22-يونيو-2022
حصاد

"Getty" أعمال شغب من مشجعي سانت إيتيان بعد مغادرة الدوري الفرنسي

أُسدل الستار على الدوريات الخمسة الأوروبية الكبرى بدرجاتها المختلفة لموسم 2021-2022، وتحدّدت هوية الفرق التي صعدت إلى دوري الدرجة الأولى آخرها جيرونا في إسبانيا، وكان نوتنغهام فورست في إنجلترا وشالكه في ألمانيا هما أبرز الصاعدين، بينما هبط 14 فريقًا إلى الدرجة الثانية، أبرزها سانت إتيان بطل فرنسا 10 مرات، وجنوى حامل لقب الدوري الإيطالي تسع مرات، فيما فشل هامبورغ في العودة إلى البوندسليغا بعد خسارته للمباراة الفاصلة ضد هيرتا برلين، الأخير أمّن بقاءه بين الكبار رغم احتلاله المركز الـ16 في بطولة الدوري 

الدوري الإنجليزي.. عودة منتظرة لبطل أوروبا الأسبق

استمرت إثارة معركة الهبوط في الدوري الإنجليزي حتى الجولة الأخيرة، حيث نجح ليدز بالبقاء بشكل دراماتيكي، بعد فوزه على برينتفورد بنتيجة 2-1، لينتزع المركز الـ 17 من بيرنلي الذي خسر بالنتيجة نفسها أمام نيوكاسل، سيرافق بيرنلي إلى دوري الدرجة الأولى كلّ من واتفورد ونوريتش سيتي، بعدما قدّما موسمًا كارثيًا واحتلا المركزين الاخيرين بعدما حققا 23 و22 نقطة على التوالي.

حصاد

في بطولة الدرجة الأولى " الشامبيونشيب "، نجح فريقا فولهام وبورنموث في العودة مرة أخرى إلى الدوري الممتاز، بعدما انتزعا المركزين الأول والثاني في الجدول تواليًا، فيما تمكّن العريق نوتنغهام فوريست من العودة إلى فرق النخبة للمرة الأولى منذ عام 1999، بعد الفوز في المباراة الحاسمة على هدرسفيلد تاون بهدف نظيف. ربما لم تسمع الجماهير المعاصرة كثيرًا باسم نوتنغهام فورست، لكن يكفي القول أن الفريق حقّق لقب دوري أبطال أوروبا بالمسمى القديم مرتين على التوالي موسمي 1979 و1980. من بين جميع الفرق الإنجليزية، فقط ليفربول ومانشستر يونايتد حقّقا دوري الأبطال أكثر من نوتنغهام فوريست.

حصاد

استحق فولهام العودة إلى البريميرليج بعدما غاب عنه لعام واحد فقط، حيث نجح في تصدّر الجدول بفضل هجومه الكاسح الذي سجّل 106 هدفًا، هو ثاني أعلى رقم في تاريخ الشامبيونشيب بعد مانشستر سيتي الذي سجّل 108 أهداف موسم 2003، فيما سجّل هدّاف الفريق ميتروفيتش 43 هدفًا في 43 مباراة، وهو رقم لم يصل إليه أي لاعب من قبل بتاريخ المسابقة. من جهته يعود بورنموث إلى مصاف فرق النخبة بعد غياب سنتين، إثر احتلاله المركز الثاني، بفضل تألق استثنائي من هدافه دومينيك سولانكي الذي سجّل 29 هدفًا ساعدت فريقه بالتأهل.

الدوري الإسباني.. جيرونا آخر المتأهلين بعد مباراة فاصلة

بعد تأكّد هبوط ديبورتيفو ألافيس وليفانتي بشكل مبكر، تنافست ثلاثة فرق إسبانية  للهروب من تجرّع كأس الهبوط في الجولة الأخيرة، واستمر التشويق حتى الدقائق الأخيرة حيث حقّق كلّ من قاديش وريال مايوركا فوزين أبقياهما في دوري الأضواء، فيما كان غرناطة آخر الهابطين بعد تعادله السلبي مع إسبانيول في الجولة الأخيرة.

حصاد

في المقابل نجح ألميريا في العودة مرة أخرى إلى الليغا 1، بعدما قضى سبع سنوات في دوري الدرجة الثانية، وسيكون الموسم القادم هو السابع للفريق الأندلسي في الليغا، مع العلم أن النادي تأسس في العام 1989 ما يجعله الأحدث بين جميع فرق الليغا.

ألميريا أنهى دوري الدرجة الثانية متصدرًا برصيد 81 نقطة، بفارق الأهداف عن ريال فالادوليد الذي سيرافقه إلى الدرجة الأولى، بعدما هبط في الموسم الماضي إثر خسارته في الجولة الأخيرة، مع الإشارة إلى أن نادي فالادوليد المنتمي إلى إقليم قشتالة في وسط إسبانيا، يترأسه الأسطورة البرازيلية رونالدو، الذي أصبح في العام 2018 المساهم الأكبر في النادي، وقد شارك الظاهرة في احتفالات الفريق بالصعود إلى الدرجة الأولى في الجولة الأخيرة من الليغا 2، حيث ارتدى قميص النادي وانضم للاعبين والجماهير في فرحتهم  بملعب خوسيه روزيلا.

حصاد

بعد تأهل ألميريا وفالادوليد، توجّب على الفرق التي احتلت المراكز من الثالث حتى السادس، خوض دورة مصغرة على طريقة الكأس للتنافس على بطاقة وحيدة متبقية، فبلغ جيرونا و تينيريفي المرحلة النهائية، وتواجها في مباراتين بنظام الذهاب والإياب، نجح فيها جيرونا بالفوز بمجموع 3-1، وتأهّل مرة أخرى إلى الدرجة الأولى بعد ما كان غادرها موسم 2018 – 2019.

الدوري الألماني.. خيبة في هامبورغ بعد خسارة المباراة الفاصلة

حسم هيرتا برلين مواجهته المثيرة مع هامبورغ وفاز عليه بنتيجة 2-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، لينجح بالبقاء في دوري الأضواء لسنة إضافية على الأقل بعدما احتل المركز السادس عشر في البوندسليغا، حيث شهدت الجولة الأخيرة إثارة كبيرة نجح خلالها شتوتغارت بخطف المركز الـ 15 من فريق العاصمة في اللحظات الأخيرة.

حصاد

 مواجهة هيرتا برلين مع هامبورغ حظيت باهتمام إعلامي واسع في ألمانيا، فهي تجمع بين فريق العاصمة الأول، وبطل ألمانيا مرتين في السابق، الذي يقوده المدرب صاحب الباع الطويل في الكرة الألمانية فيليكيس ماغاث، والذي حقق الدوري الألماني كمدرب مع بايرن ميونيخ وفولسبورغ، ضد هامبورغ أحد أعرق الفرق الألمانية، وصاحب الشعبية الكبيرة داخل ألمانيا وخارجها، المتوج بالدوري الألماني ست مرات، وبدوري أبطال أوروبا عام 1983 بعد الفوز على يوفنتوس في النهائي بهدف نظيف سجله فيليكس ماغاث نفسه. يا للمفارقة!

جماهير هامبورغ الذي احتل المركز الثالث في البوندسليغا 2، ظنّت أن فريقها في الطريق للعودة لمصاف الدرجة الأولى ، بعد الفوز ذهابًا في برلين بهدف نظيف، لكن رجال ماغاث نجحوا في قلب الطاولة، وانتزعوا التأهل من قلب هامبورغ إيابًا بعد الفوز بهدفين نظيفين.فشلُ هامبورغ بالعودة إلى البوندسليجا سيُفقد البطولة بعضًا من رونقها، لكن صعود فريقين عريقين في المقابل هما شالكه وفيردر بريمن سيعوّض هذا الأمر.

حصاد

الملكي الأزرق نجح في العودة بعد تصدره لفرق البوندسليجا 2 التي قضى فيها عامًا واحدًا فقط، وبالتالي فإن جماهير الكرة الألمانية على موعد مرّة أخرى مع ديربي مدينة دورتموند ذائع الصيت بين بروسيا دورتموند وشالكه، الفريق الذي قدّم نجومًا كبار للكرة الألمانية في مقدمهم مانويل نوير، مسعود اوزيل وليروي ساني.

حصاد

 في المقابل سيفتقد الدوري الألماني في العام القادم لكلّ من غيرثر فورث الذي احتلّ المركز الأخير في تجربته الثانية فقط في دوري الأضواء، وأرمينيا بيليفيلد صاحب المركز قبل الأخير، بعدما اكتفى لاعبوه بتسجيل 27 هدفًا في الدوري كأضعف خط هجوم في المسابقة.

الدوري الإيطالي.. مونزا في الكالتشيو للمرة الأولى

أسفرت الجولات الـ 38 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، عن هبوط ثلاثة أندية إلى السيري ب ، هي كالياري، جنوى وفينيسيا بعدما احتلت المراكز الثلاثة الأخيرة تواليًا، بينما نجا ساليرنيتانا من الهبوط، بعدما تفوّق على كالياري بفارق نقطة واحدة فقط في نهاية المطاف.

حصاد

أما فيما يخص الصاعدين، فقد تأهل ليتشي وكريمونيزي مباشرة بعد أن احتلا المركزين الأول والثاني على التوالي، ولعبت ثمانية فرق أخرى الأدوار الإقصائية بنظام الكأس ليتأهل واحد منها فقط في نهاية المطاف، ويكمل عقد فرق السيري إي في الموسم القادم.

وصل فريقا مونزا وبيتزي إلى المواجهة الفاصلة، ونجح مونزا  في التأهل إلى دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى بتاريخه، بفضل الإدارة الممتازة لسيلفيو برلسكوني وأدريانو جالياني، الاسمين اللامعين في الكرة الإيطالية الذين قادا ميلان لتحقيق المجد.

حصاد

تتميّز مونزا المدينة الثالثة مساحةً في مقاطعة لومبارديا، بحلبة الفورمولا ون الشهيرة، لكن كرة القدم ستكون عنوان المدينة الأول في العام القادم، وسيتاح لجماهير الفريق مشاهدته وهو يواجه كبار فرق إيطاليا في ملعبه الذي يبعد 23 كلم فقط عن ملعب السان سيرو.

الدوري الفرنسي.. سقوط مدوٍّ لسانت ايتيان وبوردو

سيفتقد الدوري الفرنسي في العام القادم لواحد من أعرق الفرق، هو بوردو المتأسس في العام 1881 وحامل لقب الدوري ستّ مرات، والفريق الذي قدّم للكرة الفرنسية نجومًا كبار في مقدمتهم زين الدين زيدان، إضافة إلى ليزارازو، ودوغاري، حيث احتل الفريق المركز الأخير نتيجة للأزمة المالية، قبل أن يقرر الاتحاد الفرنسي إقصاءه إلى الدرجة الثالثة بتهمة خرق قواعد اللعب النظيف، وكما هبط ميتز إلى الدرجة الثانية بشكل مباشر، فيما صعد من الليغ 1 كلّ من تولوز وأجاكسيو.

حصاد

المقعد الأخير المتبقي انحصر بين فريقين عريقين، هما سانت اتيان صاحب المركز الـ 17 في الدوري، الذي يمتلك الرقم القياسي بالتتويج بالدوري الفرنسي مناصفة مع باريس سان جرمان، ووصيف دوري أبطال أوروبا في العام 1976 ، الذي تواجه مع أوكسير صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الثانية، وبطل الدوري الفرنسي موسم 1995 – 1996.

حصاد

تقابل الفريقان في مباراتين، فانتهى الذهاب على ملعب أوكسير بالتعادل الإيجابي 1-1، وبعدها بثلاثة أيام تواجه الفريقان إيابًا، وانتهت المباراة بالنتيجة نفسها، ليحتكم الطرفان إلى ركلات الترجيح ويحسمها أوكسير لصالحه، ويعود من جديد إلى الدرجة الأولى بعد غياب عشر سنوات، فيما غادر سانت ايتيان دوري الأضواء للمرة الأولى منذ 18 سنة.