صحيفة إسرائيلية: الهجوم على الناقلة ميرسرستريت يغير قواعد اللعبة

صحيفة إسرائيلية: الهجوم على الناقلة ميرسرستريت يغير قواعد اللعبة

تهديدات برد إسرائيل على الهجوم على السفينة (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم السبت، إن "الهجوم الذي وقع على الناقلة "ميرسرستريت"، قبالة السواحل العُمانية يعتبر تصعيدًا كبيرًا، في سلسلة الهجمات على سفن الشحن التي تصاعدت بقوة خلال العام الجاري"، وأضافت أن "الحادث الذي وقع في بحر العرب تم من خلال هجوم على شاكلة الكاميكاز الياباني"، مؤكدة أن "الهجوم يمثل تغييرًا في قواعد اللعبة، ففي الوقت الذي وقعت فيه الكثير من الحوادث البحرية خلال الـ6 أشهر الماضية، فإن الهدف الرئيسي من جانب المسؤولين عن تنفيذ تلك الهجمات كان يتمثل في عدم سقوط أي ضحايا".

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم السبت، إن "الهجوم الذي وقع على الناقلة "ميرسرستريت"، قبالة السواحل العُمانية يعتبر تصعيدًا كبيرًا، في سلسلة الهجمات على سفن الشحن التي تصاعدت بقوة خلال العام الجاري"

واتهمت إسرائيل إيران بالوقوف وراء الهجوم على ناقلة نفط تابعة لشركة إسرائيلية في بحر العرب ما أدى إلى مقتل شخصين، وهددت بالرد على الهجوم، ونقل موقع "والاه" الإسرائيلي عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله: "إسرائيل سترد على الهجوم، لكن المسألة تتعلق بالكيفية والتوقيت"، وأشار الموقع إلى أن وزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس أجرى الليلة الماضية، مشاورات مكثفة مع رئيس هيئة أركان الجيش أفيف كوخافي وقيادات عسكرية وأمنية أخرى، لبحث سبل الرد على استهداف السفينة.

اقرأ/ي أيضًا: أبرز أسباب وتداعيات الهجوم الإسرائيلي على سفينة "إيران ساويز"

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد  قد حمل إيران مسؤولية الهجوم،  قائلًا إن "إيران ليست مشكلة لإسرائيل فقط لذا يجب ألا يبقى العالم صامتًا"، داعيًا إلى "رد قاس" على الهجوم الذي استهدف الناقلة الإسرائيلية وقال لابيد في بيان له، إنه "أبلغ نظيره البريطاني دومينيك راب بضرورة "الرد القاسي" على الهجوم الذي قتل فيه اثنان من أفراد طاقم السفينة، أحدهما بريطاني والثاني روماني".

من جهتها أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها جراء الحادث، وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر، أن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق حيال الهجوم على الناقلة الإسرائيلية قبالة سواحل سلطنة عُمان"، وأشارت المتحدثة إلى أن "واشنطن تعمل مع شركائها الدوليين للكشف عن الحقائق المحيطة بالاستهداف"، مضيفة: "نشعر بقلق شديد أيضًا حيال التقارير الواردة ونقوم بمراقبة الوضع عن كثب".

هذا وأكد الأسطول الخامس الأمريكي في بيان له، السبت، أن "قوات بحرية أمريكية استجابت لنداء الاستغاثة الذي أطلقه طاقم ناقلة نفط تشغّلها شركة "زودياك ماريتايم" وتعرضت لهجوم قبالة سواحل سلطنة عُمان، ووجدت أدلة أولية تشير بوضوح إلى أن الهجوم وقع بطائرة مسيرة، وأن خبراء متفجرات يتواجدون بالناقلة للتأكد من عدم وجود أي خطر آخر".

من جانبها نقلت وكالة الأنباء العُمانية، عن مصدر مسؤول في مركز الأمن البحري، قوله إن "مركز الأمن البحري بالسلطنة تلقى معلومات حول تعرض ناقلة بحرية للمشتقات تدعى ميرسر ستريت لحادث"، وأضافت أن "البحرية السلطانية العُمانية قامت بتسيير سفينة إلى مكان الهجوم، وأكدت النتائج الميدانية أن الحادث وقع بالفعل خارج البحر الإقليمي العماني، وأنه عند التواصل مع ملاك السفينة والطاقم أفادوا بأن السفينة ستواصل الإبحار إلى جهتها دون الحاجة إلى مساعدة"، كما أكد "على حرص السلطنة الدائم لتسخير جميع الإمكانات للحفاظ على أمن وسلامة المرور في البحر الإقليمي العُماني".

وفي بيان لها، قالت شركة "زودياك ماريتايم"، أمس الجمعة، إن هجومًا على ناقلة تديرها في بحر العرب قبالة ساحل عُمان، الخميس، أسفر عن مقتل اثنين من أفراد طاقمها، أحدهما بريطاني والآخر روماني، وأضافت في بيانها الذي نشر على موقعها الإلكتروني، أن "الهجوم لا يزال محل تحقيق" ووصفته بأنه قرصنة محتملة.

 وتدير الشركة المملوكة لإسرائيليين ومقرها لندن الناقلة "ميرسر ستريت" التي ترفع علم ليبيريا وتملكها اليابان، ووفقًا لموقع تتبع السفن، فإن الناقلة متوسطة الحجم كانت متوجهة إلى إمارة الفجيرة الإماراتية من العاصمة التنزانية دار السلام، عندما وقع الهجوم.

اتهمت إسرائيل إيران بالوقوف وراء الهجوم على ناقلة نفط تابعة لشركة إسرائيلية في بحر العرب ما أدى إلى مقتل شخصين، وهددت بالرد على الهجوم

هذا ونقل تلفزيون "العالم" الإيراني، أمس الجمعة، عن مصادر لم يكشف عنها أن الهجوم على السفينة الإسرائيلية جاء ردًا على هجوم إسرائيل على مطار الضبعة السوري، لكن لم يصدر أي تعليق رسمي عن الجانب الإيراني ردًا على اتهامها بالوقوف وراء الهجوم.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

عودة التنسيق الأمريكي الأوروبي.. ماذا في الجعبة من جديد؟