ريال مدريد ينقض على الخفافيش في المستايا وينتزع صدارة الّليغا

ريال مدريد ينقض على الخفافيش في المستايا وينتزع صدارة الّليغا

فينيسيوس وبنزيما يهديان الانتصار لريال مدريد في الوقت القاتل (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

خبّأت قمة الميستايا أسرارها حتى الدقائق الأخيرة، حيث نجح ريال مدريد في قلب تأخرّه وتحقيق الفوز على مضيفه فالنسيا بنتيجة 2-1، بفضل نجمي الفريق فينيسوس جونيور وكريم بنزيما، الذان تبادلا صناعة وتسجيل الهدفين، ليرتقي ريال مدريد إلى صدارة الليغا بـ13 نقطة، بفارق نقطتين عن أتلتيكو مدريد، فيما تجمّد رصيد فالنسيا عند عشر نقاط في المركز الثالث.

قمة المسيتايا: ليلة القبض على الصدارة

سعى ريال مدريد لمواصلة نتائجه الإيجابية هذا الموسم، والتي توّجها بفوز أوروبي على إنتر ميلانو في السان سيرو بافتتاح دوري الأبطال، عندما حلّ ضيفًا على فالنسيا في المستايا، مع العلم أن الفوز في المباراة يمنحه صدارة الدوري منفردًا للمرّة الأولى منذ أشهر طويلة، بعد سقوط حامل اللقب أتلتيكو مدريد بفخ التعادل السلبي مع أتلتيك بلباو السبت.

من جهته يرغب فالنسيا الذي يقدّم انطلاقة موسم مثالية، إلى تحقيق المفاجأة، وتكرار فوزه على ريال مدريد في المستايا للعام الثاني على التوالي، وتصدُّر الجدول بعدما كان في العام الماضي مهدّدًا بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

دخل كارلو أنشيلوتي المباراة بنفس التشكيلة التي بدأت مباراة دوري الأبطل ضد إنتر ميلانو، باستثناء إشراك إيدين هازارد بدلًا من لوكاس فاسكيز، مع استمرار غياب توني كروس وغاريث  بايل بداعي الإصابة،  في المقابل اعتمد جوزيه بوردالاس مدرب الفريق المضيف، والذي غاب عنه نجمه الروسي ولاعب ريال مدريد السابق أندريه تشيرشيف، على الرسم التكتيكي  4-4-2، حيث تواجد الثنائي المميّز ماكسيميليانو غوميز والبرتغالي غيديس في خطّ المقدّمة، بينما قاد خط الوسط النجم الإسباني  كارلوس سولار، صاحب هاتريك ركلات الجزاء ضد الريال في ذهاب الموسم الماضي.

شوط التبديلات الاضطرارية ينتهي بالتعادل السلبي

دخل ريال مدريد مهاجمًا، وسدّد فالفيردي كرّة قوية في الدقيقة السادسة، ارتطمت بزميله هازارد، وعادت لكازيميرو الذي سدّدها خارج الخشبات الثلاث، وتبادل هازارد كرات جميلة مع فينيسوس عند الدقيقة 13، وسدّد باتجاه المرمى بدون أن ينجح في افتتاج التسجيل، وتلقّى فالنسيا  ضربة موجعة في الدقيقة 15 بعد إصابة نجمه سولار، ليغادرالمباراة ويترك مكانه ليونس موسواه.

في الدقيقة 20 طالب مودريتش بركلة جزاء بعد التحام أرضي مع هيوغو غيالامون، لكن الحكم أشار إلى استمرار الّعب، وتلقّى فالنسيا ضربة أخرى بإصابة تييرو كوريا، فترك مكانه أنننطونيو لاتو، وانتقلت لعنة الإصابا إلى الفريق الملكي، فأُصيب كارفاخال في الدقيقة 25 واستُبدل بلوكاس فاسكيز.

في الدقيقة 42 أنقذ كورتوا فريقه من هف محقّق، عندما تصدّى ببراعة لرأسية غابريال باوليستا، ليعود بارتشافيلي  حارس فالنسيا وينقذ فريقه في الدقيقة 44، عندما قطع ببراعة عرضية فالفيردي القوية، ليعلن بعدها حكم المباراة بابلو فيرتيس عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

بنزيما وفينيسوس يهديان الريال الفوز والصدارة

تحسّن أداء فالنسيا  بشكل واضح في الشوط الثاني، فيما انخفضت لياقة لاعبي ريال مدريد، ونظّم الخفافيش هجمة منظّمة في الدقيقة 50، وصلت فيها الكرّة إلى غيديس الذي سدّدها من داخل منطقة الجزاء، لكنها علت العارضة، وسدّد زميله هيوغو دورو كرّة قوية في الدقيقة 54، وجدت كورتوا في الطريق.

في الدقيقة 59، جرّب كازيميرو حظّه في التسديد للمرّة الثالثة، دون أن يشكّل أية خطورة، وعند الدقيقة 65 ابتسم الحظ أخيرًا لهيوغو دورو، فسّدد كرة جميلة على الطائر، عجز كورتو عن إيقافها، ليتقدّم الخفافيش في النتيجة.

أجرى أنشيلوتي أربعة تبديلات بحثًا عن العودة في المباراة، وصنع عددًّا من الفرص الخطرة، لكنه انتظر حتى الدقائق الأخيرة ليقلب الطاولة على أصحاب الأرض، بهدفين من صناعة وتسجيل نجمي الفريق هذا الموسم، فينيسوس جونيور في الدقيقة 86 بعد تمريرة من بنزيما، ليعود الأخير ويسجّل الهدف القاتل، مستفيدُا من عرضية فينيسوس، ويصل إلى هدفه السادس في صدارة الهدافين، ويهدي فريقه نصرًا ثمينًا رفعه إلى كرسي الصدارة منفردًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ريال مدريد يحتفل بالعودة إلى سانتياغو برنابيو بفوز رائع على سلتا فيغو

ريال مدريد يفوز في أولى رحلاته إلى الأندلس ويتصدّر الليغا مؤقتًا