فوزٌ أكيد ورغبات خاسرة

فوزٌ أكيد ورغبات خاسرة

خالد البوشي/ سوريا

(بنت الديناري)

 

أن ترفضي 

أن أحبكِ ثانية

أن تستنكري.

 

أن أرجوكِ

أن تزدادي ثقةً

لأنني سأرجوكِ مرةً أخرى.

 

أن تغادري

أن تبعدي أكثر

أريد ليدي أن تبتل وتغصن وتتعب

 

أن ألقاكِ

أن تعتذري

أن أتوسل

أن تستبدي.

 

أن أجزم أنكِ قوية

ولم تقصي شَعركِ للندم

ولم يكن لذلك معنى.

 

أن أحافظ عليكِ 

وأن يراني الناس أكثر اتزانًا

لكن طمعًا وحسدًا

وقفتُ أنتظر، خارجًا

وتبعتكِ،

واخترعتُ مواقف ساذجة،

كنتُ أظنها ساذجة.

 

وحينما امتلكت أن أحبكِ

صار لدي رغبات زائدة

في أن ترفضي وتستنكري وتستبدي

وأن تعدو خلفكِ الأوراق الخاسرة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

هكذا تكلّمت امرأتي الزرقاء

عزيزتي مون.. السمكة وليس الخاتم

:دلالات