عقوبات ودعوات لإعادة النظر في العلاقات الأمريكية السعودية بعد تقرير خاشقجي

عقوبات ودعوات لإعادة النظر في العلاقات الأمريكية السعودية بعد تقرير خاشقجي

مطالبات بمعاقبة محمد بن سلمان (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

في تطور جديد لتداعيات نشر تقرير المخابرات الأمريكية حول عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي طالب سياسيون أمريكيون من الرئيس جو بايدن بمحاسبة ومعاقبة المسؤوولين والمتورطين في عملية الاغتيال، خاصة وأن التقرير السري للمخابرات قطع الشك باليقين بضلوع ولي العهد السعودي في العملية عندما قال التقرير بأن ابن سلمان وافق على عملية لخطف أو قتل جمال خاشقجي.

طالب سياسيون أمريكيون من الرئيس جو بايدن بمحاسبة ومعاقبة المسؤوولين والمتورطين في عملية الاغتيال، خاصة وأن التقرير السري للمخابرات قطع الشك باليقين بضلوع ولي العهد السعودي في العملية

مطالب بإعادة النظر في العلاقات مع السعودية

نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي نشرت بيانًا جاء فيه أن تقييم المخابرات كشف عن حقيقة معروفة منذ فترة طويلة، وعلى الحكومة الأمريكية، حسب ما ورد في البيان، أن تعيد النظر في علاقتها بالسعودية بناء على النتائج التي توصل إليها التقرير والتي تثبت جانبًا فقط من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في السعودية. وأَضاف البيان الذي صدر عن بيلوسي أنها ستدعم إدارة بايدن في كل الخطوات التي من شأنها أن تقود لمحاسبة المسؤولين عن جريمة القتل الشنعاء، وأضافت أنها ستواصل مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية عن كثب.

اقرأ/ي أيضًا: نشْر تقرير المخابرات الأمريكية حول اغتيال خاشقجي

 أما رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب جريجوري ميكس فقال إنه يتطلع إلى أن يرى محاسبة ابن سلمان شخصيًا بعد ثبوت تورطه في عملية الاغتيال، وعبّر ميكس في هذا الصدد عن عدم رضاه على اقتصار فرض العقوبات على بعض المسؤولين السعوديين وترك الآمر الأوّل.

بدوره شدد رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب آدم شيف على أن تتجاوز العقوبات الأمريكية من نفّذ عملية القتل إلى من أمر بها، قائلًا في تغريدة على حسابه في تويتر "يدا ولي العهد السعودي ملطختان بالدماء. دماء صحفي عاش بالولايات المتحدة. علينا المحاسبة على هذا".

الجمهوري مايكل ماكول عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب دعا هو الآخر لمحاسبة جميع المتورطين في هذه الجريمة الوحشية، حسب وصفه، بمن فيهم محمد بن سلمان، معتبرا أن اغتيال جمال خاشقجي أضر بشكل غير مسبوق بالعلاقات الأمريكية السعودية.

محاسبة وعقوبات

فيما يشبه نوعًا من الاستجابة لدعوات المحاسبة أفادت رويترز أن الرئيس بايدن أبلغ العاهل السعودي بأن تغييرات كبيرة في العلاقات مع السعودية ستعلن الجمعة والاثنين، وأضافت رويترز أيضًا أن بايدن أبلغ العاهل السعودي بأنه ستتم محاسبة الرياض على انتهاكات حقوق الإنسان.

أفادت رويترز أن الرئيس بايدن أبلغ العاهل السعودي بأن تغييرات كبيرة في العلاقات مع السعودية ستعلن الجمعة والاثنين

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية فرضت عقوبات على اللواء أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية السابق، وعلى قوة التدخل السريع السعودية لتورطهما في اغتيال خاشقجي. كما أفادت بلومبرغ أن إدارة بايدن وضعت  قائمة تشمل 76 سعوديًا قد يخضعون لعقوبات بموجب قانون "حظر خاشقجي"، كما قامت الخارجية الأمريكية بإرسال وثيقة حقائق إلى المشرعين الأمرسكيين تعلن فيها سياسة جديدة لفرض قيود على التأشيرات بالنسبة للأفراد الذين يتصرفون نيابة عن حكومة أجنبية، ويُعتقد أنهم متورطون مباشرة في أنشطة مناهضة للمعارضين خارج الحدود الإقليمية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

 بعد غموض بشأن العلاقة مع بايدن.. الرياض والمنامة تكثفان اتصالاتهما بتل أبيب