شاهد.. مانشستر سيتي يدمّر تشيلسي بسداسيّة نظيفة!

شاهد.. مانشستر سيتي يدمّر تشيلسي بسداسيّة نظيفة!

مانشستر سيتي يسحق تشيلسي بنصف دزينة من الأهداف (Getty)

صعق مانشستر سيتي ضيفه تشيلسي في ختام المرحلة 26 من الدوري الإنجليزي الممتاز، عندما أذاقه طعم الخسارة الأقسى له بتاريخ مشاركاته في البريميرليغ، وأجهز عليه بسداسيّة نظيفة، فاعتلى السيتيزينس صدارة البريمرليغ بالاشتراك مع ليفربول الذي تخطّى عقبة بورنموث ويملك مباراة أكثر، بينما فقد تشيلسي مكانه في مربّع الكبار لصالح مانشستر يونايتد، والذي واصل عروضه الرائعة وهذه المرّة على حساب فولهام بثلاثية نظيفة.

تلقّى تشيلسي أقسى خسارة في تاريخه بالبريميرليغ، وخسر المركز الرابع لصالح مانشستر يونايتد

تعرّض تشيلسي لصدمة خسارة صادمة في الجولة الرابعة والعشرين خارج أرضه أمام بورنموث برباعيّة نظيفة، لكنّه سرعان ما استعاد هيبته في المرحلة التالية على حساب هيدرسفيلد تاون وغلبه بخمسة أهداف نظيفة. وكانت المهمّة التالية خارج الديار في معقل فريق مانشستر سيىتي، والذي أراد أن يزيد الضغوطات على ليفربول المتصدّر، ويشاركه صدارة الترتيب مستفيدًا من لعبه مباراة واحدة أكثر من الريدز، وهنا ترقّب الجميع ما ستسفر عنه قمّة المرحلة 26 من البريمير ليغ، فهل سيواصل تشيلسي صحوته ويهدي لليفربول الانفراد بصدارة البريميرليغ، أم سيتعرّض للخسارة الثانية على التوالي خارج ميدانه؟ حسابات المدرّبين ماوريسيو ساري وبيب غوارديولا كانت شديدة التعقيد، فكلٌّ يغني على ليلاه، الأوّل لا يريد أن يخسر المركز الرابع لصالح مانشستر يونايتد، والثاني مصمّم على مواصلة مشواره في سبيل نيل لقب البريمر ليغ للسنة الثانية على التوالي.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة تاريخية لتشيلسي.. وليفربول يرفض هديّة نيوكاسل

لم يتوقّع أشدّ المتفائلين بكتيبة غوارديولا هذه البداية الناريّة في دقائق اللقاء الأولى، فما هي إلا 4 دقائق حتّى افتتح رحيم ستيرلينغ النتيجة، إذ استغلّ دي بروين هفوة قاتلة من دفاع تشيلسي ومرّر الكرة إلى برناردو سيلفا، والذي أرسلها عرضيّة داخل منطقة الجزاء، لتتهادى أمام أقدام المهاجم الشاب الذي أودعها بقوّة داخل الشباك. 4 دقائق أخرى وكاد الأرجنتيني سيرجيو أغويرو أن يضيف هدفًا ثانيًا لكنّه أهدر الكرة بغرابة شديدة أمام المرمى الخالي.

لم يستوعب تشيلسي ما حدث في الدقائق العشر الأولى، فمرماه مُني بهدف وكاد أن يُعزَّز بثانٍ لولا رعونة أغويرو، لكنّ الأخير لم يمنح الضيوف فرصة العودة للقاء، وأصلحت قدمه اليمنى ما أفسدته قبل دقائق عندما سجّل أحد أجمل أهدافه هذا الموسم بالدقيقة 13، إذ صوّب المهاجم الأرجنتيني كرة قويّة من خارج منطقة الجزاء فشل أغلى حارس في العالم كيبا في التصدّي لها. ومع ضياع تام لدفاع تشيلسي أهدى روز باركلي كرة لمهاجمي السيتيزينس، ترجمها أغويرو نفسه هدفًا ثالثًا في الدقيقة 21. أربع دقائق أخرى جرّب الألماني غوندوغان حظّه من خارج منطقة الجزاء، فهزّت كرته شباك كيبا أريزابالاجا هدفًا رابعًا في غضون 25 دقيقة فقط!

اقرأ/ي أيضًا: نيوكاسل يمنح ليفربول هديّة العمر.. واليونايتد ينجو من الهزيمة

لم يستفد تشيلسي من صحوته بعد الرباعية المبكّرة فتصدّى البرازيلي إيدرسون لكرة الإسباني بيدرو، وأبدع في حماية مرماه من تصويبة غونزالو هيغواين، لينتهي الشوط الأوّل بتقدّم أصحاب الأرض بأربعة أهداف دون رد. ومع بداية الشوط الثاني دخل لاعبو تشيلسي أرض الملعب وكأنّهم يُساقون نحو المقصلة، فبان على وجوههم الخوف من نتيجة كارثيّة أسوأ من الوضع السوداوي القائم، وكاد أغويرو أن يسجّل الهدف الخامس بعد صافرة البداية بخمس دقائق، لكنّ رأسيّته ارتطمت بالعارضة، ولكنّه نجح في تحقيق ذلك من ركلة جزاء ترجمها بنجاح في الدقيقة 56، ليسجّل الهاتريك في هذا اللقاء ويعادل المهاجم المصري محمّد صلاح في صدارة هدّافي البريميرليغ برصيد 17 هدفًا. ومع استسلام تشيلسي المطلق لم يكن رحيم ستيرلينغ رحيمًا على الإطلاق، عندما سجّل الهدف السادس لفريقه والثاني له في الدقيقة 80، فسقط تشيلسي بنصف دزّينة من الأهداف وهي الخسارة الأكبر التي يتلقّاها الفريق في البريمير ليغ، ولم يحتمل ماوريسيو ساري مدرّب تشيلسي وقع هذه الصدمة بعد صافرة النهاية، فتجاهل يد بيب غوارديولا التي مُدّت لمصافحته قبل الدخول إلى النفق المؤدي لغرف الملابس، والذي سيكون حالك الظلمة على لاعبي تشيلسي ومدرّبهم.

بذلك اشترك مانشستر سيتي مع ليفربول في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، مع التذكير بخوضه مباراة أكثر من منافسه، والذي تخطّى ضيفه بورنموث بثلاثيّة نظيفة أبطاله ساديو ماني وفينالدوم ومحمد صلاح، ولا يبتعد توتنهام عن المتصدّرين سوى بخمس نقاط، إذ حقّق انتصارًا صعبًا على ليستر سيتي بثلاثة أهداف لواحد، في مواجهة شهدت تألّق الحارس الفرنسي أوغو لوريس الذي تصدّى لركلة جزاء نفّذها جيمي فاردي.

كما واصل مانشستر يونايتد نتائجه الرائعة منذ تولّي المدرّب النرويجي أولي غونار سولشاير قيادة الفريق، إذ ألحق الشياطين الحمر الخسارة بمضيفهم فولهام بثلاثة أهداف نظيفة كان نصيب الفرنسي بول بوغبا منها هدفين، وهنا انفرد اليونايتد بالمركز الرابع متقدّمًا بفارق نقطة وحيدة على تشيلسي وآرسنال، هذا الأخير حقّق فوزًا مهمًا على مضيفه هدرسفيلد تاون بهدفين لواحد، وفي بقيّة نتائج المرحلة 26 فاز بيرنلي على برايتون 3-1، وتخطّى كارديف ساوثهامبتون 2-1، وتفوّق واتفورد على إيفرتون بهدف وحيد، فيما انتهت مواجهة كريستال بالاس مع ويستهام بالتعادل 1-1.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

 البريميرليغ.. آرسنال "شعلَلها" وأقدام صلاح تنقذ ليفربول من السقوط

ليفربول يقسو على آرسنال.. واليونايتد يواصل صحوته