ضد الغلاء والفساد.. أبرز الاحتجاجات العربية في 2018

ضد الغلاء والفساد.. أبرز الاحتجاجات العربية في 2018

شهدت 2018 احتجاجات واسعة ضد الغلاء والفساد في العالم العربي (تويتر)

كان 2018 عام الاحتجاجات المعيشية بامتياز في البلدان العربية، فبعد أن ضاق الحال بهذه الشعوب وأغلقت أمامها الأبواب، باتت تخرج إلى الشوارع في أشكال احتجاجية سلمية، غير آبهة بالنار والقمع الذي ينتظرها، صارخة ضد النهب والفساد والاستبداد الذي يطحنها كل يوم، والذي حوّل الحياة في هذه الأوطان إلى وضع لا يطاق.

ضاق الحال بالشعوب العربية، وأغلقت أمامها الأبواب، فباتت تخرج إلى الشوارع في أشكال احتجاجية سلمية، غير آبهة بالنار والقمع الذي ينتظرها

1. السودان

بدأ السودانيون سنة 2018 بالاحتجاجات ضد الغلاء، وختموها بالاحتجاجات لنفس السبب، ففي 7 كانون الثاني/يناير، اندلعت مظاهرات عارمة في العاصمة الخرطوم ودارفور والنيل الأزرق، بعد غلاء أسعار الخبز في أعقاب قرار الحكومة رفع يدها عن استيراد الحبوب. لاقت تلك المظاهرات قمعًا أمنيًا، خلف على إثره مقتل طالب وإصابة 6 آخرين، كما صادرت السلطات السودانية أعداد ست صحف كانت قد غطت الاحتجاجات.

اقرأ/ي أيضًا: الأردن تحت لعنة صندوق النقد.. "الشعب عارف طريقه"

أما في نهاية العام، في 19 كانون الأول/ديسيمبر، اشتعلت احتجاجات جديدة في السودان أشد زخمًا، على خلفية غلاء الأوضاع المعيشية في ظل ركود اقتصادي خطير تشهده البلاد. فلم يكن رد السلطات السودانية على المطالب الاجتماعية السلمية سوى بالقوة المميتة والرصاص الحي، ما أسقط حوالي 37 قتيلًا، وتسبب باعتقال العشرات من المتظاهرين والناشطين، وعدد من الصحفيين الذين تعرضوا للتعذيب، والحصيلة مرجحة للارتفاع.

2. العراق

عاش العراقيون سنة 2018 على إيقاع المظاهرات الشعبية، إذ شهدت مدن عديدة جنوب ووسط البلاد، موجات متتالية من الاحتجاجات ضد فساد النخبة السياسية وتردي الخدمات العامة، أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى على يد قوات الأمن والميليشيات المدعومة من إيران.

في شهر تموز/يوليو، خرج الآلاف إلى الشوارع في مدن البصرة والناصرية والديوانية، وتجمع المئات في منطقة ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، بينما استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريقهم، بل وفتحت النار على متظاهرين شباب في البصرة، كانوا يطالبون الحكومة بتوفير فرص الشغل والكهرباء.

استمرت المظاهرات المدنية في العراق على مدى أشهر، رغم النار والرصاص، دون أن تستطيع النخبة السياسية العراقية، التي تغرق في لجة من الفساد والنهب والمحاصصة، إيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية.

3. الأردن

الأردن هي الأخرى شهدت مظاهرات شعبية خلال منتصف 2018، احتجاجًا على قانون رفع ضريبة الدخل وارتفاع الأسعار المعيشية، وطالب المنتفضون بإسقاط الحكومة. وفي حزيران/يونيو، قدم رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي استقالته بعد لقائه بالملك عبدالله الثاني على خلفية الاحتجاجات.

حدث ذلك، بعد أن كانت الحكومة الأردنية قد اتخذت إجراءاتٍ في السنوات الأخيرة استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي، الذي طالبها بـ"إصلاحات اقتصادية"، لسداد ديونها المتفاقمة التي تجاوزت 35 مليار دولار، فقامت بالتخلي عن دعم الخبز، وأضافت ضرائب جديدة على مجموعة من المواد، مما أشعل غضب الشارع الأردني. وعلى إثر ذلك، أعلن الملك عبد الله الثاني تجميد زيادات الكهرباء والوقود.

4. تونس

منذ 2011، أصبح الاحتجاج سلوكًا طبيعيًا في مدن تونس وقراها. وقد عرفت بلاد ثورة الياسمين العديد من الاحتجاجات في 2018، لأجل مطالب مختلفة، بعضها ذو طبيعة فئوية، وأخرى اجتماعية، وأحيانًا تكون ذات صبغة سياسية.

كانت المظاهرات التي عرفتها تونس خلال الأيام الأخيرة أشدها وطأة، حيث شهدت مدينة القصرين التونسية ليالي مواجهات شديدة بين المتظاهرين وقوات الأمن، اعتقلت على إثرها الأخيرة أكثر من 18 متظاهرًا.

واندلعت هذه الاحتجاجات على إثر وفاة المصور الصحافي، عبد الرزاق الزرقي، الذي أضرم النار في نفسه، يوم الإثنين 24 ديسيمبر/كانون الأول، احتجاجًا على تردي الأوضاع في القصرين. وكان الصحافي التونسي قد نشر تسجيلًا مصورًا على الإنترنت، يعرب فيه عن حالة اليأس وخيبة الأمل من الوعود التي لم تحقق منذ 2011، داعيًا إلى الثورة.

5. المغرب

مع مطلع 2018، اجتاحت شرارة الاحتجاج مدينة جرادة، الواقعة شرق المغرب، والمصنفة حسب معطيات رسمية كإحدى أفقر مدن المملكة، غضبًا على وفاة شابين في بئر لاستخراج الفحم الحجري بسبب انهيار صخري، لتشمل المظاهرات فيما بعد الاحتجاج على التهميش وظروف العيش الصعبة في البلدة. غير أن السلطات باشرت حملة توقيفات ضد الناشطين، لتوزع عليهم فيما بعد محكمة وجدة الاستئنافية، 25 سنة سجنًا على 14 معتقلًا.

وشهدت السنة أيضًا حملة مقاطعة لاقت إقبالًا واسعًا لدى المغاربة احتجاجًا على الغلاء، حيث دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نداءً لمقاطعة ثلاث سلع، حليب "سنطرال" المعلب، وبنزين "إفريقيا"، وماء "سيدي علي" المعدني، بسبب أسعارها "غير المعقولة"، وهي الحملة التي فضحت لوبيات المحروقات، التي استفادت من تحرير القطاع أرباحًا إضافية تعادل 17 مليار درهم (1.7 مليار دولار).

على الرغم من استفحال الفساد والقمع، غير أنه قليلًا ما تشهد الجزائر احتجاجات شعبية، وذلك بسبب القبضة الحديدية للنظام السياسي، واستغلاله لسردية السنوات الدموية في التسعينات

6. الجزائر

على الرغم من استفحال الفساد والقمع، غير أنه قليلًا ما تشهد الجزائر احتجاجات شعبية، وذلك بسبب القبضة الحديدية للنظام السياسي، واستغلاله لسردية السنوات الدموية في التسعينات، ومع ذلك لم تخل 2018 بالمطلق من أشكال احتجاجية في الجزائر، حيث عرفت في شهر آب/أغسطس مظاهرات شعبية في الجنوب، في بورقلة، مطالبة بالحق في التنمية والحياة الكريمة، خاصة مع احتضان منطقتهم للآبار النفطية.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا كل هذا الحقد الإعلامي على "السترات الصفراء" عربيًا؟

وقبل أيام قليلة من نهاية السنة، اندلعت احتجاجات عارمة في محافظة المسيلة جنوب شرق الجزائر، تنديدًا بتأخر السلطات في عملية إنقاذ الشاب عياش محجوبي، الذي ظل عالقًا لستة أيام داخل بئر، قبل إعلان وفاته يوم الأحد الماضي وانتشال جثته بعد أيام أخرى. 

7. مصر

كانت مصر من بين أقل البلدان العربية حراكًا شعبيًا، بالرغم من استمرار تدهور الأوضاع المعيشية وتفاقم انتهاكات الحريات والصحافة. مع تأهب كامل من السلطات، واستعداد كامل للبطش بأي احتجاج.

وكانت أغلب وسائل الإعلام المصرية قد تناولت مظاهرات فرنسا الأخيرة باعتبارها "فزاعة"، مبرزة حالة "الفوضى والخراب وتراجع السياحة التي خلفتها احتجاجات السترات الصفراء في باريس"، كطريقة لإبعاد شبح أية احتجاجات محتملة بمصر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

شبح الكوليرا وغول التهميش.. البصرة وحدها تقاتل

 البشير يقمع سلمية تظاهرات السودان بالرصاص والتخوين