14-فبراير-2021

أكدت الخارجية الأمريكية على ضرورة وقف هجمات الحوثيين (الأناضول)

الترا صوت - فريق التحرير

قدّمت جماعة الحوثي، على لسان محمد علي الحوثي عضو المجلس السياسي الأعلى في الجماعة، عرضًا للسعودية، توقف الجماعة بموجبه هجماتها العسكرية التي تستهدف المملكة مقابل إنهاء التحالف بقيادة المملكة ومشاركة الإمارات الغارات في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وجبهات القتال بين الطرفين.

قدّمت جماعة الحوثي عرضًا للسعودية، توقف الجماعة بموجبه هجماتها العسكرية التي تستهدف المملكة مقابل إنهاء التحالف بقيادة المملكة ومشاركة الإمارات الغارات

وقال القيادي بجماعة الحوثي في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر: "‏نحن من ندعو للسلام، وقدمنا لأجله حلولاً كثيرة، ولكن الحاصل حتى الآن أن القصف بالطيران الأمريكي والبريطاني والأوروبي مستمر والمعارك مستمرة، إيقاف القصف مقابل القصف".

اقرأ/ي أيضًا: تصعيد حوثي بالتزامن مع جهود التسوية.. استعراض قوة وتحسين لفرص التفاوض

وأضاف القيادي الحوثي في ذات التغريدة: "نحن حاضرون إن وجدت الجدية، وكنقطة أولى نوقف الطيران المسير والصواريخ (ضد السعودية) بإيقاف دول العدوان قصفها بالطيران على المحافظات والجبهات (في اليمن)". وعلى المستوى السعودي لم يصدر إلى الحين تعليق من قبل الخارجية السعودية على عرض الحوثيين.

وكانت جماعة الحوثي كثّفت الأسبوع الماضي من عمليات إطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية تجاه المملكة العربية السعودية، دون أن تخلف تلك العمليات أضرارًا بشرية بحسب المصادر السعودية. وإن كان أحد الصواريخ أدى إلى اندلاع  حريق في طائرة مدنية بمطار أبها الدولي، وكان الحوثيون قد أعلنوا إطلاق نحو 15 طائرة مسيرة، وصاروخ باليستي، بشكل متفرق، باتجاه السعودية استهدف بعضها مرابض للطائرات بمطار أبها الدولي وقاعدة الملك خالد الجوية جنوب غربي السعودية.

وفي المقابل أعلن التحالف العربي على نحو متفرق اعتراض وتدمير نحو 10 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون تجاه السعودية، خلال أقل من أسبوع، إضافة إلى تدمير صاروخ باليستي. والخميس الماضي، أبلغت السعودية مجلس الأمن الدولي بأنها ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أراضيها وسلامة مواطنيها من الهجمات "الإرهابية" للحوثيين.

في الأثناء زار المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث كلا من طهران والسعودية من أجل بحث تحقيق خارطة طريق سياسية تفضي للحوار وإنهاء الحرب، على إثر مطالب أمريكية وأوروبية بإنهاء الحرب ووقف كافة أشكال الدعم للحرب هنالك من الجانب الأمريكي.

كانت الخارجية الأمريكية قد عادت وشددت بعد تصريحات بايدن إلى أنه آن الأوان لوضع نهاية للصراع الدائر في اليمن، كما عبّرت عن قلقها العميق من استمرار هجمات الحوثيين

وكانت الخارجية الأمريكية قد عادت وشددت بعد تصريحات بايدن إلى أنه آن الأوان لوضع نهاية للصراع الدائر في اليمن، كما عبّرت عن قلقها العميق من استمرار هجمات الحوثيين، داعية الجماعة إلى "الوقف الفوري للهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية في السعودية". كما كانت بعثة أوروبية قد وصلت إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، السبت الماضي، لبحث فرص السلام في البلاد مع حكومة الشراكة التي تم تشكيلها حديثًا. وهذه الزيارة هي الأولى لوفد أوروبي منذ عودة الحكومة اليمنية إلى عدن في 30 كانون الأول/ديسمبر الماضي من السعودية، كما أنه أرفع وفد دولي منذ بداية الحرب في أواخر عام 2014.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

اليمن: دعوات إقليمية ودولية للحل يقابلها تصعيد على الأرض