شبيحة الأسد.. تعرف على أبرز المليشيات الأجنبية المقاتلة مع النظام السوري (3-3)

شبيحة الأسد.. تعرف على أبرز المليشيات الأجنبية المقاتلة مع النظام السوري (3-3)

أسست إيران العديد من المليشيات الأجنبية في سوريا (مورتيزا نيكوبازل/ رويترز)

في الجزء الأخير من هذا الملف المخصص للحديث عن المليشيات الأجنبية التي تدعم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، نستكمل عرض بقية الميليشيات العراقية المتواجدة في سوريا، بالإضافة للمليشيات التي أسستها إيران وأرسلتها إلى سوريا لدعم قوات الأسد في المناطق الساخنة، خوفًا من تقدم فصائل المعارضة إليها. 

1. سرايا طليعة الخراساني

من الأذرع العسكرية لحزب "الطليعة الإسلامي" العراقي، وتشكلت عام 2013 بهدف القتال إلى جانب قوات النظام السوري في ريف دمشق. ومنذ تلك الفترة نشرت أنباءً متفرقة لنعي عناصر لها قتلوا في سوريا. وقد شاركت في معظم المعارك في منطقتي الغوطة الشرقية والسيدة زينب، كما شاركت في السيطرة على منطقة الحسينية جنوبي دمشق، حيث تناقلت عديد من وسائل الإعلام ارتكاب سرايا طليعة الخراساني لمجزرة في المنطقة، راح ضحيتها ما لا يقل عن 100 مدني، بينهم أطفال ونساء.

اقرأ/ي أيضًا: شباب العراق المقاتلون في سوريا: كذبة حماية المراقد

2. لواء ذو الفقار

أعلن في حزيران/ يونيو 2013 عن تشكيل لواء ذو الفقار، وهو ثاني مليشيا عراقية تقول رسميًا إنها أرسلت مقاتلين لدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد ضد قوات المعارضة، وسُمّي أبو شهد أمينًا عامًا، قبل أن تردد العديد من المصادر مقتله في 2014، فيما سُمّي أبو هاجر نائبًا له، وفقًا للبيان الذي نشرته الصفحة الرسمية للواء.

شارك لواء ذو الفقار إلى جانب قوات الأسد في معاركها ضد مقاتلي المعارضة في منطقة داريا، التي استعادها العام الماضي، بالإضافة لدعمه على كافة جبهات منطقة الغوطة الشرقية، وتذرعه بحماية المراقد المقدسة في منطقة السيدة زينب، وينقل عن أمينها قوله عند التأسيس "لست أخشى في حب الأسد مقتلي.. فالأسد عشقي والروح نادت يا علي"!

3. منظمة بدر

وتعد من أبرز المليشيات العراقية التي تدعم النظام السوري، ويرجع تأسيسها لمطلع ثمانينات القرن الماضي في إيران، بإشراف من "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية"، ويقودها منذ عام 2002 النائب السابق في البرلمان العراقي وقائد الحشد الشعبي هادي العامري.

في عام 2015 أعلنت منظمة بدر عن حاجتها إلى تجنيد مقاتلين من الطائفة الشيعية، بهدف الذهاب إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات الأسد ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والمعارضة السورية، وكالعادة "حماية المراقد المقدسة". ولمنظمة بدر صلات مباشرة مع عناصر الحرس الثوري الإيراني المنتشرين في مختلف المناطق السورية. 

اقرأ/ي أيضًا: رغم الاعتراضات.. "الحشد الشعبي" مقننًا في العراق

4. عصائب أهل الحق

تأسست مليشيا عصائب أهل الحق في تموز/ يوليو 2006، بقيادة قيس الخزعلي، بعد أن أعلن انشقاقه عن جيش المهدي التابع للتيار الصدري، بسبب توقيعه وقف إطلاق النار مع الحكومة العراقية والقوات الأمريكية.

وشكلت العصائب ما يعرف باسم "كتائب حيدر الكرار"، كذراع لها في سوريا منذ عام 2012، لتدعم بها قوات الأسد خلال معاركها ضد فصائل المعارضة المختلفة، وتحديدًا التي كانت تسيطر على الشطر الشرقي لمدينة حلب، كما قاتلت إلى جانب حزب الله اللبناني في مدينة القصير بريف حمص، فضلًا عن تواجدها في ريف دمشق الشرقي.

5. قوات الباسيج

في عام 1979 أعلن روح الله خامنئي، قائد الثورة الإيرانية، تأسيس قوات "الباسيج"، على أن تكون تبعيتها لـ"الحرس الثوري الإيراني". وكانت من طلائع المليشيات الإيرانية التي توجهت إلى سوريا منذ عام 2011، لمساندة نظام الأسد في قمع الاحتجاجات السلمية آنذاك.

وأعلن قائد قوات التعبئة في الباسيج، محمد رضا نقدي، في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، أن بلاده أشرفت على تأسيس الفرع السوري للباسيج، مؤكدًا استعداد بلاده إرسال مئات الآلاف من المقاتلين المنضوين تحت الباسيج الإيراني إلى سوريا، إن وافق المرشد الأعلى علي خامنئي على ذلك.

عرض عسكري لقوات الباسيج (Getty)

6. الحرس الثوري الإيراني

يدرج الحرس الثوري الإيراني ضمن المنظمات التي أسست على يد قائد الثورة الإيرانية روح الله خامنئي، ليمثل الواجهة العسكرية الأولى للنظام الإيراني، لما يملكه من قدرات عسكرية، كما أن له انتشارًا في عدد من الدول الحليفة لإيران من بينها سوريا.

وفي عام 2012، نفى مسؤولون إيرانيون أن يكون للحرس الثوري الإيراني، أي تواجد في سوريا، إلا أن مقاطع فيديو لقوات المعارضة، أظهرت تواجد مقاتلين إيرانيين إلى جانب قوات النظام. ويتولى الحرس الثوري الإيراني مسؤولية قيادة عدد من الميليشيات التي تدعمها إيران في سوريا، ومن بينها:

7. فيلق القدس

تأسس فيلق القدس خلال حرب الخليج الأولى، بهدف دعم المقاتلين الأكراد في العراق، ضد نظام الرئيس السابق صدام حسين، وهو المسؤول عن العمليات العسكرية خارج إيران، ويدعم بشكل غير محدود الحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي، ورئيس النظام السوري بشار الأسد.

يقود الفيلق حاليًا، الجنرال الإيراني قاسم سليماني، الذي له تواجد دائم في المناطق التي تشهد اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والنظام السوري، وكان من أبرز الداعمين لقوات الأسد في معاركها التي مكنتها من استعادة مناطق ريف دمشق الغربي، والشطر الشرقي لمدينة حلب، بالإضافة لانتشار عناصره في مختلف المناطق السورية، من بينها ريف حلب الغربي، وتقول تقارير إن إيران تدعم نظام الأسد بأكثر من 40 ألف مقاتل إيراني.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا لا يتوقف قاسم سليماني عن الموت؟

8. لواء فاطميون

منذ عام 2013، بدأت إيران العمل على تجنيد اللاجئين الأفغان للقتال في سوريا إلى جانب نظام الأسد، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 500 و700 دولار أمريكي شهريًا، مهددة من يرفض التجنيد بترحيلهم إلى أفغانستان.

ويعد لواء فاطميون من أنشط الميليشيات التي تدعمها إيران في سوريا، ويتلقى أوامره من قياديين في فيلق القدس، وله تواجد في كافة المناطق السورية، ومن أبرزها محافظة درعا وريف حلب. 

لا يوجد عدد رسمي لقتلى اللواء في سوريا، إلا أنه فقد المئات خلال معاركه ضد قوات المعارضة في ريف حلب الشمالي منذ عامين تقريبًا، عندما كان النظام السوري يسعى لفرض حصار على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب، إضافة لوقوع العشرات من عناصره أسرى بيد قوات المعارضة.

9. لواء زينبيون

أسس الحرس الثوري الإيراني عديد المليشيات المقاتلة في سوريا، عناصرها من أفغانستان وباكستان

ذات السبب ينطبق على الهدف من تأسيس لواء زينبيون عام 2013، إلا أنه يختلف عن سابقه بأن عناصره من باكستان، ويشرف على تدريب العناصر، وتمويله ماليًا فيلق القدس، مُعلنًا عن أن تواجده في سوريا لحماية المراقد المقدسة، لكنه سرعان ما بدأ المشاركة في معارك النظام السوري ضد قوات المعارضة في مدينتي درعا وحلب.

10. قوات نخسا

تعرف رسميًا باسم "القوات العفوية للحرس الثوري الإسلامي" أو "القوات الشعبية"، وقد أسستها إيران عام 2009، ووفقًا للإعلام الإيراني، تضم هذه القوات متطوعين من جنسيات مختلفة، أفغانية وباكستانية وسورية وعراقية ولبنانية ويمنية وبحرينية.

وبحسب تصريح القائد العام لقوات الحرس الثوري، محمد جعفري، فإنه "بفضل الحركة الجهادية في سوريا، تكوّن لدينا أكثر من 200 ألف مقاتل متطوع في المنطقة" في إشارة لـ"نخسا"، إلا أنه لا يوجد رقم دقيق يوضح عدد المقاتلين من هذه القوات المنتشرة في مختلف المناطق السورية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

شبيحة الأسد.. تعرف على أبرز المليشيات المقاتلة مع النظام السوري (1-3)

شبيحة الأسد.. تعرف على أبرز المليشيات المقاتلة مع النظام السوري (2-3)