فرق الأندلس التاريخية من هويلفا إلى ملقا

فرق الأندلس التاريخية من هويلفا إلى ملقا

اشبيلية بعد فوزه بكأس الاتحاد الأوروبي في أيار/مايو 2015 (Getty)

في الأندلس كما على الأراضي الإسبانية كافّة، تعتبر رياضة كرة القدم الأكثر شعبيةً بين الرياضيات على مختلف أنواعها. ويعود الفضل في إدخال هذه الرياضة إلى الأندلس إلى الرجال البريطانيين الذين عملوا في مناجم مقاطعة هويلفا. وقد كان ريكرياتيفو دي هويلفا أوّل فريق كرة قدم في الأندلس ويعود تاريخ تأسيسه إلى العام 1889.

تطوّرت الفرق الأندلسية عبر السنوات حتّى بات لها وزنها، إذ ستشارك 4 فرق منها في موسم 2015/2016 في الدوري الإسباني للدرجة الأولى "لا ليغا"، وهي غرناطة وملقا وريال بيتيس وإشبيلية. وعلى الرغم من أنّ ريكرياتيفو هو الفريق الأقدم في تاريخ الأندلس، إلا أنّ غالبية القاعدة الجماهيرية البريطانية التي أسّست كرة القدم في الأندلس، تشجّع اليوم فريق ملقا. هنا جولة على أهم الفرق الأندلسية تاريخًا وحاضرًا.

تعتبر العداوة التاريخية بين بيتيس وإشبيلية اللذين يمثلان مقاطعة إشبيلية من الأشرس في الأندلس

ريال بيتيس
تأسّ فريق ريال بيتيس في إشبيلية عام 1907. فاز بالدوري الإسباني لأوّل مرة عام 1935 وبكأس الملك عام 1977 و2005. تتميّز ألوان لباس بيتيس الرسمي وهي الأبيض والأخضر بأنّها الألوان التي يتألّف منها علم الأندلس. وتعتبر العداوة التاريخية في الإقليم بين بيتيس وإشبيلية اللذان يمثلان مقاطعة إشبيلية من الأشرس في الأندلس، لا بل ربّما في إسبانيا. وكان أوّل لقاء "ديربي" بين الفريقين في عام 1915 وفاز به فريق إشبيلية بنتيجة 4-3. وفي العام التالي، مُني بيتيس بخسارة أخرى في كأس الأندلس الذي كان يقام لأوّل مرّة. ومنذ ذلك الحين، فاز إشبيلية بنحو 65 في المئة من مبارياته ضدّ بيتيس.

ومن أبرز المباريات التي أقيمت بين الفريقين، مباراة عام 2007 في ربع نهائي كأس الملك حيث تأجّلت المبارات بعد أن رمى مشجّع لبيتيس جسمًا صلبًا يحترق على مدرّب إشبيلية حينها خواندي راموس فوقع الأخير مغمًى عليه. وفي العام 2009، فاز بيتيس على إشبيلية على أرضه، لأوّل مرّة بعد 13 عامًا.

إشبيلية
تأسّس فريق إشبيلية رسميًّا  في 1905 ولكنه كان قد شكل فريقًا ولعب مباراته الأولى عام 1890. فاز إشبيلية بكأس الملك في أعوام 1934 و1938 و1948 و2007، أمّا الدوري الإسباني "لا ليغا" ففاز به في العام 1945، ثمّ فاز بدوري أبطال أوروبا في عامي 2005 و2006 بعد نصف قرن من عدم تحقيق أي فوز، ليصبح بذلك أو فريق أندلسي يفوز بنهائي أوروبي. وكان عام 2007 من أفضل الأعوام على فريق إشبيلية إذ لم يكتفِ فقط بتحقيق كأس الملك، لا بل فاز بكأس السوبر الإسباني عندما هزم بطل الدوري الإسباني حينها، ريال مدريد. واليوم يعيش النادي أيامًا زاهية، بحيث فاز بكأس الإتحاد أوروبي في آخر نسختين. وكما ذكرنا سابقًا، فإنّ العداوة التاريخية الموجودة بين إشبيلية وريال بيتيس تعدّ من الأشرس في الأندلس وإسبانيا عمومًا.

في أواخر سبعينيات القرن الماضي قرّر غرناطة تغيير القميص ابتعادًا عن الصيت السيء لفرانكو

غرناطة
يمثّل فريق غرناطة مدينة غرناطة منذ تأسيسه في العام 1931. اعتمد الفريق منذ تأسيسه السروال القصير الأبيض والقميص البيضاء مع خطوط زرقاء عمودية. ولكن بعد الحرب الأهلية الإسبانية، ذهب رؤساء النادي إلى العاصمة مدريد لإيجاد لونٍ جديدٍ لخطوط القميص، لأنّ الأزرق كان قد أصبح حينها مرتبطًا بالعلم الجمهوري، ولم يكن يعد يتوافّر غير لوني الأبيض والأحمر، وهما لونا علم فرانكو القومي، فأصبحت قميص فريق غرناطة مرقطًا باللونين الأبيض والأحمر.

وفي أواخر سبعينيات القرن الماضي، قرّر القائمون على النادي استبدال الخطوط العمودية بأخرى أفقية للابتعاد عن الصيت السيء للفرانكوية في إسبانيا، ولكنّهم لم يتوصّلوا إلى اتفاق نهائي حتّى العام 2004، فأصبحت الخطوط الحمراء على القميص أفقيّة.

لعب فريق غرناطة مباراته الأولى أمام ديبورتيفو خاين عام 1931 وانتهت بفوز غرناطة بنتيجة 2-1. لعب في الدوري الإسباني "لا ليغا" لأوّل مرّة في موسم 1941-1942. وبقي غرناطة يتنقّل بين الدرجة الأولى "لا ليغا" والثانية حتّى الثمانينيات. وابتداءً من العام 2000، بدأ حال الفريق بالتدهور ماليًّا ليصل به الأمر عام 2002 إلى اللعب في الدرجة الثالثة وعدم قدرته على دفع الأجور للاعبين.  

في موسم 2009-2010، عاد الفريق إلى الدرجة الثانية بعد 22 عامًا وذلك بعد أن أنقذه رئيس ريال مدريد السابق لورينزو سانز وإبنه فرانسيسكو، بتوقيع اتفاق مع الفريق الإيطالي أودينيس كالتشيو "أودينيزي" ويقضي الإتفاق على حصول الفريق الإيطالي على أفراد من فريق غرناطة وحصول غرناطة على لاعبين شباب من أودينيزي. وفي موسم 2011-2012، عاد غرناطة ليلعب في الدرجة الأولى "لا ليغا" لأوّل مرّة منذ 35 عامًا.

ملقا
تأسس فريق أتليتيكو مالاغوينيو في العام 1948 ليتغيّر إسمه إلى فريق ملقا عام 1994. في موسم عام 1992-1993 كان ملقا في الدرجة الثالثة ليصل إلى الدرجة الأولى في موسم 1999-2000. ولفريق ملقا مشجّعون إنجليز كثر، شكّلوا رابطة تحت إسم "فريق مشجّعي فريق ملقا الأجانب". وفي الأندلس أيضًا فرق كرة قدم أخرى لا تتمتع اليوم بالمستوى المطلوب كي تكون بين فرق الدرجة الأولى، نذكر منها فريقي قرطبة وألميريا.