طوكيو 2020.. سفيان البقالي يمنح المغرب ذهبيّتها الأولمبية الأولى منذ عام 2004

طوكيو 2020.. سفيان البقالي يمنح المغرب ذهبيّتها الأولمبية الأولى منذ عام 2004

فرحة البطل المغربي بالذهب الأولمبي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

أهدى المغربي سفيان البقالي بلاده والعرب ذهبيّة سباق 3000 متر موانع ضمن أولمبياد طوكيو 2020، بذلك منح المغرب ذهبيّتها الأولمبية الأولى منذ عام 2004.

اعتادت المغرب أن تكون حاضرة بقوّة في ألعاب القوى بالمناسبات الكبرى، وأبرزها الدورات الأولمبية ومسابقات الدوري الماسي وبطولة العالم، لكنّ الذهب الأولمبي غاب عن المغرب منذ أولمبياد أثينا 2004، وقتها منح الأسطورة هشام الكروج بلاده ذهبيّتين تاريخيّتين في سباقي 1500 متر و5000 متر.

الآن اتّجهت الأنظار جميعها إلى سفيان البقالي، صاحب الـ25 عامًا وجده المغاربة خليفة للكروج، وليس عليه من أجل تأكيد ذلك سوى تحقيق الذهب الأولمبي، لقد كان البقالي قريبًا جدًا من الوصول إلى منصات التتويج في أولمبياد ريو 2016، لكنّه احتلّ المركز الرابع في سباق 5000 مترًا، عوّض ذلك بعد ذلك بعام واحد، حينما نال فضّية بطولة العالم التي أقيمت في لندن، أتبعها ببرونزيّة بطولة العالم في قطر 2019.

البطل المغربي دخل نهائي سباق 3000 متر بأولمبياد طوكيو مساء الإثنين وعينه على تحقيق المركز الأوّل، أو على الأقل تحقيق ميداليّة أولمبية هي الأولى في مسيرته، وفي أكثر مراحل السباق كان يجري خلف الأثيوبيين جيرما ووايل، والكيني بينجامين كيغن، لكنّه في اللفة الأخيرة انتفض وانطلق كالصاروخ، تجاوز منافسيه الأفارقة واحدًا تلو الآخر، وأنهى السباق لصالحه بفارق مريح.

سفيان البقالي منح بلاده الميدالية الذهبية بزمن قدره 8 دقائق و8 ثوان و90 جزءًا من الثانية، متفوّقًا على الأثيوبي غيرما بفارق يقارب الثانيتين، وحلّ ثالثًا الكيني بنجامين كيغن، بذلك نالت المغرب ذهبيّتها الأولى في الأولمبياد منذ عام 2004، ورفع العرب رصيدهم في أولمبياد طوكيو إلى أربع ذهبيّات، حيث نالت قطر ميداليتين ذهبيّتين، الأولى كانت عن طريق الرباع فارس ابراهيم، والثانية عبر بطل الوثب العالي معتز برشم، كذلك تقلّدت تونس الذهب عبر السباح الشاب أحمد الحفناوي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

معتز برشم يكتب تاريخًا جديدًا ويهدي قطر والعرب ذهبيّة الوثب العالي

طوكيو 2020.. الربّاع القطري فارس إبراهيم يهدي بلاده والعرب ذهبيّة تاريخية