ريال مدريد يستعيد هيبته الأوروبية.. المنطق يفرض نفسه في دوري الأبطال

ريال مدريد يستعيد هيبته الأوروبية.. المنطق يفرض نفسه في دوري الأبطال

هدف كروس يهدي ريال مدريد الفوز في إسطنبول (Getty)

فرض المنطق نفسه في أولى أيام الجولة الثالثة من مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا، بعدما اقتنص ريال مدريد فوزًا هامًا في إسطنبول على حساب غلطة سراي التركي، كما منع كلًّا من يوفنتوس وبايرن ميونيخ فريقي دينامو موسكو وأولمبياكوس من تحقيق المفاجأة، فقلبا تأخّرهما إلى انتصارين مستحقّين، بينما اكتسح مانشستر سيتي وتوتنهام وباريس سان جيرمان خصومهما بخمسة أهداف في شباك كلّ واحد منهم.

كان على ريال مدريد أن يخرج من موقعة إسطنبول بالنقاط الثلاث، وغير ذلك سيضع الفريق في دوّامة حسابات قد تودي به إلى جحيم الخروج المبكّر من دوري الأبطال، لأن الميرنغي لم يحقق سوى نقطة واحدة من جولتين اثنتين، ويقبع في المركز الأخير بالمجموعة الأولى متساويًا مع الفريق التركي بالنقطة الوحيدة ومتخلّفًا عنه بفارق الأهداف، يتفوّق عليهما كلّ من كلوج بروج البلجيكي بنقطتين وباريس سان جيرمان المتصدّر بست نقاط.

حقق ريال مدريد المطلوب وعاد بثلاث نقاط من إسطنبول، وأنقذ ديبالا يوفنتوس من الوقوع في فخّ نصبه لوكوموتيف موسكو

عاب الفريق التركي قلّة حيلته الهجومية، فلم ينجح في تسجيل أي هدف في الجولتين السابقتين، وزاد الطين ابتلالًا غياب المهاجم الكولومبي فالكاو عن الفريق بسبب الإصابة، ما يعني أن على كتيبة فاتح تيريم الدفاع بغية تجنّب غضب الريال، والذي أتى متعطّشًا للفوز الهام للغاية، لكن وعلى عكس المتوقّع بادر الأتراك بهجمات خطرة في وقت مبكّر من عمر اللقاء، ففي أوّل عشر دقائق أنقذ الحارس كورتوا هدفين محقّقين لأصحاب الأرض بعدما تصدّى لكرتي أندوني.

اقرأ/ي أيضًا: مستقبل زيدان على المحكّ.. مباراة مصيرية لريال مدريد في إسطنبول

 لكنّ الريال سرعان ما استعاد المبادرة بهجمة منسّقة قادها إيدين هازارد ومرّرها لكريم بنزيما، والذي أعادها للنجم البلجيكي ليضعها الأخير أمام توني كروس، فلم يتوانَ النجم الألماني عن وضعها في الشباك بالدقيقة 18. تلا هذا الهدف العديد من الفرص السانحة للفريقين، لكنّ ريال مدريد تفنّن نجومه في إهدار الفرص أمام مرمى موسليرا، فانتهى اللقاء بفوز هام للريال وضعهم في وصافة المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط، خلف باريس سان جيرمان المتصدّر بتسع نقاط إثر اكتساحه لمضيفه البلجيكي كلوج بروج بخماسيّة نظيفة، أبطالها كيليان مبابي وله 3 أهداف وماورو إيكاردي وله هدفين، فيما تجمّد رصيد الفريق البلجيكي عند النقطتين.

 وفي المجموعة الثانية ردّ توتنهام الاعتبار لنفسه ولجماهيره إثر فوزه الكبير على ضيفه النجم الأحمر الصربي بخمسة أهداف نظيفة، ليرمي جانبًا هزيمته التاريخية أمام بايرن ميونيخ بسبعة أهداف لاثنين في الجولة السابقة، تقاسم الكوري سون والإنجليزي كين تسجيل أربعة أهداف من الخمسة، وسجّل الأرجنتيني لاميلًا هدفًا خامسًا، فارتقى توتنهام للمركز الثاني برصيد 4 نقاط، متفوّقًا على النجم الأحمر صاحب النقاط الثلاث، بينما يتذيّل ترتيب المجموعة فريق أولمبياكوس اليوناني بنقطة واحدة، إثر هزيمته أمام ضيفه بايرن ميونيخ بثلاثة أهداف لاثنين، حيث تقدّم اليونانيون بهدف ليوسف العربي في منتصف الشوط الأوّل، ولم يمهله ليفاندوفسكي سوى 10 دقائق للاستمتاع بالتقدّم، وفي الشوط الثاني تقدّم البايرن بهدفين آخرين، وقبل نهاية المباراة قلّص أصحاب الأرض النتيجة لتصبح في النهاية 3-2.

اقرأ/ي أيضًا: بايرن ميونيخ يفضح توتنهام بسباعيّة مذلّة.. وريال مدريد يواصل خيباته الأوروبية

من جهة أخرى واصل مانشستر سيتي مسلسل هيمنته على المجموعة الثالثة، بعدما اكتسح ضيفه الإيطالي أتلانتا بخمسة أهداف لواحد. الفريق الإيطالي تجرّأ وتقدّم بالنتيجة من ركلة جزاء، هذا الهدف استفزّ كبرياء السيتيزينس، فردّوا بهدفين في ملعبهم بالشوط الأوّل، وفي الشوط الثاني سلب رحيم ستيرلينغ الأضواء بتسجيله ثلاثة أهداف رفعت رصيد فريقه إلى خمسة أهداف، فجمع مانشستر سيتي العلامة الكاملة بتسع نقاط، فيما بقي أتلانتا دون نقاط، وما بينهما يملك كل من دينامو زغرب وشاختار دونيتسك 4 نقاط، إثر انتهاء المواجهة بينهما في ميدان الأخير بالتعادل 2-2.

وفي المجموعة الرابعة، نجا يوفنتوس من فخّ نصبه لوكوموتيف موسكو الروسي في تورينو الإيطاليّة، وكان الفضل في إنقاذ فريق السيّدة العجوز للأرجنتيني الشاب باولو ديبالا، حيث صعق الروس أصحاب الأرض بهدف لا يرد في الدقيقة 30 عبر أليكسي ميرانشوك، فحاول اليوفي تعديل النتيجة بشتّى الطرق دون جدوى، إلى أن زجّ ماوريسيو ساري بديبالا في الشوط الثاني، فاستطاع النجم الأرجنتيني أن يقلب الموازين لصالح فريقه بدقيقتين فقط، فصوّب كرة جميلة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 77، لتعانق شباك الحارس الروسي، وفي الدقيقة 79 استغلّ ديبالا كرة مرتدّة من الحارس وأودعها بإتقان في الشباك، هدفٌ منح فريقه النقطة السابعة، ليشترك مع أتلتيكو مدريد بالصدارة ولكلّ منهما الرصيد ذاته، فالفريق الإسباني تفوّق على بايرليفركوزن بهدف وحيد لألفارو موراتا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

 نابولي يُجهز على ليفربول في دوري الأبطال.. وبرشلونة ينجو من جحيم دورتموند

 باريس يصعق ريال مدريد في دوري الأبطال.. واليوفي يفرّط بفوز كان بالمتناول