سيكولوجية

سيكولوجية "رعشة الجماع".. التظاهر قد يفسد الحياة الجنسية!

49% من النساء فقط يصلن إلى النشوة أثناء ممارسة الجنس (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

هنالك العديد من المفاهيم والتصورات المغلوطة عن الجنس والممارسة الجنسية، من بين أشهرها "رعشة الجماع" عند المرأة، وعمومًا قضية استمتاع المرأة بعملية الجماع. المزيد من التفاصيل عند رعشة الجماع والتصور الخاطئ في التعامل معها، ننقلها لكم مترجمةً عن صحيفة الغارديان في السطور التالية.


بالنسبة للكثير من النساء، فإن التظاهر بالرعشة الجنسية أو رعشة الجماع المعروفة بكلمة "Orgasm"؛ هو أمر شائع، على الرغم من أن الأمر قد يمر دون ملاحظة الرجل على السرير.

كشفت دراسة عن أنه في حين يصل 87% من الرجال إلى نشوتهم الجنسية خلال الجماع، تصل 49% من النساء فقط إلى الرعشة الجنسية

وفي دراسة أجريت على 1683 شخصًا من المتزوجين، نشرت في مجلة الطب الجنسي "Sexual Medicine"، وجد الباحثون من جامعة بريغام يانغ في الولايات المتحدة، أن 43% من الأزواج لم يمتلكوا صورة واضحة عن عدد المرات التي وصلت بها الزوجة إلى الرعشة الجنسية. وقد تبين في الاستبيان أن 87% من الرجال كانوا يصلون إلى نشوتهم خلال الجماع، أما بالنسبة للزوجات فقد كانت النسبة 49% فقط، علمًا بأن 25% من الرجال كانوا يعتقدون أن زوجاتهم كنّ يصلن إلى الرعشة الجنسية بنسبة أكبر من ذلك.

اقرأ/ي أيضًا: كم نحرق من السعرات الحرارية أثناء ممارسة الجنس؟

ومن المعروف أن الكثير من النساء يجدن صعوبة بالغة في الوصول إلى الرعشة الجنسية، وذلك وفق رأي كيت مويل، وهي معالجة جنسية نفسية ومختصة بحل مشاكل الزواج. تقول كيت: "التركيز عادة ينصب على الجماع، دون الاهتمام بالشكل الكافي بتحفيز البظر. لكن الشباب اليوم يعرفون أكثر عن هذا الأمر".

وكانت هنالك دراسة أخرى أجريت عام 2014، تم فيها وضع مقياس "التظاهر بالرعشة الجنسية بين النساء"، وانقسمت الدوافع للتظاهر بحالة الرعشة الجنسية إلى أربع فئات: الرغبة في الانتهاء من الجماع، زيادة النشوة الجنسية، تجنبًا للشعور بالخوف والقلق من أنهن غير قادرت على الوصول للرعشة الجنسية، أما السبب الأكثر انتشارًا فقد كان تجنب إيذاء مشاعر الزوج أو الشريك الجنسي.

تلعب الأفلام الإباحية دورًا في تضليل الرجال حول حقيقة الرعشة الجنسية وإحساس المرأة بالمتعة أثناء الجماع

وترى كيت مويل أن المشكلة تكمن في أنك لو "بدأت بالتظاهر بالرعشة الجنسية، فقد تشعرين بأنك مضطرة لمواصلة ذلك، وينشأ عن ذلك انقطاع في القدرة على التواصل مع الطرف الآخر حول ما هو جميل في الجماع والنشاط الجنسي وما هو مملّ وغير فعّال".

اقرأ/ي أيضًا: 6 حقائق عن الجنس قد لا تعرفها!

وأضافت: "لكن المرأة يمكن أن تشعر بأنها غير قادرة على التعبير عن هذه الحاجة، ولا تستطيع أن تقول لشريكها إنها لم تصل إلى الرعشة الجنسية، وأن عليه أن يجرب شيئًا جديدًا، مما يجعله يفترض أنها الأخرى تقضي وقتًا ممتعًا وأنها تستمع بالعلاقة مثله تمامًا، وأنه غير مضطر لفعل أي جديد أو مختلف".

وقد وجدت الدراسة الجديدة أن 17% من الأزواج لا يولون الاهتمام الكافي بما تشعر به الزوجات على مستوى المتعة الجنسية، وتعتقد مويل أن هذا يعود في جزء منه إلى ضعف الثقافة في هذا الجانب. تقول: "نحن لا نتعلم شيئًا عن المتعة الجنسية للمرأة".

وبينما تصور الأفلام الإباحية الرعشة الجنسية للمرأة بأنها يجب أن تكون واضحة وصارخة، لكن هذا الأمر لا يحصل مع كل النساء بالضرورة، فإن لم ير الرجل ذلك من المرأة، أي لم يشاهد الرعشة الجنسية على شريكته بالطريقة التي يجدها على مواقع الأفلام الإباحية، فإنه قد يشعر بالحيرة أو قد يقلل من أهمية الأمر برمّته.

وتقول مويل إن الحل في مسألة الرعشة الجنسية واللذة في الجماع، يكمن في التواصل الواضح والصريح من البداية بين الزوجين. لكن لو فاتت الفرصة، فيمكن استدراك ذلك بكل بساطة. 

وجدت الدراسة أن 17% من الأزواج لا يولون الاهتمام الكافي بما تشعر به الزوجات على مستوى المتعة الجنسية

وتنصح مويل الأزواج قائلةً: "أفضل وقت للحديث عن الجنس ليس السرير. يجب التطرق للموضوع بطريقة إيجابية، وليست نقدية. تحدثي عن الموضوع بصيغة: أود أن نجرب هذا الأمر، أو أن نقوم بشيء مختلف، وليس بصيغة: لا تفعل هذا الشيء أثناء الجماع". وتؤكد مويل أن هذا الحوار سيكون بالغ الفائدة للحياة الزوجية والجنسية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الصحة العالمية تصنّف "إدمان الجنس" القهري ضمن الاضطرابات العقلية

إدمان الجنس عبر الإنترنت.. آثار اجتماعية ونفسية تلاحق الفتاة أيضًا

العلاقة الجنسية أثناء الحمل في الشهر التاسع

هل تضر مضادات الاكتئاب بحياتك الجنسية؟