سارة بوكسر: هاملت.. أمير الخنازير

سارة بوكسر: هاملت.. أمير الخنازير

من هاملت أمير الخنازير

ولدت سارة بوكسر في دنفر وحصلت على إجازة في الفلسفة من هارفرد. بوكسر مراسلة صحفية في مجال الفنون وناقدة في مجال التصوير في "نيويورك تايمز" حيث تكتب بشكل دوري عن التحليل النفسي والفنون والفلسفة والعلوم والحيوانات والكوميكس والجنس.

في سن الحادية عشرة نشرت أول عمل كارتوني لها، وفي الخامسة عشرة بدأت القراءة التحليلية لفرويد، وهي تقسم وقتها هي وزوجها بين نيويورك وكامبريدج. النص الآتي مترجم عن "نيويورك تايمز". 


ماذا، نسخة أخرى من هاملت؟ هنالك عدد هائل من نسخ هاملت، هاملت بالعامية، هاملت بنسختها الأولى، نسخة مضغوطة من هاملت، هاملت الذي لا يخاف، في مجال هاملت أنا ألقي بفكرة أخرى، هاملت: أمير الخنازير، تراجيديا كوميدية.

لكن لماذا هزلي؟ لأن الهزل والمسرح هما توأمان فنيان، الاثنان يعتمدان على الإشارات البصرية بقدر الكلمات، كلاهما لهما فواصل مفاجأة، والجمل تأتي أغلبها على شكل حوار.

لماذا خنزير؟ يتردد اسم هاملت في ذهني مقسمًا، وهي تعني القليل من لحم الخنزير، والاسم الأصلي، ولكنني رأيت الخنازير أكثر ملائمة.

في عصر شكسبير إن أردت تخليد الملك، فإنك ترتدي قناع خنزير، قد كانت شخصية "الملك ذو الأنف المخطم الطويل" هي الشخصية النمطية المعتمدة للهزل والمزاح.

بعد رسم الصورة الذهنية الخاصة بهاملت خضعت في رسم الخط الخاص بالعمل على عائلة واحدة كمحور، شكل واحد على مدار النص، فهاملت "القاتل" هو خنزير سمين ضخم، أم هاملت "جريترود" هي خنزيرة تضع أحمر شفاه.

أوفيليا قطة لأن القطط لا تسبح جيدا بالمياه، أبوها بولوفيوس وأخوها لاريتيس هم قطط أيضًا.

بالنسبة للشخصيات الثانوية فقد اعتمدت على تخصص واحد، وشكل واحد أيضًا. حفارو القبور من الكلاب لأن الكلاب جيدة في الحفر. الحراس من الفئران لأن دورهم سيكون مرتبطًا بفخ فئران، وراتشيو من الفئران، لماذا أيضًا هو فأر، لأن الفئران تبدو أكثر وسامة في الخوذ.

سوف تجدون "هاملت: أمير الخنازير" جردت من كل الزوائد النصية الثقيلة، فالتراجيديا في الواقع ما إن تنقص منها بعض الكلمات تصبح كوميديا؛ هاملت المهدم هو هاملت كوميدي.

 

هنا بعض المشاهد من العمل.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

سنة طويلة في "سوريا الأسد"

ستيف ديلون .. صانع خيالات "الكوميكس"