زهور الهواء

زهور الهواء

إميل شوماخر/ ألمانيا

تعتبرني بيتًا مهجورًا

وقصيدة طويلة لا يمكن أن تحفظُها.

 

إني أملأ فمَك بالأسئلة

وأوجع بلاط روحِك بكعب حضوري!

 

إذًا أنت لا تحتمل أن أسكن في رأسك

ولا يمكنك أن تقضي وقتك بحب امرأةٍ كاملة.

*

 

هل يمكنك ألا تعتني بياقةِ وجدِك

وأن تقلِّم باستمرار أظافر توقك لمعرفتي؟

إن لم تكن يداك قادرة على تطويع هذا القلب البازلتيّ،

فلا تراقص ظلالي.

*

 

حركةٌ واحدة تدير بها قلبَك عن الوجه الصحيح

تريحك أيامًا قليلة

قبل أن ينهش الندم عظامك

فلا تجرؤ على التذمّر

أو السفر مسافة عناق أو اثنين.

*

 

لا يمكنك أن تتمدد فوق حزنك

فهو أطول منك

لذلك عليك أن تصير جسرًا

أو نهرًا

وتبحث عن امرأةٍ ليست كاملة

تشبه الحياة

أو التكفير عن الذنب.

*

 

كل رجل يحلم بامرأة

ترتب أحزانه كالسجائر

وتنفخ على مخاوفه كأنه زهور هواءٍ.

*

 

لكنك لا تزال تعتقد أن الخلاص معقودٌ بالفرار

تتعبك الأشياء الواضحة والحقيقية

لذلك تسميني الحلم

وتغطيني حتى أعلى رأسي

منتظرًا أن أختنق

يومًا ما.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ست رسائل

كيف سأحمل لكم وجهي؟