عيد الأضحى... موسم أفلام سوبر كوميدي

عيد الأضحى... موسم أفلام سوبر كوميدي

بوستر فيلم لف ودوران

قبل أكثر من 10 سنوات، كان يُنظر إلى عيد الفطر كموسم للأفلام الكوميدية الخفيفة التي تضم نجومًا ليسوا بالضرورة ذوي ثقل كبير، وغالبًا ما يكونون وجوهًا جديدة صاعدة وأحيانًا لا يظهرون بعد ذلك أبدًا. يذهب الجمهور المصري إلى تلك الأفلام كنوع من الاحتفال بانتهاء رمضان وأجواء الصيام، والمنتجون بدورهم كانوا ينظمون خططهم على هذا الأساس فلم يكن مطروحًا في أذهانهم تحقيق تلك الأفلام لإيرادات عالية مثلما تفعل أفلام الموسم الصيفي والإجازات.

كان يُنظر إلى عيد الفطر كموسم للأفلام الكوميدية الخفيفة التي تضم نجومًا ليسوا بالضرورة ذوي ثقل كبير

اقرأ/ي أيضًا: هل لامست السينما المغربية خطوط التابوهات؟

ولكن في السنوات الأخيرة، ساهم مجيء شهر رمضان وسط شهور فصل الصيف في التهام أسابيع ثمينة من الموسم الأهم في السوق السينمائي المصري، الأمر الذي جعل عيد الفطر هو بمثابة انطلاقة لموسم الصيف وصرنا نرى نجوم الشباك من أمثال محمد هنيدي ومحمد سعد ينزلون بأفلامهم في عيد الفطر. أما عيد الأضحى فظل بعيدًا نسبيًا عن ذلك الاكتساح الكوميدي للأفلام وكان ممكنًا أن نرى فيلمًا للمخرج خالد يوسف أو فيلمًا دراميًا مثل "الجزيرة"، أو حتى دمويًا مثل "إبراهيم الأبيض". وبما أن الموسم الصيفي هو المصدر الرئيسي لإيرادات الأفلام المصرية فقد اكتسب عيدًا الفطر والأضحى أهمية جديدة بوصفهما توقيتًا مناسبًا لعرض أفلام يُنتظر منها حصد إيرادات عالية. هكذا صارت الأمور، وهكذا نجد هذا العام 6 أفلام كوميدية تتنافس فيما بينها على شباك التذاكر في 7 أيام هي مدة إجازة العيد.


1- لف ودوران

أحمد حلمي يعود إلى الأفلام الكوميديا من بوابة فيلمه الجديد "لف ودوران" الذي تشاركه بطولته دنيا سمير غانم وإخراج خالد مرعي، في ثاني تعاون مع المخرج بعد فيلمه "عسل إسود". ويُعد حلمي وجهًا جديدًا في موسم عيد الأضحى ما سبّب إرباكًا للسوق، حيث راهن المنتجون والموزعون على عدم قدرته على إنجاز فيلمه واللحاق بالموسم السينمائي.


2- تحت الترابيزة

محمد سعد سيكون أمام تحدٍ كبير حين ينزل فيلمه الجديد "تحت الترابيزة" إلى صالات السينما، حيث سيتخلى الممثل الكوميدي عن شخصياته التي يصرّ على تكرار تمثيلها في أفلامه التي صارت باهتة ومملة، ويتعاون مع المؤلف وليد يوسف والمخرج سميح النقاش لعرض قصة محام -يقوم بدوره سعد- يتعرض لحادث وعند عودته يقوم بالترافع في قضية تمس فساد عدد من الوزراء. يشارك في بطولة الفيلم حسن حسن ومنة وفضالي، ويشهد عودة الممثلة نرمين الفقي إلى شاشة السينما بعد غياب طويل.


3- صابر جوجل

وكعادته السنوية سيكون للفنان محمد رجب فيلم من تأليفه حيث سينافس بفيلم "صابر جوجل"، وهو أيضا فيلم كوميدي يدور في أجواء عالم النصب والاحتيال والأساليب الجديدة المرتبطة باستخدام التكنولوجيا والإنترنت. يشارك في البطولة سارة سلامة ولطفي لبيب وإخراج محمد حمدي.


4- البس عشان خارجين

إيمي سمير غانم وحسن الرداد يشاركان معًا من جديد بفيلم "البس عشان خارجين"، والذي حرصت هيئة الرقابة على المصنفات الفنية على تغيير عنوانه إلى "عشان خارجين" فقط، وتدور أحداثه في إطار كوميدي حول شاب يقع في غرام فتاة ويتعرضان لكثير من المواقف التي تقودهما إلى العديد من المشاكل. الفيلم من إخراج خالد الحلفاوي وتاليف فادي أبو السعود ويشارك في البطولة بيومي فؤاد ونسرين أمين.

اقرأ/ي أيضًا: "كابتن فانتاستيك".. يوتوبيا خطرة


5- كلب بلدي

هذا الموسم سيشهد منافسة بين الثلاثي الكوميدي شيكو وماجد وفهمي الذين قرروا النزول بفيلمين منفصلين، حيث يقوم أحمد فهمي الذي كوّن شراكة مع مقدّم البرامج أكرم حسني -الشهير بسيد أبو حفيظة- بتقديم فيلم "كلب بلدي" من تأليف شريف نجيب وأحمد فهمي إخراج معتز التوني. وفيه يتحول شاب إلى بطل خارق نتيجة رضاعته وهو طفل من إحدى إناث الكلاب البلدية.


6- حملة فريزر

بينما يقوم شيكو وهشام ماجد ببطولة فيلم "حملة فريزر"، وهو من تأليفهما وسيناريو ولاء شريف وإخراج سامح عبد العزيز ويشاركهما البطولة نسرين أمين وبيومي فؤاد وأحمد فتحي، وتدور أحداثه عن إحدى عمليات المخابرات المصرية التي تتم في إيطاليا وكرواتيا في أجواء فانتازية مليئة بالمواقف الكوميدية.


أخيرًا

يُذكر أن أفلام العيد الست تكلَّف إنتاجها ما يقرب من 120 مليون جنيه (حوالي 12 مليون دولار)، ووفقًا للأرقام الرسمية فإن مجموع الإيرادات السوق المصرية خلال أسبوع عيد الفطر الماضي بلغ 39 مليون جنيه، وهذا الرقم من المرجح ارتفاعه في عيد الأضحى لحوالي 50 مليونًا نظرًا لارتفاع أسعار التذاكر تماشيًا مع الغلاء الذي يضرب المجتمع المصري. فهل تستطيع تلك الأفلام القيام بالدور المطلوب منها في شباك التذاكر؟ 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "حب وصداقة".. حين تلعب جين أوستن بذيلها

بديع خيري.. موليير المصري