عزف في أثينا

عزف في أثينا

غرافيتي في أثينا

أثينا

صوت سكسفون في المقهى الآن
أعادني لشارع في أثينا
العازف يرفع وجهه للسماء
ذات الآلة والموسيقى
حتى الموسيقى 
تبدع باختصار الأمكنة 
نغمة بسيطة تستحضر جغرافيا كبيرة
أثينا التي تذكرني دائمًا بوجع الوصول
أثينا مركز الذاكرة
بوابة الغربة الواسعة
بيت الألم العنكبوتي 
هذه الخيوط الدقيقة من الوهم
الفم لا يزال يعزف في أثينا 
والسوري لا يزال يعبر من هناك
وإلا كيف أسمع الآن
هذا
اللحن
في 
البورغ.

 

لعبة

لا أرغب بأكثر من هذا
الغبش الناتج عن تنفسكِ
الزجاج وهو يغش روحه
في لعبة الشفافية
لا أرغب بغير هذا التشكيل الهلامي
وجه قريب
من عالم شفّ 
عن كل شيء
الليلة الماضية 
كانت باردة جدًا
هكذا كان الحلم
رجل يحضن شمال العالم
كي يجد دفء قلبه
هكذا أقيس المسافة بأصابعكِ
كم هي قريبة روحكِ
وكم 
هو
بعيد 
جسدي.

 

منجل

شاسع هذا الألم
لا أستطيع أن أجمع أيًا منه
سهول مرمية كعلب تبغ فارغة
أعقاب مهروسة بأحذية سوداء
في شوارع مدينة قديمة 
نصف ضحكتك العالقة بأنفاسي
السواد الأعظم مني
غائب عن الوعي
هو أقرب للموت السريري
لكن ثمة حركة 
نعم الممر معتم
نعم الصوت يسبق الضوء
نعم شاسع هذا الألم
أدركت ذلك من قلبي وحده
هو منجل هواجسي
هو من فعل كل هذا الحصاد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كابوس ثالث

ثلاث شاعرات من الأردن: جريمة الشعر