صيدا..

صيدا.. "هدوء نسبي" في بوابة الجنوب

لا يتغيّر الكثير في صيدا. تذهب الأحداث وتأتي، وعاصمة الجنوب اللبناني ما تزال على حالها. تتابع يومياتها ببطء، وأهلها يحبّون مدينتهم القديمة. هناك، تتوزع الحياة بين السوق القديمة، وبين الكورنيش البحري، وفي الأزقة أيضًا. أخيرًا، أرهقت السياسة المدينة التي عانت طويلًا من وجود "جبل للنفايات" فيها. واليوم، وفي ظل أزمة النفايات اللبنانية عمومًا، يخشى الصيداويون عودة الجبل، الذي انتظروا زواله كثيرًأ. لكن رغم كل شيء، الحياة مستمرة وبوتيرتها المعتادة.

شاهد/ي أيضا: 

ساحات ساحات.. أحب عمري وأعشق الحياة

منازل بذكريات كثيرة