سفراء الدول العشرة في أنقرة يتراجعون عن

سفراء الدول العشرة في أنقرة يتراجعون عن "بيان كافالا" وأردوغان يرحّب

القنصلية الأمريكية في إسطنبول (Getty)

ألترا صوت – فريق التحرير

أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة اليوم الإثنين التزامها بالمادة 41 من اتفاقية  فيينا للعلاقات الدبلوماسية والتي تنص على احترام الدبلوماسيين لقوانين الدولة المعتمدين لديها، في خطوة تشكل تراجعًا عما أقدمت عليه مع سفارات تسع بلدان أخرى من نشر بيان يدعو إلى إطلاق سراح رجل الأعمال التركي عثمان كافالا وهذا ما اعتبرته السلطات التركية " تدخل في سير محاكمة مواطن تركي توجه له بلاده تهمًا عدة".

نشرت السفارة الأمريكية  بياًنا مقتضبًا عبر "تويتر" تقول فيه أن "الولايات المتحدة تؤكد مراعاتها للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية"

ونشرت السفارة  بيانا مقتضبًا عبر "تويتر" تقول فيه أن "الولايات المتحدة تؤكد مراعاتها للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية"، وذلك على إثر الجدل الذي رافق البيان الذي وقعته السفارات العشرة في 18 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري حول مصير رجل الأعمال التركي عثمان كافالا المحتجز بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016.

 

 

وقامت كل من سفارات كندا وفنلندا والدنمارك وهولندا والسويد والنرويج ونيوزلندا الموقعة أيضًا على البيان بإعادة تغريدة بيان سفارة الولايات المتحدة، ثم لحقت سفارتا ألمانيا وفرنسا لدى أنقرة وأعادت نشر تغريدة السفارة الأمريكية. وذكرت وسائل إعلامية تركية سفراء الدول العشرة الذين أصدروا البيان قاموا بحذفه من حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ببيان سفارة الولايات المتحدة وباقي السفارات حول مراعاتها للمادة 41 من اتفاقية فيينا حسبما أفادت مصادر في الرئاسة التركية لوكالة الأناضول.

جاء ذلك تزامنًا مع انطلاق اجتماع للحكومة التركية برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في العاصمة أنقرة، كان من المفترض أن ينظر في دعوة الرئيس التركي لطرد سفراء الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد دعا أوعز أول أمس بإعلان سفراء الدول العشرة "أشخاصًا غير مرغوب فيهم". واستدعت الخارجية التركية سفراء الدول العشرة قبل أسبوع إثر نشرهم بيانًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قالوا فيه أن "القضية المستمرة بحق كافالا تلقي بظلالها على الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا"، ووصفته بالبيان الغير مسؤول.

كان من المفترض أن ينظر في دعوة الرئيس التركي لطرد سفراء الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد

يشار إلى أن رجل الأعمال عثمان كافالا يواجه عدة اتهامات بينها التجسّس ومحاولات الإطاحة بالدولة، وفي حال إدانته سيقضي عقوبة السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط عنه. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ترقّب وردود فعل بعد إيعاز أردوغان بطرد سفراء 10 دول غربية

المركزي التركي يرضخ لضغط أردوغان ويخفض سعر الفائدة.. الليرة في أدنى مستوياتها