صندوق الأمم المتحدة للسكان: مئات الملايين من النساء يعشن حياة

صندوق الأمم المتحدة للسكان: مئات الملايين من النساء يعشن حياة "يحكمها الآخرون"

صورة تعبيرية (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

جاء في تقرير جديد صادر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان بعنوان "جسدي ملكٌ لي وحدي" أن ما يقرب من نصف النساء في حوالي 57 دولة حول العالم لا يتمتعن بالقدرة على اتخاذ قرارات بشأن الرعاية الصحية أو وسائل منع الحمل أو الحياة الجنسية الخاصة بهن. وأشار التقرير إلى احتمالية تفاقم الافتقار إلى الاستقلالية الجسدية خلال جائحة كوفيد -19،  الأمر الذي يرفع احتمالية تعرض النساء والفتيات لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة مثل الزواج المبكر.

نوه تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى ارتفاع احتمال تعرض الفتيات اللواتي يعانين من إعاقات للعنف الجنسي بثلاث مرات تقريبًا

كما أشار التقريرإلى أن قدرة المرأة على التحكم في جسدها مرتبطة بمدى تحكمها في مجالات أخرى من حياتها، مثل الصحة والتعليم والدخل. وتحدث التقرير عن عدة طرق يتم من خلالها انتهاك الاستقلالية الجسدية للنساء والفتيات. ونوه إلى ارتفاع احتمال تعرض الفتيات اللواتي يعانين من إعاقات للعنف الجنسي بثلاث مرات تقريبًا. وتوقف التقرير عند طبيعة البيئات القانونية العقابية، وربطها بالوصم الاجتماعي والتمييز وارتفاع مستويات العنف.

وفي إطار التعقيب على نتائج التقرير قالت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، ناتاليا كانيم، في بيان صحفي "إن حقيقة أن ما يقرب من نصف النساء ما زلن غير قادرات على اتخاذ قراراتهن بأنفسهن بشأن ممارسة العلاقة الحميمية أو استخدام وسائل تنظيم الأسرة أو التماس الرعاية الصحية، ينبغي أن يثير غضبنا جميعًا". وأَضافت "أن مئات الملايين من النساء والفتيات لا يمتلكن أجسادهن"، وأشارت إلى أن الحرمان من الاستقلال الجسدي يعد من بين انتهاكات حقوق الإنسان الأساسية.

ومن بين الأمثلة التي تناولها التقرير جاء الحديث عن أن حوالي 20 دولة أو منطقة في العالم يوجد فيها ما يسمى بقوانين "الزواج من المغتصب"، حيث يمكن للرجل الإفلات من الملاحقة الجنائية إذا تزوج من امرأة أو فتاة اغتصبها، في حين أنه ليس لدى 43 دولة أي تشريعات تتناول قضية الاغتصاب الزوجي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

شعائر رمضان مقيدة بكورونا وتحذيرات من منظمة الصحة العالمية

كيف يصوم المسلمون في الدول الإسكندنافية؟