ريال مدريد يفوز في أولى رحلاته إلى الأندلس ويتصدّر الليغا مؤقتًا

ريال مدريد يفوز في أولى رحلاته إلى الأندلس ويتصدّر الليغا مؤقتًا

كارفاخال يهدي ريال مدريد نقاط المباراة الثلاث (Getty)

حققّ ريال مدريد فوزًا صعبًا وثمينًا على مضيفه ريال بيتيس، في أولى اختباراته الجدّية هذا الموسم، ضمن مباريات الجولة الثالثة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليعتلي الصدارة مؤقتًا بالتساوي مع إشبيليه، فالنسيا، ومايوركا الوافد الجديد إلى دوري الأضواء، بانتظار مباريات الأحد.

مهمة صعبة للميرينغي في البينيتو فيلامارين

بحث ريال مدريد عن استعادة توازنه، بعد سقوطه في فخ التعادل الإيجابي خلال الجولة الماضية أمام ليفانتي 3-3، والوصول إلى النقطة السابعة وعدم السماح لجاره أتلتيكومدريد حامل اللقب، بالابتعاد عنه بالصدارة في حال فوزه الأحد على فياريال بطل الدوري الأوروبي، قبيل التوقف الدولي، والذي تأمل جماهير الملكي أن يكون كيليان مبابي لاعبًا جديدًا للفريق بعد انتهاءه.

في المقابل اعتاد ريال بيتيس على تحقيق نتائج إيجابية على ملعبه ضد ريال مدريد في السنوات الأخيرة، وبالتالي يأمل نبيل فقير ورفاقه أن يكون فوزهم الأول هذا العام في الليغا، بعد تعادلين خلال أول جولتين، ضد كبير الكرة الأسبانية بالذات، ما يعطيهم شحنة معنوية كبيرة في قادم المباريات.

أجرى أنشيلوتي بعض التغييرات على التشكيلة التي تعادلت مع ليفانتي، وخاصة ضمن خط الدفاع الذي بدا مهزوزًا خلال تلك المباراة، فانتقل ألابا للّعب في محور الدفاع بدلًأ من ناتشو، بينما حلّ غويتريز مكان النمساوي في مركز الظهير الأيسر، وشغل كارفاخال الجهة الدفاعية اليمنى بدلًا من لوكاس فاسكيز، الذي ارتكب عديد الأخطاء ضد ليفانتي، فيما كافأ المدرب الأيطالي مهاجمه البرازيلي  صاحب الثلاثة أهداف في أول جولتين، وأشركه أساسيًا مكان البلجيكي إيدين هازارد.

من جهته بدأ مانويل بيلغيرني مدرب ريال بيتيس، الذي يخوض المباراة ضد فريقه السابق، المباراة بالرسم التكتيكي 4-2-3-1، حيث لعب نبيل فقير، وسيرجيو كناليس لاعب الريال السابق، وأيتور رويبال خلف المهاجم خوانمي.

شوط أول دون أهداف وتألق كورتوا كالعادة

دخل ريال مدريد المباراة مهاجمًا بحثًا عن افتتاح التسجيل مبكّرًا، وسنحت للفريق فرصتان  مبكّرتان الأولى عن طريق كريم بنزيما، الذي سدّد بجانب المرمى، والثانية كانت عبر المدافع ميليتاو لكن الحارس روي سيلفا تصدّى لها، وفي الدقيقة العاشرة صنع أصحاب الأرض أولى فرصهم عن طريق نبيل فقير الذي  سدّد ركلة حرة مباشرة وجدت كورتوا في طريقها، وهدأت المباراة خلال الدقائق التالية وانحصر اللعب عند منتصف الملعب، وبحث كل فريق عن ثغرات خصمه ليحاول مباغتته.

ارتفع نسق المباراة في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، وتحسّن اداء ريال بيتيس، فسدّد فقير كرة جميلة مرّت بمحاذاة القائم عند الدقيقة 30، وردّ عليه إيسكو بتسديدة مباشرة لاقت المصير نفسه، وسدد خوانمي كرّة عند الدقيقة 40 تصدّى لها على كورتوا، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي، والذي كانت لافتةً فيه الخشونة الزائدة، حيث أشهر الحكم خمس بطاقات صفراء من بينها أربعة لفريق الأندلس.

كارفاخال يمنح الميرينغي الفوز والنقاط الثلاث

أعطت الدقائق الأولى من الشوط الثاني الانطباع بأن ريال مدريد في طريقه لافتتاح التسجيل، فلعب بنزيما كرتين خطيرتين برأسه، دخلت إحداها المرمى، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل، وواصل الفريق الملكي سيطرته، ونجح في الدقيقة 60 في افتتاح التسجيل بعد هجمة منظّمة، أنهاها كارفاخال بتسديدة جميلة على الطائر داخل المرمى مستفيدًا من تمريرة كريم بنزيما، وكاد بيتيس أن يعود سريعًا في النتيجة، قبل أن يتدخّل دايفيد ألابا وينقذ الموقف.

في الدقيقة 67 سدّد مونتويا مدفع ريال تسديدة قوية مرّت بجانب القائم، ثم سنحت للبديل أسينسيو فرصة قتل المباراة، لكنه تعامل معها بأنانية وسدّد خارج الخشبات عوضًا عن التمرير لزملائه، ونجح ريال مدريد في تسيير الدقائق المتبقية لتنتهي المباراة بفوز صعب ولكن ثمين لكتيبة كارلو أنشيلوتي.

في بقية مباريات السبت، فشل إشبيليه بتحقيق فوزه الثالث تواليًا واعتلاء الصدارة، وسقط بفخ التعادل الإيجابي  مع مضيفه إيلتشي بواقع 1-1، وحقّق أتلتيك بلباو الفوز على مضيفه سلتا فيغو بهدف نظيف سجّله هداف الفريق إناكي ويليامز، وبالنتيجة نفسها فاز ريال  سوسيداد على مضيفه ليفانتي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

في مباراة مجنونة.. ريال مدريد يتعادل مع ليفانتي بشق الأنفس

ريال مدريد يستهلّ مشواره في الليغا بفوز مقنع