غوارديولا يؤكّد تفوّقه على مورينيو.. مانشستر سيتي يهزم توتنهام بثلاثيّة

غوارديولا يؤكّد تفوّقه على مورينيو.. مانشستر سيتي يهزم توتنهام بثلاثيّة

غوندوغان يتلاعب بمدافع توتنهام ويضيف الهدف الثالث (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

واصل مانشستر سيتي تألّقه في الدوري الإنجليزي الممتاز، فحقّق فوزًا كبيرًا على توتنهام في قمّة مباريات المرحلة الـ24 بثلاثة أهداف دون رد، ليؤكّد غوارديولا تفوّقه على مورينيو، ويعزّز السيتيزينس أرقامهم القياسية بانتصاراتهم المتتالية، كذلك ابتعدوا في صدارة البريميرليغ.

كان توتنهام أحد فريقين ألحقا الهزيمة بمانشستر سيتي هذا الموسم، التقيا ذهابًا بملعب توتنهام، وتفوّقت كتيبة مورينيو على فريق غوارديولا بهدفين دون رد، وقتها اعتلى توتنهام صدارة الترتيب، فيما بقي مانشستر سيتي في الترتيب الـ11، ما زلنا في الموسم نفسه، لكنّ الأمور تغيّرت تمامًا، مانشستر سيتي يتصدّر الترتيب بفارق خمس نقاط عن أقرب ملاحقيه، ويتفوّق على توتنهام صاحب المركز الثامن بفارق 14 نقطة، مع مباراة زائدة للسيتيزينس، كما يعيش أزرق مانشستر أفضل أوقاته حاليًا، فحقّق إنجازًا تاريخيًا تمثّل بحصد 15 انتصارًا متتاليًا في المسابقات الإنجليزية كافّة، كذلك أنجز 10 انتصارات متتالية، آخرها كان فوزه الكبير على حامل اللقب ليفربول برباعيّة في عقر داره.

كذلك تمثّل مواجهة توتنهام ومانشستر سيتي مكانًا رائعًا لاستعراض ثنائيّة بيب غوارديولا وجوزيه مورينيو، التقيا في أزمنة عدّة مع فرق كثيرة، غوارديولا واجه مورينيو وهو مدرّبًا لبرشلونة وبايرن ميونيخ ومانشستر سيتي، فيما جابه السبيشال ون غريمه الإسباني وهو مدرّبًا لإنترميلان وريال مدريد وتشيلسي ومانشستر يونايتد وتوتنهام، التقيا مع هذه الفرق 24 مرّة، انتصر غوارديولا في 11 مباراة، فيما تفوّق مورينيو في سبعة لقاءات، بينما انتهت ستّة مباريات بالتعادل.

اقرأ/ي أيضًا: الدوري الإنجليزي.. مورينيو يتفوّق على غوارديولا ويسير بتوتنهام نحو الصدارة

إذن غوارديولا هو أكثر مدرّب تفوّق على مورينيو بالمواجهات المباشرة، فيما يعتبر المدرّب البرتغالي ثاني أكثر شخص ألحق الهزيمة بالإسباني بعد مدرّب ليفربول يورغن كلوب، والذي انتصر على غوارديولا في ثمان مناسبات، لو فاز مورينيو على غوارديولا اليوم وهو مدرّب لتوتنهام، سيصبح أكثر من انتصر على غوارديولا رفقة يورغن كلوب، علمًا أن السبيشال ون واجه غوارديولا مدرّبًا لتونتهام مرّتين، فاز بكليهما.

 بدأ مانشستر سيتي المباراة التي أقيمت في استاد الاتحاد مهاجمًا، أراد أن يسجّل هدفًا مبكّر يربك حسابات مورينيو الدفاعيّة، سيطرة شبه مطلقة على الملعب وامتلاك الكرة، أمام دفاع صلب لم يقف متفرّجًا أمام تحرّكات السيتيزينس الخطرة، وحينما جرّب توتنهام حظّه بالتقدّم للأمام، حصل على ركلة ثابتة، سدّدها هاري كين بطريقة رائعة، لكنّ القائم الأيسر للحارس إيدرسون ناب عنه وأنقذ الموقف.

غوارديولا هو أكثر مدرّب انتصر على مورينيو،  فاز في 12 مناسبة من 25 مواجهة وتعادل بـ6 وهُزم في 7.

ردُّ السيتي كان قاسيًا، منحهم حكم اللقاء ركلة جزاء تحصّل عليها غوندوغان، نفّذها بنجاح رودريغو في الدقيقة 23، حيث كاد الحارس الفرنسي لوريس أن يبعدها بيمينه، لكنّ الكرة كانت قويّة للغاية، السيتي واصل ضغطه بغية تسجيل هدف ثانٍ، لكنّه اكتفى بواحد مع نهاية الشوط الأوّل.

ودّ مورينيو لو يعود للمباراة مبكّرًا، لكنّ أحلامه أصيبت بضربة قويّة عن طريق نجم المباراة غوندوغان، لاعب مانشستر سيتي الألماني استلم كرة من ستيرلينغ داخل منطقة الجزاء، وسدّدها أرضيّة على يمين الحارس لوريس، حاول الفرنسي أن يبعدها بيده لكنّ الكرة القويّة دخلت الشباك، حدث ذلك بعد بداية الشوط الثاني بخمس دقائق، وكانت يمناه هي نفسها التي حاولت أن تردّ كرة الهدف الأوّل، لكنّ سيناريو تسديدة رودريغو تكرّر بشكل مطابق.

الألماني غوندوغان أطلق على فرص توتنهام للعودة رصاصة الرحمة، حينما سجّل الهدف الثالث، مستغلًا كرة طويلة أرسلها حارس فريقه إيدرسون، فتلقّاها وتلاعب بالمدافع سانشيز، قبل أن يسكنها في الشباك هدفًا ثالثًا، واكتفى توتنهام بمحاولات خجولة كان أبرزها تسديدة من بيل أبعدها إيدرسون، ليحقّق مانشستر سيتي فوزه الـ11 تواليًا بالبريميرليغ، كما عزّز رقمه القياسي بإحرازه الانتصار رقم 16 تواليًا في كل المسابقات المحلّية، زد على ذلك تأكيد تفوّق غوارديولا التاريخي على مورينيو، هو أكثر مدرّب انتصر على السبيشال ون، انتصر في 12 مناسبة من 25، وتعادل بست وهُزم في سبع.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الثعالب تمكر بالريدز.. هزيمة ثالثة تواليًا لليفربول في البريميرليغ

بعد اكتساحه ليفربول في الأنفيلد.. أبرز 6 مكتسبات حققها مانشستر سيتي ومدربه