سايمون وغارفنكل: صوت الصمت

سايمون وغارفنكل: صوت الصمت

سايمون وغارفنكل 1968

النص الآتي ترجمة لنص أغنية "صوت الصمت"، وهي إحدى أغاني ثنائي الروك الأمريكي سايمون وغارفنكل (Simon and Garfunke) اللذين مثّلا صرخة فنية اجتماعية إلى جوار البيتلز وبوب ديلان.. وغيرهم.


سلامًا أيّتها العتمةُ

يا رفيقتي العتيقة

 

لقد جئتُ لأحادثك مرّةً أخرى

لأنّ البصيرة تتلوّى بهدوءٍ

تخلّفُ وراءها بذورها

أثناء غفوتي

 

هذه الرّؤيا التي طُمِرت في عقلي

ما تزالُ أشلاؤها

عند حدود صوتِ الصّمت.

 

في أحلامي المكروبة

كنتُ أهيم وحيدًا...

 

الشّوارع الضّيقة

مبلّطة بالحَصى

 

تحت داراتِ أعمدة الإنارة

أدرت جيدي نحو البرد

نحو النّداوة..

 

حين أدخلت عينيّ باتّجاه لمعة ضوء "النّيون"

وميضٌ شقّ صدرَ اللّيلِ

 

هناك..

لامسني صوت الصمت.

 

وسط الأنوار العارية لمحتُ

عشرة آلاف شخص، وربّما أكثر

 

أناسٌ يتحدثون لكن لا ينطقون

بشرٌ يستمعون لكن لا ينصتون..

 

بشر..

يخطّون أغانٍ لا تتقاسمها الأصوات

لم يجرؤ أحد

على إزعاج صوت الصّمت...

 

قلتُ أيّها "الحمقى"

إنّكم لا تدركون

أنّ الصّمت يكبر كالسّرطان

فلتنصتوا إلى كلماتي تلك

فلربّما استطعت تلقينكم

 

خذوا بيدي لربّما دنوت منكم..

 

لكنّ كلماتي شبيهة بالصّمت

تَسَّاقطُ كقطرات الماء

ليُسمع صداها في جوفِ آبار الصّمت..

 

أولئك النّاس الّذين ينحنون

يصلّون لآلهة من "النّيون" الّذي صنعوه

 

الإشارة تضيء لتحذّرهم

في قلب الكلمات الّتي تهيكلت

 

تقول الإشارة:

"كلام الأنبياء مخطوطٌ على جدارات مترو الأنفاق

على جدارات جموع البيوت"

 

همَسَت ذلك في جوف صوت الصّمت.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بوب ديلان.. في مهب الصهيونية

الألبوم الأخير لرشيد طه.. أنا أفريقي