عن رحيل سمير سيف.. 5 من أفلامه الأكثر شهرة

عن رحيل سمير سيف.. 5 من أفلامه الأكثر شهرة

المخرج الراحل سمير سيف

"غريب في بيتي، آخر الرجال المحترمين، المشبوه، المولد، الراقصة والسياسي".. وغيرها الكثير من الأفلام التي لا تُنسى، احتلت هذه الأفلام مكانة مميزة في وجدان المشاهد المصري والعربي التي ربما شاهدها مرارًا وتكرارًا، أبطال هذه الأفلام هم الحاضرون على الدوام بظهورهم أمام الكاميرا التي تظلم دائمًا من يقف خلفها، حتى لا يعلم الكثيرون أن المخرج الكبير سمير سيف هو من أخرج كل هذه الأفلام.

منذ يومين، رحل المخرج سمير سيف عن عالمنا، عن عمر يناهز 72 عامًا عقب أزمة قلبية ألمت به، في رحيل يشبه حياته، في هدوئها وبعدها عن الأضواء والضجيج، هو أحد الذين وقفوا خلف الكاميرا فأخرجوا الكادرات مميزة التكوين دون أن يعنوا بشيء إلا بأن يتقنوا فن الإخراج، دون بحث عن الشهرة، رغم شهرة ما قدموا.

ولد المخرج سمير سيف في 23 تشرين الأول/أكتوبر 1947، على الصعيد الأكاديمي تخرج من قسم الإخراج بالمعهد العالي للسينما عام 196 بتقدير امتياز، عُيّن معيدًا بالمعهد عقب تخرجه وتدرج في المناصب والدراسة حتى أصبح أحد أساتذة المعهد المرموقين الذين تخرج على يديهم مشاهير الإخراج والسيناريو، وعلى الصعيد الفني في بداية حياته الفنية عمل مساعدًا لكبار مخرجين عصره مثل يوسف شاهين وحسن الإمام، حتى أخرج فيلمه الأول دائرة الإنتقام عام 1976، ثم توالت بعد ذلك أفلامه المثيرة للجدل على الدوام، كما أخرج بعض المسلسلات التليفزيونية مثل أوان الورد والبشاير وغيرها.

نستعرض فيما يلي أهم أفلام المخرج الراحل، والتي شكلت علامات خالدة في تاريخ السينما المصرية والعربية.


1- آخر الرجال المحترمين

يصطحب الأستاذ فرجاني (نور الشريف) تلاميذه في رحلة إلى القاهرة، التلاميذ وأستاذهم يتفنون ببراعة دور الغريب الذى أبهرته أضواء المدينة، قدومهم من إحدى المحافظات النائية يجعل القاهرة بالنسبة إليهم أرض الأحلام المنتظرة، على الرغم من ضجيج وزحام القاهرة الذي يثير استغرابهم، إلا أنهم لا يزالون معجبون بالمدينة الكبيرة، حتى يأتوا على موعد مع ما لا يحمد عقباه.

تكشر لهم القاهرة عن أنيابها في حديقة الحيوان بالجيزة، حيث يتم اختطاف إحدى طالبات المدرسة، لتكون نقطة انطلاق المشاكل التي لا تنتهي، الرحلة المدرسية القادمة من الصعيد تركت خلفها أذناب وذيول الثأر والتقاليد الجنوبية القاسية، عند إبلاغ أهل الضحية باختطافها يعتقدون أن من هم على ثأر معهم هم من رتبوا وقاموا بعملية الخطف، يثور الخلاف وتتجدد الدماء بين العائلتين، ولكن دون جدوى.

عقب ذلك، يتضح أن من خطف الطالبة إحدى سيدات القاهرة التي فقدت ابنتها ورغبت في وجود بديل، حتى وإن كان على حساب عائله تتألم، لا تنتهى المشاكل عند ذلك، ولكن في خضم المشهد لا يقف الأستاذ فرجاني متفرجًا، يطلب لقاء كبار المسؤولين لإبلاغهم عن الجريمة التي ظنها نكراء بينما هي جريمة اختطاف عابر يقابل المسؤولين العشرات وربما المئات منها كل يوم.

"الإنسان هو الإنسان الخير الأصل فيه والشر هو اللي دخيل عليه"، ينتهى الفيلم بهذه العبارة على لسان الأستاذ فرجاني، بينما يتعارك الجميع في الخلفية، في مشاهد وسيناريو يجسدان معاناة المجتمع المصري مع تقاليد الريف وصخب المدينة، وما الذي يحدث عندما يتم المزج بينهما.

الفيلم من بطولة نور الشريف وأحمد راتب وعلى الشريف وبوسي، من سيناريو وحوار وحيد حامد، ومن إخراج سمير سيف.

2-الهلفوت

عرفة (عادل إمام) لا يُعرف له نسب أو أصل، هو فقط يسكن إحدى القرى النائية ويعمل حاملًا للأغراض مقابل القليل من المال، يظهر عرفة في دور الغريب مهلهل الثياب متعثر النطق، فقط يحمل هذه الأغراض بدلًا من صاحبها ثم يتقاضي فتات المال ويمضي، ولكنه في خضم ذلك يعاني من الحرمان الجنسي، والذي يدفعه إلى الزواج من وردة (إلهام شاهين) المطلقة شديدة الجمال سيئة السمعة.

عقب زواجه، تقل كفاءه عرفة بسبب كثرة ممارسته للجنس، الأمر الذى يدفع زبائنه إلى البحث عن بديل له، ويدفع عرفة إلى الجلوس على المقهى الذي يعمل به صديقه دسوقي (سعيد صالح) نادلًا، أثناء جلوس الصديقين معًا يفاجآن بظهور رسول أحد زبائن عسران (صلاح قابيل) القأتل المأجور القاطن ببلدتهم، لتبدأ حلقة جديدة من الأحداث أكثر درامية.

يدعى عرفة أنه عسران ويتقاضي مبلغًا كبيرًا من المال مقابل قيامه بقتل أحدهم، يعيش عرفة ودسوقي في فسحة من الزمن حيث يمكنهم المال من شراء كل ما يحتاجون ولكن السعادة لا تدوم كثيرًا، سرعان ما يعلم عسران بذلك، فيطاردهم ليتمكم من قتل مرسي وينجو عرفة، لكنه يقرر الانتقام لصديقه.

الفيلم من بطولة عادل إمام وسعيد صالح وإلهام شاهين وصلاح قابيل، من سيناريو وحوار وحيد حامد، ومن إخراج سمير سيف.

3- غريب في بيتي

في مصر، المنافسة بين الأهلي والزمالك لا تنتهي أبدًا، منذ إنشاء الناديين في بدايات القرن المنصرم والمنافسة بينهما على أشد من الجمر، يتمكن الأهلي من الفوز في غالب الأحيان، بينما يفوز الزمالك في أحيان أخرى، وبحثًا لهذه المشكلة عن حل ولإعادة كفتي الميزان متساويتين، يستقدم الزمالك شحاتة أبو كف (نور الشريف)، اللاعب الماهر القادم من الأرياف والذي توضع عليه الآمال لجعل الزمالك ينتصر على غريمه التقليدي.

شحاته لا يعرف شيئًا عن القاهرة، هي فقط المدينة التي يقع بها مقر ناديه والتي يزورها للمرة الأولى في حياته عقب توقيع نادي الزمالك معه، بالطبع لا يوجد لشحاته مقر للإقامة في العاصمة، وعلى إثر ذلك يقوم النادى بشراء إحدى الشقق السكنية للاعبه المميز، الشقة ذات الموقع المميز والسعر الزهيد حملت المزيد من الحكايات والدراما.

صاحب الشقة (جورج سيدهم) قام ببيع الشقة إلى الكثير من المشترين، من بين هؤلاء المشترين عفاف (سعاد حسني) التي تعيل ابنها أشرف وترفض الخروج من الشقة وكذلك يرفض شحاته، لتيقاسما الأدوار والمعارك والسكن، كعادة نجوم كرة القدم تغازل شحاته إحدى الحسناوات (هياتم) والذي تجمعه علاقة بها فيما بعد، على إثرها ينخفض مستواه الرياضي ويتعرض لوابل من السب والإهانه من قبل الجماهير.

في وسط نيران المعركة المشتعلة، تقف عفاف لتشكو نيران الغيرة، ولكنها لا تجد للشكوى سبيل، فقط تكتم غيرتها بداخلها، ويصدق حدث زميلاتها في العمل الذين لاحظوا اهتمامها بنفسها، وأقروا بأن هناك رجل خلف هذا الإهتمام، تتوالى الأحداث وعقب كل ذلك يترك شحاته نادي الزمالك، ويلتفت لذلك الحب الذي يبدو أن سهامه لم تصب طرفًأ دون الآخر.

الفيلم من بطولة سعاد حسني ونور الشريف وحسن مصطفى، من سيناريو وحوار وحيد حامد، ومن إخراج سمير سيف.

4-شمس الزناتي

في منتصف القرن الماضي، وفي إحدى الواحات النائية بينما يعيش أهل الواحة حياة لا صخب فيها ولا ضوضاء، يتعرضون لهجوم كاسح من عصابات مسلحة يقودها المارشال برعي (محمود حميدة)، والذي يستولي على قوت أهل الواحة في كل مرة يغزوهم.

على خلفية ذلك، يسافر شيخ القبيلة الشيخ عثمان (رشدي المهدي) إلى القاهرة، بحثًا عن من يحميه أو يوفر له السلاح اللازم للحماية، عند ابنته حنه (سوسن بدر) والمقيمة بالعاصمة يلتقى بشمس الزناتي (عادل إمام)، والذى بدوره يأتي بالسلاح ويصطحب مجموعة من أصدقاءه إلى الواحة، أملاً في هزيمة عصابات المارشال.

تدور المعارك بين شمس ورفاقه من جهة وبين برعي وأتباعه من جهة أخرى، إلا أن خيانة أحد بدو القبيلة تقلب الكفة لصالح بُرعي، يعود شمس ورفاقه متجرعين كأس الهزيمة، في طريق عودتهم تقابلهم سيارة حربية مدججة بالأسلحة، يستولون على العربة ويقودونها إلى الواحة، لتحدث معركة طاحنة تنتهي بانتصار شمس ورفاقه ولكن بعد استشهاد خمسه منهم، بينما تدور موسيقى هاني شنودة في الخلفية وكأنها رايات الجيوش تُرفع فيعلن الانتصار وتنخفض فتظهر الهزيمة.

الفيلم من بطولة عادل إمام وسوسن بدر ومحمود حميدة وأحمد ماهر ومحمود الجندي، من سيناريو وحوار أحمد فوزي، ومن إخراج سمير سيف

5- معالي الوزير

الخطأ وارد على الدوام، لكن الخطأ في هذه الحالة فريد ولا يعرف التكرار، يتم اختيار رأفت رستم (أحمد زكي) وزيرًا عن طريق الخطأ لتشابه اسمه مع شخص آخر، يجلب عليه المنصب الأموال والأضواء ويجلب كذلك الكوابيس البشعة ويذهب براحة البال إلى أدراج الرياح، على إثر ذلك يطلب رأفت من عطية (هشام عبد الحميد) مدير مكتبه أن يختار له مكانًا لا تأتيه فيه هذه الكوابيس.

يختار عطيه له مسجدًا صغيرًا، بينما يقابل الوزير زوجته السابقة في طريق الذهاب فيتذكر كل أفعاله الشينة في حقها، يفضي رأفت بأسراره إلى عطية وإلى الطبيب النفسي ولكن جرحه لا يبرأ، يرى وجه عطية في وجوه كل من يراهم، حتى يقتل عطية.

الفيلم من بطولة أحمد زكي ويسرا وهشام عبد الحميد ولبلبة وعمر الحريري، من سيناريو وحوار وحيد حامد، ومن إخراج سمير سيف.

اقرأ/ي أيضًا:

5 من أهم أفلام شعبان عبد الرحيم.. شعبولا في السينما

5 من أهم أفلام أحمد زكي.. عاشق برتبة فنان