صرخات غير مبررة

صرخات غير مبررة

سرى الخفاجي/ العراق

دلفت الى بيتها مذهولة تعتريها حالة من القلق وعدم الاستقرار فإعلان حظر التجوال المفاجئ حال دون شرائها الاقراص المهدئة التي اعتادت على اقتنائها من الصيدلية التي تقع في بداية السوق، لقد سمعت المارة يتحدثون عن وجود سيارة مفخخة لم يعثر عليها رجال الأمن بعد.

كان الليل يرخي ظلامه وعتمته، تسمع طرقات على بابها تنظر إلى الساعة، إنَّها تُشير إلى الثامنة مساء وهو موعد قدوم جارتها أحلام التي تكفلت بأعداد وجبات الطعام لها.

قالت أحلام: يبدو أنك متعبة جدًا، ارتاحي قليلًا ريثما أعد لك وجبة العشاء لا تقلقي لا شيء في هذه الحياة يستحق القلق، هي مثل القطار الذي يمر بكل المحطات لينتهي بمحطة الموت الحتمية.

أم آدم: لست قلقه ولكني أفكر بما يخلفه الانفجار حيث تتطاير أشلاء الناس مثل تطاير أوراق الشجر في فصل الخريف، يا له من مشهد مرعب! حينما كنا صغارًا كان آباؤنا يحرصون على أنْ لا نشاهدَ أفلام الرعب لما تحتويه من بشاعة، فليتهم اليوم بيننا ليروا البشاعة التي نعيشها كل يوم، إنها تفوق ما كنا نشاهده بدرجات كبيرة، وتلك كانت أفلامًا وأمّا اليوم فنعيشها واقعًا مُرًّا.

كانت أم آدم غالبًا ما تقص لأحلام قصة زوجها الذي قتل في الحرب مع كل زيارة لها، حتى أنها صارت تسمعها دون إصغاء، أو تأثر لكثرة تكرارها لها، فقد كانت كما لو أنَّها تتلوها على صنمٍ بلا مشاعر، فلا وجود لحدث جديدٍ في القصة يتطلب الإصغاء.

وبعد أن تكمل تدخل إلى الغرفة المهجورة المحاذية لغرفة نومها، التي منعت أحلام من الدخول إليها مما ولد لديها حالة من المراقبة والتقصي لتعرف أسباب تلك الساعات التي تقضيها آم آدم داخل غرفة مهجورة غير مؤهلة للسكن.

تتبعها أحلام وتلتصق بباب الغرفة المهجورة لاستراق السمع، فتسمعها تتحدث مع شخص عن انفجار قديم حصل في المدينة وتخبره أنَّ الناس بعد الانفجار بدأت تجمع أشلاء أبنائها، وكانوا غالبًا ما يتوهمون بأشلاء غيرهم. أخبرته أنَّ أُمَّ ياسين حينما جمعوا لها أشلاء ابنها كان بساقين يمثلان الطرف الأيمن حتى نبههم رجل عجوز مر من جانب الجثة، ثُمَّ تخبره أيضًا، أنَّ سلام حينما أرادوا دفنه بيد ناقصة صرخ بهم أحد أصدقائه من بعيد توقفوا لا تدفنوه لقد عثر على يده عن طريق الساعة التي أهداه إياه في يوم ما، وفي نهاية حديثها تتوسل إليه، أن يخرج إلى الناس ليبرر لهم الوضع الذي تمر به.

طرق الخوف قلب أحلام فهي تعرف أن أم آدم وحيدة، فمن الذي تكلمه في هذه الغرفة فهل أصبحت مجنونة يا تُرى؟ غادرت البيت وهي مملوءة بالشك والريبة بعد أن تركتها داخل الغرفة.

في اليوم التالي تأخرت أحلام في المجيء فاستفسرت أم أدم عنها، فأخبروها أنها تعرضت إلى أزمة صحية جعلتها ملازمة للفراش، مما اضطرها الى شراء الأطعمة الجاهزة، عن طريق إرسال أحد أبناء الجيران.

عند الظهيرة زارتها أم خلود التي يقع بيتها في نهاية المنطقة لتسأل عن أحوالها، ظلت أُمُّ آدم في حيرة من أمرها، فكيف تقوم بمتطلبات الضيافة، ثُمَّ أجبرت نفسها على الدخول الى المطبخ لإعداد الشاي ضغطت على أعصابها لكي تمسك القداحة كي تُشْعِلَ الموقد، وما أن رأت شعلة النار حتى بدأت تصرخ بشدة. إنها تتخيل جثة تذوب أمامها يشتعل شعرها وينزل منها القيح، ثُمَّ سقطت على الأرض، هرعت أُمُّ خلود إلى المطبخ ولكنها تفاجأت بعدم حصول شيء يستحق كل ذلك الصراخ.

أم خلود: ما الذي جرى لك يا أم آدم؟ أنت بخير لم يمسسك شيء فَلِمَ كل هذا الصراخ؟

أم آدم: لا شيء.. لا شيء لنرجع إلى الصالة هذه ليست المرة الأولى التي تحدث معي هذه الحالة.

ثُمَّ ساد الصمتُ بينهما، بعدها أخذت أم خلود تحملق في وجه أم آدم بشك وريبة، وتحاول أنْ تجد تبريرًا لذلك الصراخ، ولكنها لم تُفْلِحَ في ذلك فغادرت البيت بعد أن ربتت على كتفها وهي محملة بالشكوك.

استلقت أم آدم على الأريكة لاستعادة أنفاسها ولترتاح إلى جانب إحدى النوافذ المفتوحة.

بدأ الناس يحكون قِصَصًا كثيرة عن أم آدم ونعتوها بصفات غريبة، واتهموها بأمور شتى جراء صراخها وسلوكها الغريب، ولكنها لم تكن لِتُبَرِّرَ لهم أيَّ شيء بل كانت تواجههم بالصمت وعدم المبالاة.

بقيت وحيدة داخل بيتها بجدرانه العارية. وفي أحد الأيام وبينما تَهُمُّ بالدخول إلى الغرفة المهجورة، طرقت أحلام الباب بعد أن تعافت من المرض وظلت تطرق ولَمّا لم تحصل على جوابٍ قررت أن تدخل بدون إذن، وأخذت تبحث عن أم آدم في غرف البيت حتى وصلت إلى الغرفة المهجورة فالتصقت ببابها الخشبي.

-حسنا يا بني يبدو أنك مرهق، عيونك توحي بأنك تشتهي النوم.. ولكني سأعيدك اليوم إلى زمن طفولتك سأمارس معك اليوم طقسًا من طقوس الطفولة، سأقص عليك قصة ما قبل النوم، ولكن على طريقة الكبار الذين أنهكهم الحزن وغير ملامحهم، أنا أعرف أنك الآن مسرور وتنتظر مني الكلمة الافتتاحية المعتادة للقصة..

"كان ياما كان في قديم الزمان"..

أخذت أحلام تستمع إلى قصة أم آدم بشغف وفضول: كانت هناك امرأة تعيش في بيت صغير هي وزوجها وابنهما الوحيد. كانت تملؤهم السعادة، فهم مسرورون بابنهم الذي علقوا آمالهم عليه وصاروا يرسمون ويخططون لمستقبله الموعود، وفي أحد الأيام التحق الأب بالجبهة عنوة تحت ذريعة التجنيد الإلزامي. كان الأب مثله مثل غيره لا يعرف شيئًا عن الحرب ولا أسبابها. كان جنديًا مجردًا من كل خبرات الحروب وكان يمقتها أشد المقت، تفاجأت الأم بطرق على الباب في الساعة الخامسة فجرًا فخرجت مسرعة إلى الباب وإذا بهم رجال الأمن يقودون سيارة وفوقها نعش ملفوف بعلم الوطن، في بادئ الأمر لم تفهم شيئًا، ولكنهم تكلموا معها بكلمات العزاء وأخبروها أن زوجها كان مقاتلًا شجاعًا وقد بذل دمه من أجل الوطن. صرخت الأم صرخاتٍ لم تخترق قلبوهم المتحجرة ولا آذانهم المُوْقَرَة....

تنسحب أحلام خوفًا من إحساسها باقتراب فتح الباب تجلس في صالة المنزل. ولكنها تعود بعد ان اطمأنت بعدم خروجها الآن، فقد يكون حديثها هذه الليلة طويلًا.

هل سمعت يا بني أسئلة أم خلدون؟ من المؤكد أنك سمعتها، إنها تحاول أن تعرف سبب صراخي وسقوطي على الأرض. كنت لا أعرف بماذا أجيبها كل الكلمات غادرت رأسي، والناس غالبًا ما ينظرون إلى الكلمات التي على الشفاه ولا ينظرون إلى ما يكتبه الزمن على ملامح الوجه ولا إلى إجابات هذا الشعر الذي يرتدي كل هذه الأكفان، إنهم يحبون الكلام ولا أحد يهتم أو يشعر بي فقط يتملكهم عامل الفضول.. والآن يا بني أنا عاجزة فكيف أعبر عن الكارثة التي تسكن أعماق روحي، ليتك يا بني تكلمت معهم وقطعت حبال الشكوك، وفندت جميع تلك القصص التي بدأوا يقصونها عني.

هيا يا بني تعال لتُخبرَ سكان المنطقة جميعهم قل لهم: أيها الناس يا من أزعجتكم وحيرتكم صرخات أمي، هلموا إلي لأقطع حالة الشك التي تعتريكم، لقد شاهدتني أمي .

تجرأت أحلام وفتحت الباب لترى أم آدم وهي تنفث شعرها الأشيب جالت عيونها في زوايا الغرفة ولكنها لم تجد أحدًا، ليستقر نظرها على صورة داخل إطارٍ مُذَهَّبٍ يقع في زاويتها خط أسود مع تاريخ 3 تموز/يوليو 2016، الذي أعاد إلى ذهن أحلام ذكرى فاجعة الكرادة الأليمة.

قالت في قرارة نفسها: إنه لأمر عسير جدًا أن يشتكي الإنسان آلامه إلى الصور بعد أن ييأس من مشاعر البشر الجامدة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

موتٌ عاهر

لا أحد يشبهكِ في ويمبلدون