سليم بركات.. غنى أم بذخ لغوي؟

سليم بركات.. غنى أم بذخ لغوي؟

سليم بركات

أعلم أن حديثي سيزعج الكثيرين، وهذه ستكون الحال دائمًا عند الحديث عن سليم بركات، ولكن أرجو أن يؤخذ نقدي على أنه صادر عن قارئ لا كاتب، وإن كان لابد من استخدام المقارنة بين ما أكتب وما يكتب لإسكاتي، أرجو أن تنتظروا حتى أبلغ الخامسة والستين لتكون المقارنة عادلة بعض الشيء.

عند القراءة الأولى لسليم بركات، أول ما ينتابك هو الانبهار من فرادة لغته العربية

عند القراءة الأولى لسليم بركات، أول ما ينتابك هو الانبهار من فرادة لغته العربية، ولا بد من التشديد على "العربية" في الجملة السابقة لأن المقصد هنا ليس أسلوبه بقدر ما هو الزوايا المهجورة التي يلجأ إليها من اللغة العربية، بالنسبة لي كانت هذه القراءة الأولى تنقلًا بين صفحات ديوان "الجمهرات"، ثم رواية "فقهاء الظلام"، وبعد قراءة "كهوف هايدراهوداهوس" كان الانبهار أكثر من اللغة بالمخيلة الممتازة التي تبنى داخلها أحداث الرواية، تلى ذلك ديوان "شمال القلوب أو جنوبها" الذي اقتنيته دون أن أكون قد سمعت كلمة عنه قبلًا، لكن ما يدفعني لكتابة هذه السطور هو رواية "هياج الإوز" التي يتحدث فيها بركات عن حكاية عشر نساء كرديات لاجئاتٍ في السويد يجتمعن أسبوعيًا في منزل واحدة منهن، وتدور الأحداث الأساسية في سنة 2008 تقريبًا، مع استرجاع دائم لحكايات النساء على مدى فصول الرواية، ولنعتبر أن هذا الرأي مبني على قراءة هذه الرواية فقط.

اقرأ/ي أيضًا: احذر اللقاء بكتابك المفضلين

بعد الصفحات الخمسين الأولى من الرواية، راودني لأول مرة الشعور -أو اليقين- بأن لغته الأم هي الكردية وليست العربية، والسبب هو كون لغته بعيدة عن العربية المستخدمة بالفعل وسهلة الفهم على أي قارئ عربي، قد يجد البعض في لغته المعقدة أو فلنقل المبهمة دليلًا على فرادة أو سعة علم، ولكن برأيي المهارة في استخدام اللغة تكمن في الاكتفاء قدر المستطاع بالأدوات التي تتيحها للتعبير عن معانٍ واسعة، وإن كان هناك من يعتبر أن كل ما في القاموس موجودٌ فعلًا في اللغة، عليه أن يفسر سبب وجود مصطلح "كلمات قاموسية" الذي سيرد بعض الشيء فيما يلي.

لم أفهم سبب إصراره على استخدام مرادفات لكلماتٍ أسهل فهمًا من التي اختارها، دون أن يكون هناك بالفعل فرقٌ كبير في المعنى، مثلاً يقول على لسان درخو "الواضح أنكِ تذوقتِ قضيبًا أسود دونتِ عليه، بفهمك الواسع، تسع عشرة قبلة، من كمرته إلى خصيتيه..."، الكمرة هي ببساطة رأس العضو الذكري، ولم أعرف معنى هذه الكلمة لولا تكرارها بشكل كبير في ديوان "شمال القلوب أو جنوبها" واضطراري لعدم تجاوزها والبحث عنها في المعجم، كان بإمكانه مثلًا أن يقول ببساطة "من رأسه" أو "من قمته"، وتقريبًا لن يختلف المعنى على الإطلاق، إلا إن شاءت المصادفة أن يفضل أحد القراء استخدام الهندسة الفراغية في تفسير الجملة واعتبار "الرأس" أو "القمة" لا تعني بالضرورة الجزء العلوي غير المكسو بالجلد من العضو الذكري.

يتكرر استخدام هذه المرادفات كثيرًا في الرواية، كما يصر على استخدام الأسماء الجامدة كنعوت، وهو أمر مشرعٌ نحويًا ويقدم حلولًا سهلة للشعراء، أصحاب القافية خصوصًا، ولكنه يربك المعنى كثيرًا، يرد هذا الاستخدام في مواقع من النص لا تحمل الشعرية اللازمة لهذا التلاعب، مثلًا يقول "ساحةٌ رملٌ" في وصف ساحة مفروشة بالرمل ضمن وصفٍ بسيط للمكان، في حين كان يمكن أن يقال بكل بساطة "ساحة رملٍ" أو "ساحة رملية"، هذا التكرار للاستخدامات أو الكلمات النادرة لم يذكرني بأكثر من النصوص المصرية في عهد المماليك التي تستخدم مثالًا على تفخيم النصوص وتعقيدها كدلالة على انحدار اللغة العربية في ذلك العهد.

استخدام الأسماء الجامدة كنعوت أمر مشرعٌ نحويًا ويقدم حلولًا سهلة للشعراء، أصحاب القافية خصوصًا، ولكنه يربك المعنى كثيرًا

ليست الأزمة في الكلمات المستخدمة أو الأسلوب الذي يختاره الكاتب للتعبير عن الأفكار أو الأحداث، مجرد وجود الكلمة في القاموس يشرع استخدامها ولكنه لا يبررها بالضرورة، نص الرواية وصلني خاليًا من المشاعر، كما لو كنتُ أقرأ تقريرًا للشرطة وليس رواية تتناول آلام عشر نساءٍ دفعة واحدة، في الصفحات الأخيرة، في خطاب شتولا الذي تتخيله تاسو، والمكون من عشرات العبارات التي تبدأ بـ "فروج لها طباع.."، ومن ثم "فروج تتصرف كـ.."، وتنتهي بتتماتٍ مختلفة، لم أستطع تخيل بركات في هذا المقطع يكتب بنهمٍ أو بانفعالٍ مكررًا المقدمات بهوسٍ، بقدر ما تخيلته يستخدم اختصاري "نسخ" و"لصق" من لوحة المفاتيح.

اقرأ/ي أيضًا: الشعر في كتالونيا.. مع الناس في الحارات

قبل أيام من كتابة هذا الرأي كنتُ أنقح نصًا للنشر في موقع "بلوكة .كوم"، ووردت في النص كلمتان لم أفهم معناهما، أحدهما تبين أن الكاتب أخطأ في تصريفها، أما الثانية فلم أجد لها أثرًا في المعجم الذي أستخدمه عادةً، وبعض المعاجم الأخرى أوردتها ولكن بمعنىً مختلفٍ عن الذي أراده الكاتب، وعند سؤاله عن مصدر الكلمة، أكد لي أنه قرأها في كتاب لسليم بركات، ويكفيه (وبرأيه يكفيني أيضًا) ذلك ليكون متأكدًا من معناها، وأنا شبه متيقنٍ من كون هذا الأمر يحصل كثيرًا عند الكتاب الشباب الذين يتسرعون بالتأثر بالأسماء الكبيرة دون التيقن من صحة -أو جمال لنكون أدق عند حديثنا عن الأدب- أساليب أو أدوات هذه الأسماء، والأسوأ أن هذا الأثر قد ينسحب خصوصًا على من يكتبون بالعربية دون أن تكون لغتهم الأم، وما قد يحتاجونه من رجوع إلى المعاجم للتعبير عن مفرداتٍ لا يعرفون ترجمتها الدقيقة عن لغتهم الأم إلى العربية.

أعلم أن هذا الرأي سيكون صوتًا يتلقاه الجدار، كونه يصدر عن كاتبٍ لم يمضِ خمس سنوات في كوكب النشر مقابل كوكبٍ مستقل كسليم بركات، ولكن لا بد من محاولة -وهي أضعف الإيمان- تجنيب الكتاب الذي يكونون أسلوبهم الآن من الوقوع في الإعجاب الأعمى بكاتب هائل -لا أنكر مئات ميزات كتابته الأخرى- كسليم بركات، كي لا ينتهي الأمر بقرائها أكرادًا لا يتكلمون العربية تتلى عليهم نصوص "الجمهرات"، وما لم ننتقد سليم بركات، لن يتاح لنا الحصول على سليم بركات... آخر.

اقرأ/ي أيضًا:

جبران خليل جبران.. حادي الأرواح المتمردة

رواية مولى الحيرة.. إسماعيل يبرير يرسم وحش الفراغ