طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة

طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة

تصاب النساء باكتئاب ما بعد الولادة بعد الطفل الأول (Getty)

يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة حالة تصيب 20-30% من النساء، وتظهر أعراض هذه الحالة من اليوم الرابع تقريبًا، وقد تستمر لليوم العاشر، أو قد تتفاقم لمشكلة اكتئاب أكبر إن لم يتم التعامل معها بصورة طبيعية.

وغالبًا ما تصاب النساء باكتئاب ما بعد الولادة بعد الطفل الأول، وقد تصاب به بعد الطفل الثاني لكن بنسبة وأعراض أقل، فيما لا تعاني معظم النساء عمومًا من هذه الحالة النفسية مطلقًا.

يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة حالة تصيب 20-30% من النساء، وتظهر أعراض هذه الحالة من اليوم الرابع تقريبًا

قبل التعرف على طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة نحتاج التعرف على أسباب هذا الاكتئاب:

ما هي أسباب اكتئاب ما بعد الولادة؟

ليس هناك سبب فعلي للتعرض لاكتئاب ما بعد الولادة، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن الأسباب تتلخص فيما يلي:

• يعتقد أن آلام الوضع وصغر عمر الأم قد تكون من أكثر المسببات.

• كما قد يرجع السبب إلى تغير جسم الأم حيث تعتقد معظم النساء أن جسمها سيعود لشكله الطبيعي بمجرد عملية الوضع، لكن هذا لا يحدث فعليًا، فالمرأة بحاجة لمدة تصل إلى 6 أشهر ليعود جسمها لشكلها السابق.

• كما قد يكون السبب هو عدم قدرة الأم في التعامل بشكل صحيح مع هذا المخلوق الصغير، والذي لا يستطيع التعبير إلا بالبكاء الدائم.

• أيضًا من ضمن الأسباب في حدوث الاكتئاب هو تقلبات النوم بسبب بكاء الطفل، فالأم لا تسطيع الخلود للنوم في أي وقت، فهي بحاجة لتنظيم وقتها ونومها بناءً على نوم الطفل.

اقرأ/ي أيضًا: رسومات الأطفال ودلالاتها النفسية

• قد يكون السبب في هذا الاكتئاب بعض المشاكل في الهرمونات بسبب هرمون الحليب بالإضافة لنقص هرمون الاستروجين، والمرأة عمومًا تعاني من اضطرابات نفسية بسبب الهرمونات قد تصل إلى الاكتئاب، لذلك فهي معتادة على تقلب المزاج كل شهر.

اضطراب ثنائي القطب والزواج

ما هي طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة؟
تختلف طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة بمقدار الأعراض الظاهرة على المرأة، وتتلخص طرق العلاج فيما يلي:

• يجب أن تحصل الأم الجديدة على الدعم الكافي من الزوج والأسرة المحيطة، ومحاولة مساعدتها في الفترة الأولى في التأقلم مع الطفل الجديد.

• محاولة مساعدتها في تغيير حالتها النفسية دون إظهار المشكلة، أي لا داعي لإخبارها أنها تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة بطريقة مباشرة، حيث يجب محاولة إنتقاء الكلمات أثناء الحديث معها.

• قد يكون اكتئاب ما بعد الولادة بسبب الألم الذي تعاني منه المرأة في هذه الفترة، لذلك يجب الصبر ومحاولة إعطائها بعض الأدوية المسكنة حسب وصف الطبيب.

• توفير الراحة الكافية للأم خصوصًا في الأيام الأولى، لأن عملية الوضع بحد ذاتها مرهقة جدًا، كما أنها ستكون مرهقة من أيام الحمل الأخيرة، لذلك يفضل تأجيل زيارة الأم الجديدة حتى تستعيد نشاطها.

• لا يجب تذكيرها بأن وزنها لم ينزل بعد، والإسهاب في سرد القصص عن نساء خسرن الوزن الزائد بمجرد خروجهن من المستشفى، بل تشجيعها الدائم وتذكر أنها في حالة نفسية متقلبة.

يجب أن تحصل الأم الجديدة على الدعم الكافي من الزوج والأسرة المحيطة، ومحاولة مساعدتها في الفترة الأولى في التأقلم مع الطفل الجديد

• محاولة مساعدتها في عملية الرضاعة، وتعليمها الطريقة الصحيحة لتنظيف الطفل وإرضاعه والتعامل معه من نساء ثقات ذوات خبرة، ولاشك أن وجود الأم في هذه الحالة سيكون الحل الأفضل.

• الاعتناء بغذاء المرأة بعد الولادة، والتركيز على الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف التي تساعدها في إدرار الحليب دون زيادة الوزن من طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة.

• في حال كان الاكتئاب حادًا، أو في حال ظهور أعراض أو بوادر لإيذاء الطفل، فيجب مراجعة الطبيب النفسي مباشرة ليتم صرف مجموعة من الأدوية التي تساعد في هذه الحالة، لكن الحالات الي تحتاج لعلاج نفسي وأدوية هي حالات قليلة وغير شائعة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

6 أخطاء تهدد سلامة أطفالكم

أفضل أنواع الحليب للأطفال الرضع حديثي الولادة