فقدان حاسة الشمّ من أعراض الإصابة بفيروس كورونا.. فما خطورة ذلك؟

فقدان حاسة الشمّ من أعراض الإصابة بفيروس كورونا.. فما خطورة ذلك؟

يؤثر الفيروس على بصيلة الشم لدى المصاب (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة

رغم أن كل حالة تختلف عن الأخرى بشكل ما، إلا أن ثمة توافقًا بين المختصين على نطاق واسع على تحديد الأعراض الأساسية للإصابة بفيروس كورونا الجديد، والتي تتمثل بارتفاع درجة الحرارة أو السعال المستمر أو ضيق التنفس. أما في في الحالات الشديدة، أبلغ الأشخاص المصابون بالمرض بحالات من صعوبة التنفس، وفي الغالبية العظمى من الحالات كان القلق والتوتّر هو القاسم المشترك بين المرضى.

لكن فريقًا من أطباء الأنف والأذن والحنجرة في بريطانيا تحدثوا في نهاية الأسبوع الماضي عن احتمال وجود مؤشر جديد للإصابة بعدوى فيروس كورونا الجديد، وهو عرض يقولون أنه تمت ملاحظته على على المرضى في أنحاء مختلفة من العالم، حتى لدى المصابين بالعدوى ممن لا يعانون من أعراض أخرى، وهذه الحالة هي "فقدان حاسة الشم"، والمعروفة علميًا باسم "الخشم" أو "الخشام" (Anosmia). وقد حذّر الباحثون في بيان من أن هذه الحالة قد تكون من بين الأعراض "الخفية" للإصابة بعدوى فيروس كورونا الجديد.

وقالت كلير هوبكنز، رئيسة جمعية علم طب الأنف البريطانية، إن كل هذه الأدلة يجمعها الباحثون بسرعة من البيانات التي يستطيعون التوصل إليها، ولكن ليس ثمة دليل قاطع مثبت بالدراسات الرصينة على هذا الأمر"، لكنها تؤكد في المقابل على أن هذه الملاحظة تواترت لدى العديد من زملائها الأطباء المختصين حول العالم، وأن هذا ما يلاحظونه لدى المرضى المصابين بعدوى فيروس كورونا الجديد.

رأي منظمة الصحة العالمية

يقول الخبراء في منظمة الصحة العالمية إنه لم يتسنّ لهم حتى الآن التأكد مما إذا كان فقدان حاسة الشمّ أو الذوق مرتبطًا بالإصابة بفيروس كورونا الجديد والمرض الناجم عنه، إلا أنهم لم يستبعدوا ذلك.

وكان الباحثون من الصين وكوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا حيث يتفشى الفيروس وترتفع أعداد المرضى قد أشاروا إلى أنّ أعدادًا كبيرة من المرضى المؤكد إصابتهم بفيروس كورونا الجديد قد أفادوا بأنهم يعانون من فقدان حاسّة الشمّ (Anosmia) أو التعرف على الروائح (Hyposmia). أما في ألمانيا فأشار الباحثون هناك إلى أن حوالي ثلثي الحالات المؤكد إصابتها بمرض كوفيد-19 قد أبلغوا عن عدم قدرتهم على الشمّ. وفي كوريا الجنوبية، التي تميّزت بشكل خاص عن بقية دول العالم بأعداد الفحوص التي أجرتها على السكان، يتحدث العلماء عن نسبة 30 بالمئة من الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بالمرض، وأبلغوا عن فقدانهم لحاسة الشمّ.

يذكر أن فقدان حاسة الشمّ أو فقدان القدرة على تمييز الروائح هي من الأعراض المعروفة لأمراض الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأمراض التي تسببها أنواع سابقة من فيروسات كورونا، وذلك لأن الفيروس يؤثر على بصيلات الشمّ المسؤولة عن التعرف على الروائح.

ما الخطورة في الأمر؟

يشير الباحثون إلى أن خطورة فقدان حاسة الشمّ في حالة فيروس كورونا الجديد ترتبط بالأشخاص الذين لا يظهرون أعراضًا أخرى للمرض سوى هذه المشكلة، إذ قد لا يلاحظ الشخص ذلك رغم أنّه قد يكون مصابًا بعدى فيروس كورونا. لذلك تنصح السلطات الطبية في الولايات المتحدة وفي بريطانيا أي شخص يشعر بأنّه فقد قدرته على تمييز الروائح أو لا يستطيع الشمّ بأن يعزل نفسه عن الآخرين إلى أن يتأكد من عدم ظهور أي أعراض أخرى مرتبطة بالمرض مثل الحمى أو السعال المستمر أو ضيق التنفس.

 

المصدر: The Washington Post


اقرأ/ي أيضًا: 

أيهما أفضل للوقاية من كورونا.. تعقيم اليدين أم غسلهما بالماء والصابون؟

رقم آخر يتزايد مع تفشّي فيروس كورونا.. أعداد المتعافين منه

كيف يجب الحديث مع الأبناء عن فيروس كورونا؟

فيروس كورونا الجديد لا يصيب الأطفال.. ما السر وراء ذلك؟

فيروس كورونا.. خطر حقيقي أم هلع غير مبرر؟

كيف تدخل في "العزل الذاتي" لمواجهة فيروس كورونا؟

هل يحمي قناع الوجه الطبي ضد فيروس كورونا الجديد؟

:دلالات