فوزٌ درامي لباريس سان جيرمان يضعه في نصف نهائي دوري الأبطال

فوزٌ درامي لباريس سان جيرمان يضعه في نصف نهائي دوري الأبطال

قدّم نيمار ومبابي أفضل مستوياتهما وقادا باريس سان جيرمان لنصف النهائي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حجز باريس سان جيرمان مكانًا له في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بفوزه المثير على أتلانتا الإيطالي مفاجأة البطولة في ربع النهائي، إذ بقي النادي الإيطالي متقدّمًا طيلة اللقاء، لينجح الباريسيون في تسجيل هدف التعادل بالدقيقة الأخيرة، أتبعوه بهدف الانتصار في الوقت بدل الضائع، فاحتفل باريس سان جيرمان بأروع طريقة بمناسبة مرور 50 عامًا على تأسيس النادي.

مثّل نادي أتلانتا إحدى أبرز مفاجآت البطولة وأجملها، الفريق المعروف بماكينته التهديفية، والتي أسفرت عن تسجيله 98 هدفًا في الكالتشيو، تخطّى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا بطريقة إعجازية، فلم يدُر في خُلد أحد أن مغامرة أتلانتا الأوروبية الأولى ستصل إلى دور الثمانية، حتّى مشجّي أتلانتا أنفسهم ظنّ أكثرهم أن نقطة البداية في دور المجموعات ستُعتمد للنهاية أيضًا، سيّما وأن الفريق الإيطالي هُزم في أوّل ثلاث مباريات ضمن مجموعته، أي أنّ الفرق جميعها غلبته، وهو ضيف شرف لا أكثر، لكنّ الانتفاضة بدأت من المرحلة الرابعة، حينما تعادلت كتيبة المدرّب جاسبيريني مع مانشستر سيتي، أتبعت هذا التعادل بانتصارين متتاليين على حساب شاختار دونيتسك ودينامو زغرب، ليخطف منهما بطاقة التأهّل الثانية عن المجموعة الثالثة.

سجّل باريس سان جيرمان هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من المباراة، وهدف الانتصار القاتل على أتلانتا أتى في الوقت بدل الضائع

واصل النادي الإيطالي مغامرته في دور الستة عشر، وقتها فاز على فالنسيا ذهابًا وإيابًا، بمجموع أهداف بلغ 8-4، ليصطدم بنادي باريس سان جيرمان في دور الثمانية، وهنا رأى الكثيرون أنّ المواجهة هذه تمثّل اختبارًا حقيقيًّا لكتيبة جاسبيريني، فطموحات النادي الفرنسي في الفوز بدوري أبطال أوروبا معلنة منذ سنوات، النادي الذي نال الثلاثيّة المحلّية سيعتبر موسمه فاشلًا إن لم يرفع كأس دوري أبطال أوروبا، في ظروف كهذه يستحيل أن يسمح لخصم إيطالي كأتلانتا في إخراجه من البطولة، سيّما وأن تاريخ اللقاء يصادف الذكرى الخمسين لتأسيس النادي.

اقرأ/ي أيضًا: مانشستر سيتي يقصي ريال مدريد من دوري الأبطال.. وخروج مهين لليوفي أمام ليون

تشكيلة باريس سان جيرمان شابها الغيابات لأسباب مختلفة من إصابة أو إيقاف، فلم يشارك مبابي منذ بدايتها بسبب عودته من الإصابة، وغاب كلًا من فيراتي ودي ماريا وكافاني وآخرين، لكنّ من حضروا قد يكونوا كافيين للانتصار على فريق يخلو من النجوم الكبار، ويتميّز بروحه الجماعيّة العالية، وعلى صعيد النجوم، يكفي أن راتب نيمار يساوي رواتب تشكيلة أتلانتا بأكملها.

بداية المباراة كانت ناريّة من الفريقين، انفرد قائد أتلانتا غوميز بحارس مرمى النادي الفرنسي، وسدّد كرة تصدّى لها كايلور نافاس بنجاح، ردّ الباريسيون بهجمة أكثر خطورة، حينما توغّل نيمار داخل منطقة الجزاء، وانفرد بشكل تام أمام حارس المرمى، لكنّه صوّب الكرة بغرابة خارج الشباك، ليعاود أتلانتا تشكيل الخطورة، حينما صوّب هاتيبور برأسه كرة أنقذها نافاس بأعجوبة، الحارس الكوستاريغي حمى مرماه من أهداف محقّقة، لكنّه فشل في التصدّي لكرة صعبة من بازاليتش، والذي استغلّ تمريرة من زاباتا، وصوّب كرة مقوّسة نحو الشباك، أتلانتا يتقدّم على الباريسيين بهدف في منتصف الشوط الأوّل.

تفوّق أتلانتا في خطّ الوسط، وبدا غياب مبابي وفيراتي عن التشكيلة واضحًا، واكتفى الباريسيون بالاستحواذ على الكرة، ومحاولات نيمار الفرديّة، أبرزها تلك التي وضعه بانفراد أمام المرمى مرّة أخرى، لكنّه أهدر فرصة التسجيل للمرّة الثانية، ومع بداية الشوط الثاني واصل الفريق الفرنسي ضغطه بغية تسجيل هدف التعديل دون جدوى، فارتأى المدرّب الألماني توماس توخيل ضرورة إشراك كيليان مبابي، علّه يحدث الفارق.

زادت أوضاع الباريسيين سوءًا بتعرّض حامي عرينه كايلور نافاس لإصابة عضليّة، ورغم ذلك أصرّ على إكمال المباراة، استمرّ ذلك لدقائق قبل أن يرفع راية الاستسلام ويطالب بتبديله، وعلى صعيد سيل الهجمات المتواصل من نيمار ورفاقه، سنحت لمبابي فرصة خطرة من انفراد أمام حارس المرمى، لكنّ ماركو سبورتيلو أنقذ الموقف، الحارس الإيطالي تألّق مرّتين بعد ذلك، حينما تصدّى لكرة نيمار، وأبعد تسديدة مبابي إلى ركنيّة.

وصلت المباراة إلى دقيقتها الأخيرة، وما زال النادي الإيطالي يحاول الحفاظ على تقدّمه، إلى أن تلقّى صفعة قويّة من ماركينيوس، والذي تلقّى كرة عرضيّة من نيمار وضعها في الشباك، هدفٌ أعاد باريس سان جيرمان للحياة، وما هي إلا ثوانٍ حتّى تنتهي المباراة ويخوض الفريقان وقتين إضافيّين، لكنّ بطل فرنسا كان له رأيٌ آخر، قاد نيمار هجمة سريعة، ومرّر كرة رائعة داخل منطقة الجزاء لمبابي، والذي وجد نفسه بمواجهة المرمى، وفضّل تمرير الكرة لزميله تشوبو موتينغ، المهاجم الكاميروني وضعها سهلة في الشباك الخالية، معلنًا عن عودة أسطورية لباريس سان جيرمان في الذكرى الخمسين لتأسيسه، وبلوغ النادي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ميسي يقود برشلونة إلى ربع نهائي دوري الأبطال.. ومواجهة مرتقبة مع البايرن

قرعة التشامبيونز ليغ.. مواجهات ناريّة محتملة في ربع ونصف نهائي البطولة