زيدان لا يُهزم في الكامب نو.. الريال يهزم البارسا بثلاثيّة في كلاسيكو الليغا

زيدان لا يُهزم في الكامب نو.. الريال يهزم البارسا بثلاثيّة في كلاسيكو الليغا

مودريتش يضيف رصاصة الرحمة في شباك البارسا، مسجّلًا هدف الريال الثالث (Getty)

نجح ريال مدريد في تحقيق فوز ثمين على مضيفه برشلونة في قمة مباريات الجولة السادسة من الدوري الإسباني، بثلاثة أهداف مقابل هدف، واستعاد الفريق الملكي نغمة الانتصارات، بعد خسارتين متتالتين، فيما حافظ مدرب الفريق زين الدين زيدان على سجّله خاليًا من الهزائم في الكامب نو.

أما برشلونة فقد فشل في تحقيق الفوز للجولة الثالثة على التوالي، وخسر نقطته السابعة في ثلاث مباريات، وسيعطي هذا الفوز دفعة معنوية كبيرة للفريق الملكي قبل مباراته الهامة في ألمانيا أمام مونشنغلادبخ في دوري الأبطال، والتي يحتاج فيها للفوز كي لا تتعقد أموره في المجموعة الثالثة، فيما يحتاج برشلونة إلى تعديل أموره فورًا، قبل موقعته المنتظرة أمام يوفنتوس في تورينو الأربعاء القادم، إشارةً إلى أن  ريال مدريد وصل إلى فوزه رقم 95 في الكلاسيكو، ليتفوّق تاريخيًا على برشلونة صاحب 94 فوزًا.

حسم ريال مدريد كلاسيكو الليغا لصالحه، بفوزه على برشلونة في ملعب الكامب نو بثلاثة أهداف لواحد، ليحافظ زيدان على سجلّه الخالي من الهزائم في قلعة البارسا.

بدأ زين الدين زيدان المباراة كالعادة بالرسم التكتيكي 4-3-3، مع عودة قائد الفريق سيرجيو راموس إلى قلب الدفاع، بعدما غاب في آخر مباراة، واشترك في خط الوسط الثلاثي كروس – كازيميرو وفالفيردي فيما بقي لوكا مودريتش على مقاعد البدلاء، وتألفّ الخط الهجومي من الثلاثي فينيسوس – بنريما وأسينسيو.

في المقابل بدأ كومان المباراة بتشكيلة 4-2-3-1، ولعب سيرجينو ديست في مركز الظهير الأيمن للمرة الاولى هذا الموسم، وقد فضّل كومان كما كان متوقعًا، إبقاء غريزمان على الدكّة، مفضّلًا عليه اليافع بيدري. مع الإشارة إلى أن بيدري وديست لعبا الكلاسيكو الأول لهما.

 شوط أول مثير ينتهي بهدف في كل شبكة

بدأ ريال مدريد المباراة بقوة، ونجح بالدقيقة الخامسة في افتتاح التسجيل عبر فالفيردي، الذي استفاد من تمريرة بينية جميلة من كريم بنزيما، ولم تدم فرحة الهدف أكثر من دقيقتين، حيث استلم جوردي ألبا تمريرة رائعة من ليونيل ميسي، وحوّلها مباشرة إلى أنسو فاتي الذي أودعها في شباك الحارس كورتوا، وأصبح فاتي في السن ال17 أصغر لاعب في تاريخ الكلاسيكو ينجح في التسجيل.

تبادل الفريقان السيطرة في الدقائق التالية، سنحت لكلّ منهما أكثر من فرصة لتسجيل هدف التقدم، وكاد ميسي أن يسجّل هدف التقدّم في الدقيقة 24،بعد مجهود فردي، لكنّ كورتوا تصدّى ببراعة لكرته، وأهدر بنزيما كرة سهلة في الدقيقة 35، حيث فشل بالتعامل جيدًا مع تمريرة كروس العرضية، ليتصدّى الحارس نيتو بسهولة لتسديدته، وتعرض ظهير ريال مدريد الأيمن ناشو فرنانديز لإصابة في الدقيقة 43، فاستبدله زيدان بلوكاس فاسكيز.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة البارسا والريال وإشبيلية.. سقوط ثلاثيّ لكبار الليغا في الجولة السادسة

حمل الشوط الأول الكثير من اللمحات التكتيكية والفنية، وشهد خط الوسط معارك ضارية للاستحواذ على الكرة، لينهيه الحكم بالتعادل الإيحابي 1-1، وهو تعادل عادل بالنسبة لمجريات هذا الشوط.

راموس ومودريتش يهديان فريقهما الفوز والصدارة المؤقتة

بدأ برشلونة الشوط الثاني مهاجمًا، وكان قريبًا جدًا من تسجيل هدف التقدّم، لكن تسديدة فاتي ورأسية كوتينيو مرتّا بمحاذاة القائم الأيمن لكورتوا، وعلى عكس مجريات الشوط، حصل ريال مدريد على ركلة جزاء في الدقيقة 60، حوّلها سيرجيو راموس داخل المرمى،  وبعد الهدف عاد لاعبو الفريق الأبيض إلى الدفاع، وسيطر برشلونة على الكرة بدون أن ينجح في خلق فرص حقيقية.

وأشرك زيدان لوكا مودريتش بدلًا من فالفيدري، وانتظر كومان حتى الدقيقة 80 لإجراء أول تبديلاته في خطوة مستغربة، فزجّ بكل من غريزمان، ديمبيلي وترينكاو، فيما لعب رودريغو مكان أسينسيو، واعتمد ريال مدريد على الهجمات المرتدة في الدقائق الأخيرة، ونجح البديل لوكا مودريتش في قتل المباراة في الدقيقة 88 لتنتهي المباراة بفوز هام للفريق الملكي، ورفع الريال بهذا الفوز رصيده إلى 13 نقطة ليعتلي الصدارة مؤقتًا، فيما تجمّد رصيد برشلونة عند 7 نقاط وضعته في المركز العاشر.

اقرأ/ي أيضًا:

إثارة الليغا.. إشبيلية يوقف برشلونة وفوزٌ صعبٌ لحامل اللقب

بداية كارثيّة لريال مدريد في دوري الأبطال.. والبايرن ينذر جميع المنافسين