عن سوريا في

عن سوريا في "المؤشّر العربي"

طفل سوري في حمص

ألترا صوت- فريق التحرير

رصد "المؤشّر العربي"، الذي يصدره "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، اتجاهات الرأي العام العربي في 11 بلدًا، تشكّل نسبة 85% من العدد الإجمالي لسكان المنطقة العربية، ما يعني أن المؤشّر يعطي صورة للرأي العام العربي في تقييم الأوضاع العامة لمواطني المنطقة، ومدى ثقتهم بحكوماتهم وبأجهزة الأمن والقضاء، وموقفهم من الديمقراطية، ودور الدين في القضايا السياسية، وأكثر الدول المُهدّدة لأمنهم، وتقييمهم لسياسات بعض الدول الكبرى والإقليمية في التدخل سياسيًا أو عسكريًا في بلدان عربية، والرأي العام حول مكانة القضية الفلسطينية، والموقف من تنظيم الإرهاب "داعش" وسبل الحد من ظاهرته.

لم تكن سوريا، أو تجمعات اللجوء السورية، من ضمن من استهدفهم المؤشّر، لكنّه قدّم في سياق استطلاعاته تصورات عربيّة لكثير من القضايا المتعلقة بسوريا.


تقييم السياسات التركية

يقول المؤشّر: "انقسم الرأي العام العربي في تقييم السياسة التركية تجاه الأزمة السورية، إذ وجد 43% أن السياسة الخارجية التركية تجاه سوريا إيجابية، منهم 11% وصفوها بالإيجابية جدًا، بينما وجدها 23% منهم جيدة. في المقابل وجد 42% أنها سلبية (18% سلبية جدًا، و24% سلبية إلى حد ما) ولم يجب عن السؤال 15%".

ويرى المؤشّر أن هذا التقييم الإيجابي لم يتغيّر مقارنة باستطلاع 2016.

تقييم السياسات الإيرانية

توافقت أكثرية الرأي العام في المنقطة العربية، وبنسبة 64%، على أن السياسيات الإيرانية في المنطقة سلبية، أو سلبية إلى حدّ ما. في حين قال 21%أنها إيجابية، أو إيجابية إلى حد ما.

وفي الحالة السورية، ينظر العرب في هذا الاستطلاع، بنسبة 60%، إلى الدور الإيراني فيها على أنه سلبي، بعد أن كانت النسبة في استطلاع سابق 63%.

تقييم السياسات الروسية

يقول المؤشّر: "إنّ تقييم الرأي العام العربي تجاه السياسات الروسية في المنطقة العربية لا يختلف كثيرًا عن السياسة الإيرانية"، كما يرى المؤشّر أنّه: "كان يمكن للسياسة الروسية أن تحظى بنظرة إيجابية في الوطن العربي لولا التدخل العسكري المباشر والقصف في سوريا".

رأى 7% أنها جيدة جدًا، و20% جيدة، و25% سيئة، و31% سيئة جدًا، فيما 17% لم يجيبوا على السؤال.

تقييم السياسات الأمريكية

80 % من المستجيبين للاستطلاعات قيّموا السياسات الأمريكية بالسلبية، ومقارنة باستطلاعات السنوات السابقة يظهر أن تقييم الرأي العام العربي للسياسات الأمريكية أصبح أكثر سلبية.

وقد قيّم المستجيبون هذه السياسات في الحالة السورية بـ81% تقييمًا سلبيًا، مقابل 8% قالوا إنها إيجابية، في حين لم يجب 11% على السؤال.

عن داعش والطائفية

بخصوص الإجراءات اللازمة للقضاء على داعش، أفاد 7% أن الأجراء الأهم هو إيجاد حل للأزمة السورية، بما يتناسب وتطلعات الشعب السوري، وعبّر 4% أن الإجراء الأهم هو تغيير السياسة الطائفية في بعض البلدان (العراق وسوريا) بحيث تصبح دولة مواطنة.

اقرأ/ي أيضًا:

السعودية في المؤشر العربي.. حزب "لا أعرف" وثمار دعاية ابن سلمان

العراق في المؤشر العربي.. إرث الاستبداد الثقيل