05-مايو-2022
لوحة لـ إديك بالولا/ أوكرانيا

لوحة لـ إديك بالولا/ أوكرانيا

ورقة صفراء من دفتر قديم

طاولة لم يبك الجوز على خشبها

أغنية وداعيّة لوردة

والقليل من النبيذ في كوب

الأمس..

أظنها أبلغ رسالة حب.. أظنها

أعتق أغنية..

*

 

حين سمعتُ صوتكِ

وقرأت الكثير من

أمواج إصغائك

تبين لي أنّي

فقدتُ بصيرتي

مذ تخليتُ عن

رحم زمنٍ يربطنا..

*

 

الساعة التي تركت عقربها

رهينة الهواء

أجهضت كل أزمنة البشر..

*

 

فلنعد إلى ذاك البيت

الذي كسرنا بالصدق أوزانه

فلنعد إلى أنقاضنا الدافئة

يا حبيبتي..

*

 

الطرقات مصابة بتحسس

جلدي

فلنبتعد وخطانا الملوثة

بالخطايا..

*

 

الكرة التي تدور بنا

تنتظر قدم العظيم

كي يهز

بها شِبَاك العدم..

*

 

في كييف يرتوي

القمح

يتيمًا بدموعه

في كييف تجبل

الأم تربتها بدماء

أولاد الشمس..

في كييف يطوي الجليد

كل الجروح المقدّسة..

*

 

انسحب الوباء أخيرًا إلى

المختبر

هل من خفاش آخر

يقطن في مسقط رأسه..

*

 

رؤوسنا مجرد قمم

لغربان الشكّ..

*

 

الملكة إليزابيث

باعت الموت وعدًا

بالاستسلام لقاء

نزوة أو نزوتين أو أكثر..

*

 

حين فاز ماكرون

توقعنا أن تنجب

الغمام

خبزًا طازجًا..

*

 

الكثير من الأسئلة

تغيب في أيام العيد

ساعة الفرح

تمسي الغريزة مظلّة

بائسة..

*

 

البشر تفوقوا بالقسوة

حين آمنوا بالنهايات..

دلالات: