شعبوية ترامب وصراع الحضارات.. مسارات تفكك

شعبوية ترامب وصراع الحضارات.. مسارات تفكك "الغرب"

تحمل سياسات ترامب الشوفينية أسباب انهيارها الداخلية (ديانا أونغ)

عقب قمة مجموعة العشرين، نشرت صحيفة "ذا آيرش تايمز" الأيرلندية مقالًا عن سياسات ترامب العالمية، والتي تتضح أكثر في تصريحات ترامب بوارسو، والتي وصفتها الصحيفة بأنها دعوة شبه صريحة إلى "حرب حضارات"، تنفي واقع ما بات يُعرف بـ"المجتمع العالمي"، وتعادي -على الأقل- مليار ونصف مسلم حول العالم، بينهم غربيون في الأساس. السطور التالية ترجمة لمقال "ذا آيرش تايمز". 


بدا أن دونالد ترامب يعلن في العاصمة البولندية وارسو، ما يسمى بـ"صراع الحضارات". وذلك في قمة مجموعة العشرين التي شارك فيها على مضض. وتُمثل هذه المجموعة الصورة الأمثل للمجتمع العالمي، بينما تعد "حرب الحضارات" العكس تماماً. فأيهما أكثر واقعية؟

تمحورت الفقرة الرئيسة في خطاب ترامب في وارسو حول عدة أسئلة: "السؤال الأساسي في عصرنا هو ما إذا كان لدى الغرب الرغبة في النجاة. هل نثق في قيمنا للدفاع عنها بأي ثمن؟ هل نحترم مواطنينا بما يكفي لحماية حدودنا؟ هل لدينا الرغبة والشجاعة للحفاظ على حضارتنا في مواجهة أولئك الذين يُمكن أن يُخربوها ويُدمروها؟"

في حال طُلب من الغرب أن يتحد من أجل "حرب الحضارات"، فإنّ ذلك يعني تفككه، مثلما حصل إبان حرب العراق

وافق خطاب وارسو مواقف اثنين من كبار مستشاري ترامب، الأول إتش أر ماكماستر، والثاني جاري كوهن، واللذينأعلناها في مقالة نشرت في أيار/مايو الماضي، قائليْن: "العالم ليس مجتمعًا عالميًا، لكنه ساحة تتشاركها الدول والجهات الفاعلة غير الحكومية والشركات، وتتنافس لتحقيق مصالحها"، كما يرى المستشاران أن: "أمريكا أولاً لا تعني أمريكا وحدها". ومع ذلك، كانت الولايات المتحدة وحدها في مجموعة العشرين، وعلى الرغم من محاولة إخفاء الخلافات، كانت الولايات المتحدة وحدها فيما يخص المناخ والسياسات الوقائية.

اقرأ/ي أيضًا: داعشية جديدة يقودها ترامب

إذا طُلب من الغرب أن يتحد من أجل حرب الحضارات، فسيتفكك، مثلما جرى إبان حرب العراق. فمن السهل الاتفاق على أن ما يدعوه ترامب "إرهابًا إسلاميًا راديكاليًا" هو مصدر للقلق. لكن من سخف القول اعتباره تهديدًا وجوديًا ساحقًا؛ فالنازية كانت تهديدًا وجوديًا، وكذلك كانت الشيوعية السوفياتية، لكن الإرهاب ليس سوى مصدر للإزعاج. ويكمن الخطر الأكبر في رد الفعل المبالغ فيه، الذي يمكن له أن يوتر العلاقات مع 1.6 مليار مسلم في جميع أنحاء العالم.

وعلينا أن نحذر من نبوءة صراع الحضارات، ليس فقط لأنها غير صحيحة، بل لأن علينا أن نتعاون، ففكرة "المجتمع العالمي" ليست خرافة، بل تعكس حقيقة اليوم. فقد جعلت التكنولوجيا والتنمية الاقتصادية البشر سادة الكوكب ومعتمدين على بعضهم البعض، ولا يتوقف هذا الاعتماد المتبادل بينهم عند الحدود القومية. ولماذا يجب أن يتوقف؟ فهذه الحدود اعتباطية على كل حال.

ويستخدم الناس مصطلح "الأنثروبوسين - Anthropocene" بشكل متزايد لوصف عصرنا، فهذا هو العصر الذي غيّر فيه البشر شكل الكوكب. والنقطة المهمة حول فكرة الأنثروبوسين، هي أن البشرية تُسبب أضرارًا لا يمكن إلا للبشرية فقط التعامل معها؛ وهذه إحدى الأسباب التي لا تجعل من فكرة المجتمع العالمي فكرة جوفاء، فبدونها، ستُترك الأضرار بلا علاج.

أوزار الحرب

إذا وضعنا السلام في الاعتبار، سنجد أنه على الرغم من أن اندلاع حرب في العصر النووي احتمال ينبغي ألا يفكر فيه أحد، إلا أن هذا لا يجعله خيارًا مستحيلًا. لذا فإن إدارة الخلافات بين القوى المسلحة نوويًا هو ضرورة لا مفر منها.

وإذا وضعنا الازدهار والرخاء بعين الاعتبار، فسنجد أن التكامل الاقتصادي العالمي ليس مؤامرة خبيثة، لكنه امتداد طبيعي لقوى السوق في عصر الابتكار التكنولوجي السريع. ومثل هذا العالم يجعل البلدان عرضة لتأثير القرارات السياسية التي يتخذها الآخرون. ومثلما تعلمنا جميعا في 2008، فإنّ النظام المالي العالمي ليس أقوى من أضعف حلقاته؛ فالذين يعتمدون على التجارة الدولية يحتاجون إلى الثقة في شروط الوصول إلى أسواق البلدان الأخرى.

التكامل الاقتصادي العالمي ليس مؤامرة خبيثة، لكنه امتداد طبيعي لقوى السوق في عصر الابتكار التكنولوجي السريع

هذا هو السبب في قلق مجموعة العشرين بشأن التشريعات المالية، وخاصة في قمة لندن في 2009، وهو ما يبرر أيضًا المخاوف المستمرة بشأن السياسات الوقائية؛ فالسيادة لا تعني الاكتفاء الذاتي، ومثلما ذُكر بيان مجموعة العشرين في 2009: "ننطلق من الاعتقاد بأن الازدهار غير قابل للتجزئة". وبالإضافة إلى ذلك، فنحن أيضًا مهتمون فعلًا بمصير الأشخاص الآخرين، فالتنمية قضية أخلاقية، لكنها أيضًا أمر أساسي إذا أردنا تنظيم الهجرة.

اقرأ/ي أيضًا: إدارة ترامب والإرهاب بين الأيديولوجيا والبرغماتية؟

ولذا كان قرار الدعوة إلى القمة الأولية لقادة مجموعة العشرين في واشنطن في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2008، أمرًا حتميًا، فلم يكن لدى مجموعة الدول السبع التي يسيطر عليها الغرب، الحق ولا القدرة على تنسيق الشؤون الاقتصادية العالمية. وقد أدت نهضة البقية، وخاصة الصين والهند، إلى زيادة وضوح هذا الأمر. وعلاوة على ذلك، في الغرب نسبة قليلة جدًا من السكان، لا تُخوّله لطرح أي ادعاءات أخلاقية بشأن الإدارة العالمية.

وسيظل التعاون العالمي دائمًا غير كافٍ ومُحبطًا، فلا يمكن تجنب اختلافات الرأي وتصادمات المصالح المختلفة، كما لا يمكنه أن يحل محل وجود قاعدة للسياسات الداخلية الجيدة والمؤسسات المحلية الشرعية، فكلاهما ضروري.

واجب التعاون

ومع ذلك، فإن مصالح الإنسانية أصبحت شديدة التشابك، وأثرها أعمق من أن تكون مجرد ناتج ثانوي للقرارات القومية البحتة. قد تكون هذه الحقيقة مؤلمة، لكنها واقع. وفي ظل هذا النظام من التعاون العالمي، قد يكون للغرب، لفترة من الوقت، الصوت الأعلى، لكن حتى هذا يصبح ممكنًا فقط إذا كان متحدًا.

وإذا كانت القضية التي ترغب الولايات المتحدة في أن يتبناها الغرب حاليًا هي صراع الحضارات، والتي تتفق فيها الولايات المتحدة مع أكثر الآراء الأوروبية المعاصرة رجعية وشوفينية، فحينها يُحتمل ألا يكون هناك غرب. وإذا لزم الأمر، سيُضطر الأوروبيون إلى الاصطفاف سويًا فيما يخص القضايا الحيوية، لكن ليس مع الولايات المتحدة، بل مع الأكثر استنارة من البقية.

يفتح هذا الوضع مجالًا للتساؤل حول كيفية ظهور هذا الصراع بين الحضارات الآن، ليس بين الغرب وباقي العالم، بل بين الغرب ونفسه، وهو الصراع الذي ترمز إليه وجهات النظر المتناقضة لألمانيا تحت إدارة أنجيلا ميركل، وبين ترامب من جهة أخرى، لذا يقع اللوم على صعود "الشعبوية النخبوية" الأمريكية في ظهور هذه المأساة.

إذا كان ترامب يريد للغرب تبني فكرة "صراع الحضارات"، فمن المحتمل حينها ألا يكون هناك غرب من الأساس!

يقبع خلف هذا شيءٌ لافت للنظر، فتوزيع الدخل في الولايات المتحدة الآن أشبه بذلك الموجود في الدول النامية عن الموجود في البلاد المتقدمة. فالشعبوية (سواء في اليسار واليمين) نتيجة طبيعية لتزايد عدم المساواة. وإذا صح ذلك، فقد لا يكون ترامب شذوذًا مؤقتًا عن القاعدة.

اقرأ/ي أيضًا: هل ستصمد الديمقراطية أمام شعبوية ترامب؟

وهو ما يزيد من احتمالية استمرار التحول الذي نشهده في الولايات المتحدة الآن في المستقبل، وإذا حدث هذا الأمر، فسيكون العالم قد انتقل إلى عصر خطير؛ فـ"الولايات المتحدة"، حسبما يقول ريتشارد هاس، المسؤول السابق بوزارة الخارجية الأمريكية: "ليست كافية، لكنها ضرورية"، وهو محق في ذلك، فإذا كان اللاعب "الضروري" غائبًا، فإن ظهور الاضطراب يبدو أمرًا حتميًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أوروبا واليمين.. عصر الظلام المقبل

الديمقراطية.. على حافة الهاوية