرف عن حقيقة جاستن ترودو المزيف؟

وفي وقت لاحق، أظهرت الانتخابات الكندية أن الليبراليين يتقدمون في 154 دائرة انتخابية، فيما احتل المحافظون المرتبة الثانية متقدمين في 121 مقاطعة، بناء على نتائج عمليات الفرز الأولية.

 واتّسمت الحملة الانتخابية بصعوبة بالغة بالنسبة لرئيس الوزراء الذي كانت نسبة التأييد الشعبي له عشية الانتخابات 31%  أي تقريبًا نفس النسبة التي حصل عليها حزب المحافظين منافسه الرئيسي. حيث طلب من مواطنيه منحه ولاية جديدة لقيادة البلاد والإشراف على سبل الخروج من أزمة جائحة كورونا.

وصباح اليوم الثلاثاء، أقر زعيم حزب المحافظين المعارض في كندا إيرين أوتول، بالهزيمة بعد أن فشل حزبه في منع الليبراليين بزعامة ترودو من الحصول على فترة ولاية ثالثة. وبحسب وكالة "رويترز" قال أتول في كلمة إلى مؤيديه في دائرته الانتخابية خارج تورونتو، إنه اتصل بترودو لتهنئته بفوزه.

ولإنشاء حكومة أغلبية مستقلة عن الأحزاب البرلمانية الأخرى، يحتاج الحزب الفائز إلى السيطرة على 170 مقعدًا على الأقل من أصل 338، وتوقعت معظم استطلاعات الرأي تشكيل حكومة أقلية أخرى برئاسة ترودو.

وفي بلد شاسع يمتدّ على ستّ مناطق زمنية مختلفة أغلقت آخر مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 19,00 (02,00 بتوقيت غرينتش الثلاثاء) وذلك في مقاطعتي بريتيش كولومبيا الواقعة على ساحل المحيط الهادئ ويوكون، ومن المتوقع أن تتأخر النتائج الرسمية للانتخابات نظرًا لأن عدد الأصوات المسجلة عبر البريد كان أكبر من المعتاد.

لإنشاء حكومة أغلبية مستقلة عن الأحزاب البرلمانية الأخرى، يحتاج الحزب الفائز إلى السيطرة على 170 مقعدًا على الأقل من أصل 338

وكان ترودو قد دعا في منتصف آب/أغسطس لإجراء هذه الانتخابات المبكرة في محاولة منه لاستعادة الأغلبة التي خسرها قبل عامين، وهيمنت القضايا السياسية المحلية مثل ارتفاع تكاليف المعيشة والرعاية الصحية بالإضافة إلى أزمة المناخ على هذه الحملة الانتخابية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جاستن ترودو.. "ميركل" جديدة؟