شاهد: بطاريات نيسان ليف تولد الكهرباء لملعب أمستردام

شاهد: بطاريات نيسان ليف تولد الكهرباء لملعب أمستردام

استاد أمستردام مضاء ببطاريات سيارة نيسان ليف (The Drive)

ألترا صوت - فريق التحرير

استثمار جديد بدأت كبرى شركات صناعة السيارات التي دخلت بالفعل عالم السيارات الكهربائية؛ العمل فيه، وهو تخزين الطاقة وبيع بطاريات السيارات المستعملة لتكون مصدرًا للطاقة في منشئات أخرى. شركة نيسان بدأت بمشروعها الأكبر من نوعه في أوروبا، مع استاد أمستردام، الذي بات مضاءً ببطاريات نيسان ليف. المزيد من التفاصيل ننقلها لكم بتصرف عن موقع "The Drive".


يحتضن ملعب جوهان غرويف (Johan Cruijff Arena) في أمستردام، 148 بطارية من بطاريات نيسان ليف الجديدة والمستعملة، لتزويد مرافق الملعب بالطاقة الكهربائية. وقد تم تركيب هذه الشبكة من بطاريات نيسان ليف، حيث من المفترض أن تكون مصدرًا أساسيًا وأكثر ثباتًا للطاقة للملعب، وتسمح للملعب باستخدام قدر أكبر من الطاقة المتجددة. وقد أعلنت شركة نيسان أن هذا المشروع هو الأكبر من نوعه في أوروبا حتى الآن.

يحتضن استاد أمستردام 148 بطارية من بطاريات سيارة نيسان ليف، لتكون مصدرًا أساسيًا وثابتًا للطاقة الكهربائية بالملعب

ويعادل النظام الذي تم تنصيبه، بسعة 2.8 ميغاواط/ساعة، قدرة 148 بطارية نيسان ليف، وتستطيع هذه البطاريات تخزين مقدار من الطاقة المتجددة، بما يعادل ما يمكن لحوالي 4200 لوح شمسي. وحتى بعد تهالك البطاريات الخاصة بالسيارات، فإنها تبقى ذات إمكانية عالية في تخزين الطاقة واستخدامها.

اقرأ/ي أيضًا: استكشِف نيسان "ليف" 2018 الجديدة كليًّا في 6 معلومات أساسية

ويتيح هذا النظام الفريد للملعب الاستفادة بشكل أكبر من الطاقة الشمسية. فالبطاريات تستطيع جمع الفائض من الطاقة حين تكون الشمس مشرقة، وأن تخزنها حين تكون الشمس غائبة. كما أن تخزين الطاقة يخفف الضغط على الشبكة، وذلك عبر توزيعه في فترات الذروة على استهلاك الطاقة في الملعب، كأن يكون هنالك حفلة أو فعالية مشابهة.

تستخدم بطاريات نيسان ليف الآن لإضاءة ملعب أمستردام
تستخدم بطاريات نيسان ليف الآن لإضاءة ملعب أمستردام

كما يمكن للبطاريات أن تكون مصدرًا احتياطيًا للطاقة في الحالات الطارئة، ووفقًا لما أفادت به نيسان، سيحد من الحاجة للاتعتماد على مولدات الكهرباء التي تعمل على الديزل.

وكانت شركة نيسان قد أجرت تجارب أخرى في مشاريع لتخزين الطاقة، وكان ذلك في مشروع لاستخدام بطاريات السيارات الكهربائية القديمة من أجل تزويد أنوار الطرقات بالطاقة، وذلك في مدينة ناميي اليابانية. كما تستخدم شركة رينو، وهي الشركة الفرنسية الشريكة لنيسان، بطاريات السيارات الكهربائية في مشروع تخزين للطاقة في جزيرة مقابل الساحل البرتغالي.

كما تخطط شركة هيونداي لبيع بطاريات مستعملة من سيارات كهربائية، متوقعة زيادة في الطلب عليها في الفترة المقبلة، مع وجود زيادة في العرض كذلك نظرًا لتزايد شيوع السيارات الكهربائية. كما كانت شركة تيسلا قد قررت كذلك أن تجعل من أنشطة تخزين الطاقة جزءًا أساسيًا من أعمالها بجانب تصنيع السيارات.

148 عدد بطاريات نيسان ليف المستخدمة لإضاءة ملعب أمستردام
148 عدد بطاريات نيسان ليف المستخدمة لإضاءة ملعب أمستردام

ويذكر أن شركة نيسان تعتزم بيع ذلك الجزء من أعمالها المتخصص في مجال البطاريات، عبر شركة قائمة بذاتها تعرف باسم "Automotive Energy Supply Corp". وكانت الشركة مؤخرًا قد تراجعت عن بيع هذا الجزء من أعمالها إلى شركة صينية.

تتجه كبرى الشركات المصنعة للسيارات إلى الاستثمار في مشاريع تخزين الطاقة وبيع بطاريات السيارات المستعملة

وتعتزم شركة نيسان شراء البطاريات من مزود خارجي غير تابع للشركة، لسياراتها الكهربائية في المستقبل، وذلك ضمن خططها لزيادة مبيعاتها من السيارات الكهربائية عالميًا. وزيادة أعداد السيارات الكهربائية يعني زيادة العرض على بطاريات السيارات المستعملة في المستقبل القريب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تعرف إلى 4 من أهم مزايا نيسان ليف 2018

التجارب الأولى لـ"نيسان ليف" 2018: الشركة كذبت علينا!

تعرّف على نيسان "جي تي-آر" في 7 معلومات مذهلة!

5 حقائق فريدة عن السيارات الكهربائية