عنصرية أمريكا البيضاء.. غواية هتلر

عنصرية أمريكا البيضاء.. غواية هتلر

تحصل الكتب حول حياة هتلرعلى مبيعات ضخمة أمريكيًا (Getty)

ترجمة ألتراصوت- نيويوركر

خلال العقود الماضية، بدا أن تجربة النازية الألمانية بقيادة هتلر، موضوع أساسي على واجهات المكتبات ودور النشر في العالم، وصدرت آلاف الكتب في رصد حياة هتلر الشخصية والسياسية. جزء من هذا المساهمات لم تكتب بقصد الاستلهام، لكنها أنجزت ذلك وإن بدون نية. في هذا التقرير المترجم عن صحيفة نيويوركر الأمريكية، الذي ننشره على جزأين، نتناول تأثر قطاعات من العنصريين الأمريكيين بتجربة هتلر، وبهذه المؤلفات بطبيعة الحال.


كتب الفيلسوف الماركسي أنطونيو غرامشي: "إن التاريخ يُعلم، لكن ليس لديه تلاميذ". تتبادر إلى ذهني تلك العبارة عندما أتصفح قسم التاريخ في متجر لبيع الكتب. تفيد الحكمة المتداولة في قطاع النشر بأنك لن تتعثر مع الكتب التي تدور حول لينكولن وهتلر والكلاب، أو عن الغولف والنازيين والقطط في صيغة أخرى.

غالبًا ما يصور المؤرخون الأكاديميون هتلر على أنه شخصية نكرة، رجل ليس له اعتبار. وقد وصفه كيرشو بأنه "رجل بلا مميزات"

في ألمانيا، يُقال إن أغلفة المجلات مؤكدة النجاح هي تلك التي يظهر عليها هتلر أو أي شيء يتعلق بالجنس. ومهما كانت الطريقة، يدعم هتلر والنازية أعمال النشر، إذ تصدر المئات من العناوين والكتب المتعلقة بهما كل عام، ويصل العدد الإجمالي إلى عشرات الآلاف. على رفوف المتاجر، تحدق في وجهك عشرات الكتب، ذات الأغلفة المصبوغة بألوان العلم النازي، الأحمر والأبيض والأسود، بعناوين قوطية الطراز، وأغلفة مرصعة بالصلبان المعقوفة.

يمتد سجل الإصدارات السابقة حول هتلر في قائمة طويلة من ضمنها: "كنت طيار هتلر"، "كنت سائق هتلر"، "كنت طبيب هتلر"، "هتلر، جاري"، "كان هتلر صديقي"، "كان قائدي"، "هتلر ليس أحمق". كُتبت العديد من الكتب حول سنوات شباب هتلر في فيينا وميونيخ، وخدمته في الحرب العالمية الأولى وتوليه السلطة، ومكتبته وذوقه الفني وحبه للأفلام، وعلاقاته مع النساء، وولعه بالتصميم الداخلي؛  "هتلر في المنزل".

لماذا تتراكم هذه الكتب بهذه الأعداد غير القابلة للقراءة؟ قد يبدو هذا سؤالًا أحمق، ولكن الهولوكوست هو أضخم جرائم التاريخ، ولذا لا يزال الناس يسعون جاهدين لفهمه. إن انهيار ألمانيا من قمة الحضارة إلى أعماق الهمجية هو صدمة أبدية، ومع ذلك انتفعت هذه الكتب بأغلفتها ذات الصليب المعقوف من ميل هتلر الذي لا يمكن إنكاره إلى التصميم الجرافيكي (كان العلم النازي من إبداعه على ما يبدو، اكتمل بعد "محاولات لا حصر لها" وفقًا لما ذكره كتاب "كفاحي").

اقرأ/ي أيضًا: وثائق سرية تشكك في انتحار أدولف هتلر بعد سقوط برلين!

أعلنت سوزان سونتاغ، في مقالتها "الفاشية الفاتنة" عام 1975، أن جاذبية الأيقونات النازية أصبحت مثيرة، ليس فقط في دوائر السادية المازوخية بل في الدوائر الثقافية الأوسع كذلك. ورأت سونتاج إن ذلك كان "ردًا على قمع حرية الاختيار في الجنس (وربما، في أمور أخرى)، وصولًا إلى درجة لا يمكن تحملها من الفردية". لقد تغذت الحركات النازية الجديدة بالتأكيد على إدامة الغموض السلبي لهتلر.

لدى الأمريكيين شهية خاصة تجاه الكتب والأفلام والبرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية وألعاب الفيديو والكتب المصورة الخاصة بالنازية. إذ تمثل قصص الحرب العالمية الثانية سلوى لنا، وتعيد إلينا ذكريات الأيام التي سبقت حرب فيتنام وكمبوديا والعراق، الأيام التي شهدت الولايات المتحدة القوة العظمى صاحبة القلب الطيب، التي هرولت لإنقاذ أوروبا المشلولة بسبب الاستبداد وسياسة الاسترضاء والمهادنة. إلا أن سنوات ما بعد الحرب شهدت ظهور واستمرار ظاهرة غريبة، جُلب العلماء الألمان إلى أمريكا وبدأوا العمل لحساب أعدائهم السابقين، وتجاوزت تكنولوجيا الدمار الشامل الناتجة عن ذلك خيالات هتلر الأكثر ظلمة.

وشُغف النازيون بالعديد من مظاهر المجتمع الأمريكي، منها الإعجاب بالرياضة، وقيم إنتاج هوليود، وأساطير الجبهات الحدودية. منذ الصبا، التهم هتلر روايات الروائي الألماني الشهير كارل ماي التي تدور في الغرب الأمريكي. وفي عام 1928 أبدى هتلر استحسانه لما فعله المستوطنون البيض في أمريكا عندما "أطلقوا النار على ملايين الهنود الحمر وأبادوهم لتصل أعدادهم إلى بضع مئات من الآلاف". وحين تحدث عن ليبنسراوم، وهو الدافع الألماني لفكرة "حيز المعيشة" في أوروبا الشرقية، كان يضع أمريكا نصب عينيه في كثير من الأحيان.

لدى الأمريكيين شهية خاصة تجاه الكتب والأفلام والبرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية وألعاب الفيديو والكتب المصورة الخاصة بالنازية

من بين الكتب الأخيرة عن النازية، تلك التي قد تكون أكثر إثارة للقلق بالنسبة للقراء الأمريكيين هي "نموذج هتلر الأمريكي: الولايات المتحدة وقانون صناعة العرق النازي" Hitler’s American Model: The United States and the Making of Nazi Race Law لجيمس كيو. وايتمان (جامعة برينستون). على الغلاف، يحيط بالصليب المعقوف المحتوم نجمتان حمراوتان.

ويستكشف جيمس وايتمان بطريقة منهجية كيف حصل النازيون على الإلهام من العنصرية الأمريكية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. ويشير إلى أنه في كتاب "كفاحي" يشيد هتلر بأمريكا باعتبارها الدولة الوحيدة التي حققت تقدمًا نحو مفهوم عنصري للمواطنة  في المقام الأول، من خلال "استبعاد بعض الأعراق من التجنيس".

ويكتب جيمس وايتمان أن مناقشة هذه التأثيرات يعد أمرًا محرمًا تقريبًا، لأن جرائم الرايخ الثالث (ألمانيا النازية) تُعرَّف عادةً على أنها (nefandum: الأصل الذي لا يوصف في ما نسميه غالبًا "بالشر الراديكالي"). لكن هذا النوع من الإبادة الجماعية الذي وقع في ألمانيا، قد شوهد من قبل وما يزال يُرى منذ ذلك الحين. فقط عن طريق تخليص حقوقها الوطنية وفهم شكلها الإنساني الجوهري، هل لدينا أي أمل في التغلب عليها؟

وتبقى الأدبيات الواسعة حول هتلر والنازية تدور حول بضعة أسئلة دائمة. أولها يتعلق بالسيرة الذاتية: كيف تحول رسام الألوان المائية النمساوي إلى قائد عسكري منظم برز كخطيب ألماني يميني متطرف بعد الحرب العالمية الأولى؟ والثاني هو اجتماعي سياسي: كيف أصبح المجتمع المتحضر يقبل أفكار هتلر المتطرفة؟ والثالث يتعلق بمفترق الطرق بين الإنسان والنظام: إلى أي مدى سيطر هتلر على جهاز الرايخ الثالث؟ كل هذه الأسئلة تشير إلى اللغز الرئيسي لمحرقة اليهود، التي فُسرت بشكل مختلف على أنها عمل متعمد وارتجال همجي. في عصرنا الحالي من العنصرية غير المعتادة والسلطة الاستبدادية النامية، فإن آليات صعود هتلر هي مسألة ملحة بشكل خاص، بالنسبة لأولئك الذين يرغبون بتفكيك الديمقراطية، لا يوجد نموذج أفضل.

اقرأ/ي أيضًا: مترجم: "أمريكا ترامب تذكّر بألمانيا هتلر قبل الحرب العالمية الثانية"

منذ عام 1945 خضع التأريخ النازي للعديد من التحولات الواسعة، مما يعكس الضغوط السياسية داخل ألمانيا وخارجها. في بداية الحرب الباردة، كان ظهور ألمانيا الغربية كحصن ضد الخطر السوفييتي يميل إلى تثبيط استجواب أقرب للقيم الثقافية الألمانية. أول سيرة ذاتية كبيرة، في فترة ما بعد الحرب، لهتلر، كتبها المؤرخ البريطاني آلان بولوك، ونُشرت عام 1952، صوَّره على أنه دجال، ومُتلاعب، و"انتهازي تمامًا بدون مبدأ". غالبًا ما كان المفكرون الألمان يتجنبون قضية هتلر، مفضلين التفسيرات النظامية. وفي كتابها "أصول الشمولية" أشارت حنة آرنت إلى أن الطاقات الدكتاتورية تعتمد على وحدة الرعية العصرية.

خلال فترة الستينات والسبعينات من القرن المنصرم، عندما انحسرت سياسات الحرب الباردة واختفى الرعب الكامل لمحرقة الهولوكوست، اعتمد العديد من المؤرخين ما يُعرف باسم فرضية Sonderweg - وهي فكرة أن ألمانيا اتبعت "مسارًا خاصًا" في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، مختلفًا عن الدول الغربية الأخرى. في هذا التفسير، فشلت ألمانيا في فترة فيلهيلمين في التطور على أسس ديمقراطية ليبرالية صحية، وأن عدم القدرة على التجديد مهدت الأرضية السياسية للنازية. وفي ألمانيا، استخدم الباحثون اليساريون مثل هانز مومسن هذا المفهوم للدعوة إلى شعور أكبر بالمسؤولية الجماعية. كان التركيز على هتلر هو حيلة للتعذر، لكن الحجة ذهبت، مما يعني أن النازية كانت شيئًا قام به لنا. أوجز مومسن "التطرف التراكمي" للدولة النازية إذ عمل هتلر "كديكتاتور ضعيف"، متخليًا عن صنع السياسة إلى الوكالات البيروقراطية المتنافسة.

في الخارج، تبنت نظرية Sonderweg حدًا عقابيًا، متهمةً كل التاريخ والثقافة الألمانية. وينتهي كتاب ويليام مانشيستر عام 1968 "أذرع عائلة كروب The Arms of Krupp" بصورته المروعة: "لأول وحش آرياني شرس يجثم في ثوبه من جلود خشنة، يرفرف رمحه القاس، متوترًا ومنتبهًا، مغلفًا بالليل والضباب، مستعدًا، ينتظر، وينتظر".

تعرض مفهوم Sonderweg للهجوم من عدة جبهات، فيما أصبح يعرف باسم Historikerstreit (نزاع المؤرخين)، اقترح العلماء الذين ينتمون لجناح اليمين في ألمانيا، أن تنهي الأمة طقوسها لجلد الذات: أعادوا تصنيف النازية كرد فعل للبلشفية وأعادوا صياغة الهولوكوست على أنه واقعة إبادة جماعية من بين وقائع كثيرة أخرى. وانفصل يواخيم فيست، الذي نشر أول سيرة ذاتية كبيرة باللغة الألمانية لهتلر، أيضًا عن مدرسة Sonderfeg. من خلال تصوير الفوهرر (القائد باللغة الألمانية) كشخصية شبه مهيمنة وشبه شيطانية.

ووضع فيست أقل اللوم على المحافظين في جمهورية فايمار الذين وضعوا هتلر في منصبه. قدمت قراءات أكثر مشكوك فيها الحركة الهتلرية كتجربة قامت بتحديث ألمانيا ثمّ لم تفلح. فقدت مثل هذه الأفكار الأرضية في ألمانيا، على الأقل في الوقت الراهن. وفي الخطاب السائد هناك من البديهي أن نتحمل المسؤولية عن الإرهاب النازي.

جاءت العديد من الانتقادات لمفهوم "سوندرفيغ" (الطريق الخاص) خارج ألمانيا، من قبل اليسار. وقد شكك الباحثان البريطانيان جيوف وديفيد بلكبورن في كتابهما الذي يحمل عنوان "خصائص التاريخ الألماني" الذي صدر عام 1984، في "طغيان الإدراك المتأخر" -وهو المنظور المتعالي الذي يقلل من تسلسل الأحداث المعقدة الطارئة إلى تقدم لا رجعة فيه. رأى إيلي وبلكبورن في عهد الإمبراطورية الألمانية- الرايخ الثاني، حركة مختلف القوى المحررة، والتي انطوت على إصلاح الإسكان، ومبادرات الصحة العامة، وبزوغ فجر الصحافة الجريئة.

اقرأ/ي أيضًا: عرب وصهاينة ونخب فى صحة هتلر!

لقد كان مجتمعًا مليئًا بمعاداة السامية، إلا أنه لم يشهد أي اضطراب في حجم قضية دريفوس أو قضية فرية الدم "التسيزلار" في المجر. كما تساءل إيلي وبلكبورن عما إذا كان ينبغي اتخاذ بريطانيا الإمبريالية النخبوية كمثال على النموذج الحديث. يمكن أن تصبح نظرية سوندرفيغ قصة خيالية تشير إليها الدول الأخرى لتبرئة نفسها: فقد نرتكب أخطاء، لكننا لن نكون أبدًا سيئين مثل الألمان.

وجدت سيرة حياة إيان كيرشو الضخمة المكونة من مجلدين (1998-2000) أرضية محايدة مقبولة بين التصورات "القوية" و"الضعيفة" لهتلر في السلطة. والتي أظهرت تفضيله للعمل ليلًا، وكراهيته للأعمال الورقية، ونفوره من الحوار، فقد كان هتلر تنفيذيًا غريب الأطوار، على أقل تقدير. سعى كيرشو إلى فهم الديكتاتورية التي كان الدكتاتور غائبًا عنها بشكل متقطع، ولذا شرح مفهوم "العمل من أجل القائد": فعند غياب تعليمات صريحة من هتلر، كان الموظفون النازيون يتنبأون بما أراده، وكثيراً ما جعلوا سياساته أكثر تطرفًا. في المناقشات حول طبيعة قيادة هتلر، يتفق الباحثون إلى حد كبير على أن أيديولوجيته كانت ثابتة إلى حد ما من منتصف العشرينات فصاعدًا. كان هاجساه المُلحَّان هما معاداة السامية بعنف والليبنسراوم (سياسات الإبادة الجماعية).

في وقت مبكر من عام 1921، تحدث عن حبس اليهود في معسكرات الاعتقال، وفي عام 1923 كان يفكر في قتل جميع السكان اليهود، ولكنه أقلع عن تلك الفكرة بشكل مؤقت. لقد كانت محرقة اليهود نتيجة لقياس منطقي شنيع: إذا كانت ألمانيا تتوسع في الشرق، حيث يعيش ملايين اليهود، فسيتعين على هؤلاء اليهود أن يختفوا، لأن الألمان لا يمكنهم التعايش معهم.

لا يزال الناس يحاولون فهم نفسية هتلر منذ ما يقرب من قرن. يقدم رون روزنباوم في كتابه "شرح شخصية هتلر" الذي صدر عام 1998 جولة في النظريات الأكثر غرابة التي تناولت هذا الشأن. فقد اقترحت بعض النظريات أن المفتاح لفهم هتلر هو حقيقة أن أباه كان يسيء معاملته، أو أنه كان مقربًا من أمه أكثر من اللازم. أو أن أحد أجداده كان يهوديًا؛ أو أنه أصيب بالتهاب الدماغ، أو أنه أصيب بمرض الزهري من عاهرة يهودية، أو أنه ألقى باللوم على طبيب يهودي لموت والدته؛ أو أنه كان له خصية واحدة؛ أو خضع للعلاج بالتنويم المغناطيسي؛ أو أنه كان شاذًا جنسيًا، أو أنه كان لديه تخيلات غير سوية عن ابنة أخته؛ أو أنه كان مضطربًا بسبب المخدرات؛ أو أنه تبنى معاداة الساميّة من خلال حضور المدرسة لفترة وجيزة مع لودفيغ فيتغنشتاين، في لينز.

في جذور هذه التكهنات المهووسة ما يسميه روزنباوم عقلية "صندوق الإيداع الآمن المفقود": إذا طبقنا منطق المحقق السري، يمكن حل اللغز بتحليل يشبه تحليلات شيرلوك هولمز.

على النقيض من ذلك، غالبًا ما يصور المؤرخون الأكاديميون هتلر على أنه شخصية نكرة، رجل ليس له اعتبار. وقد وصفه كيرشو بأنه "رجل بلا مميزات". أحس المؤرخ فولكر أولريش، وهو مؤلف وصحفي ألماني يرتبط ارتباطًا وثيقًا بجريدة دي تسايت الأسبوعية، بضرورة كتابة سيرة ذاتية تولي اهتمامًا أكبر لحياة هتلر الخاصة. نُشر المجلد الأول من كتابه "هتلر: الصعود 1889-1939” “Hitler: Ascent 1889–1939" من قبل دار Knopf للنشر في عام 2016، وقد ترجمه جيفرسون تشايس، ترجمة سلسة.

منذ الصبا، التهم هتلر روايات الروائي الألماني الشهير كارل ماي التي تدور في الغرب الأمريكي

يبدو أن هتلر من وجهة نظر أولريش ليس ساحرًا مستبدًا يقود ضحيته ألمانيا البريئة إلى الضلال. إنه متلون مثل الحرباء، ومدرك تمامًا للصورة التي يعكسها إلى الآخرين. يقول أولريش في كتابه "كانت الفجوة المفترضة جزءًا من شخصية هتلر، فهي وسيلة لإخفاء حياته الشخصية وتقديم نفسه كسياسي حُددت شخصيته بالكامل من خلال دوره بصفته قائد".

يمكن أن يتظاهر هتلر بأنه رجل نبيل مثقف في صالونات ميونيخ، أو أنه مجرم يلوح بمسدس في الحانات، أو أنه شخصية بوهيمية غير تقليدية عندما يكون بصحبة المطربين والممثلين. فقد تمتع بذاكرة استثنائية سمحت له بفرض جو من الإتقان الظاهري. ومع ذلك، اهتزت ثقته في وجود النساء: يصف أولريش حياة هتلر العاطفية وكأنها سلسلة من الهواجس العظيمة التي لم تتحقق. وغني عن القول إنه كان نرجسيًا متطرفًا يفتقر إلى التعاطف، وقد بذل الكثير في سبيل محبته للكلاب، إلا أنه كان يعاملها بقسوة.

صار هتلر شابًا حالمًا ومنعزلاً منذ مرحلة المراهقة فصاعدًا، فقد تجنب الانضمام إلى المجموعات، ناهيك عن قيادتها، وانغمس في الكتب والموسيقى والفن. ويعزو السبب في عدم تمكنه من تحقيق طموحه في أن يصبح رسامًا إلى أسلوبه المحدود ورغبته الملحوظة في الشعور بالشخصيات البشرية.

عندما انتقل إلى فيينا، في عام 1908، انزلق نحو الهوامش الاجتماعية، وأقام لفترة وجيزة في مأوى للمشردين ثم في منزل الرجال. وعندما عاد إلى ميونيخ في عام 1913، عاش عيشة مضنية كفنان، وقضى أيامه في المتاحف ولياليه في قاعات الأوبرا. وكان مهووسًا بالمؤلف الموسيقي والكاتب المسرحي الألماني ريتشارد فاغنر، وذلك على الرغم من أنه لم يستوعب سوى القليل من تعقيداته النفسية، وغموضه.

يمكن العثور على وصف دقيق لشخصية هتلر الشاب في مقالة توماس مان الرائعة "برودر هتلر Bruder Hitler"، التي ظهرت النسخة الإنجليزية منها في مجلة إسكواير عام 1939، تحت عنوان "هذا الرجل هو أخي That Man Is My Brother". في محاولة منه لتحقيق الاتساق بين تجربة هتلر، وتجربته الشخصية، كتب مان عن "الغطرسة الأساسية، والشعور الأساسي بكونه جيدًا جدًا للقيام بأي نشاط معقول ونبيل، ولكن السؤال ما هو الأساس الذي بني عليه هذا الشعور؟ تلك الفكرة الغامضة بأنه مُدخر للمستقبل للقيام بشيء آخر، شيء غير محدد تمامًا، والذي إذا أُطلق عليه اسم، من شأنه أن يجعل الناس ينفجرون من الضحك".

على الرغم من الادعاءات التي وردت في كتاب "كفاحي"، لا يوجد دليل واضح على أن هتلر كان لديه وجهات نظر معادية للسامية بشكل صارم في شبابه أو في مرحلة بلوغه المبكرة. في الواقع يبدو أنه قد أقام علاقات ودية مع العديد من اليهود في فيينا وميونيخ. هذا لا يعني أنه كان خاليًا من التعصب الشائع في ذلك الوقت والمعادي لليهود، بل من المؤكد أنه كان قوميًا ألمانيًا متحمسًا.

فعندما بدأت الحرب العالمية الأولى في عام 1914، تطوع في الجيش الألماني، وأبلى بلاء حسنًا كجندي. وشغل منصب عداء إرسال (جندي مشاة مسؤول عن حمل الرسائل أثناء الحرب) بين قادة الفوج الذي انتمى إليه، معظم فترة الحرب. يأتي أول دليل لميله إلى اليمين في رسالة من عام 1915، والتي عبر فيها هتلر عن أمله في أن تضع الحرب نهاية "لسياسة ألمانيا الأممية الداخلية".

 كتب المؤرخ توماس فيبر، الذي روى ​​سنوات هتلر كجندي في كتاب "حرب هتلر الأولى Hitler’s First War" عام 2010، مؤخرًا كتابًا آخر يحمل عنوان "أن تصبح هتلر: صنع النازي Becoming Hitler: The Making of a Nazi"، يتناول الكتاب دراسة عن تغير أطوار الحياة فيما بعد الحرب.

لا يوجد دليل واضح على أن هتلر كان لديه وجهات نظر معادية للسامية بشكل صارم في شبابه أو في مرحلة بلوغه المبكرة

الجدير بالذكر أن هتلر ظل في الجيش بعد الهدنة، فقد كان الجنود الوطنيون الساخطون يميلون للانضمام إلى الجماعات شبه العسكرية. لأن الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية كانت مُهيمنة في الفترة التي تأسست فيها جمهورية فايمار (الجمهورية التي نشأت في ألمانيا في الفترة من 1919 إلى 1933 كنتيجة للحرب العالمية الأولى وخسارة ألمانيا في الحرب) وفي ظل ذلك مثل هتلر الحكومة اليسارية. حتى أنه خدم في الجمهورية السوفيتية البافارية التي لم يُقدّر لها البقاء طويلًا. ومع ذلك، ثمة شكوك في أنه كان لديه تعاطف نشط مع اليسار. وعلى الأرجح أنه بقي في الجيش، كما يقول فيبر في كتابه، لأنه "وهبه سببًا للوجود". وفي أواخر عيد ميلاده الثلاثين، بالتحديد في شهر نيسان /أبريل عام 1919، لم يكن هناك أية علامة على طموحه أن يصير يومًا ما الفوهرر-القائد.

ساعدت الفوضى التي لم يسبق لها مثيل في بافاريا بعد الحرب على شرح ما حدث بعد ذلك. فقد كانت عمليات القتل في الشوارع أمرًا عاديًا. وحوادث اغتيال السياسيين كل أسبوع تقريبًا. أُلقي باللوم على اليسار بأنه السبب في هذه الفوضى، وتصاعدت معاداة السامية للسبب نفسه: فقد كان العديد من الزعماء البارزين في اليسار يهودًا.

ثم جاءت معاهدة فرساي، التي وقعت في شهر حزيران/ يونيو عام 1919. يؤكد البروفيسور روبرت جيروارث في كتاب "المهزوم: لماذا فشلت الحرب العالمية الأولى The Vanquished: Why the First World War Failed to End"، على التأثير الجسيم الذي فرضته المعاهدة على القوى المركزية المنهزمة. يقول جيروارث في كتابه: "إن الساسة الألمان والنمساويين يعتقدون أنهم قد انشقوا عن التقاليد الاستبدادية للماضي، وبالتالي استوفوا المعايير الأساسية المحددة في مبادئ ويلسون الأربعة عشر من أجل تحقيق (سلام عادل)، إلا أن قسوة شروط معاهدة فرساي تناقض هذا الخطاب المثالي".

في اليوم التالي لتوقيع ألمانيا على المعاهدة، بدأ هتلر يحضر دروس الدعاية العسكرية التي تهدف إلى قمع الميول الثورية. وقد أكسبه ذلك بتلك الأفكار القوية المناهضة للرأسمالية والمعادية للسامية. فقد كان الضابط المسؤول عن البرنامج شخصية مأساوية يدعى كارل ماير، الذي تخلى في وقت لاحق عن الجناح اليميني لليسار، وتوفي في معسكر اعتقال بوخنفالد عام 1945.

وصف ماير هتلر بأنه "كلب ضال مرهق يبحث عن سيد". بعد أن لاحظ ماير موهبة هتلر في الخطابة والتحدث إلى الجمهور، عينه كمحاضر وأرسله لمراقبة الأنشطة السياسية في ميونيخ. في شهر أيلول/ سبتمبر عام 1919، تعرف هتلر على حزب العمال الألماني، وهو فصيل هامشي صغير. وتحدث في أحد اجتماعاته وانضم إلى صفوفه. وفي غضون بضعة أشهر، أصبح الخطيب الرئيسي للحزب، والذي أعيد تسميته إلى حزب العمال القومي الاشتراكي الألماني - الحزب النازي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

استطلاع رأي: تلامذة إيطاليا معجبون بهتلر

هل وصل "سلاح هتلر السري" إلى مخيمات لبنان؟