ريال مدريد يستعيد صدارة الليغا وسيلتا فيغو يواصل صحوته

ريال مدريد يستعيد صدارة الليغا وسيلتا فيغو يواصل صحوته

سيرجيو راموس يتألّق أمام مايوركا بتسجيله الهدف الثاني (Getty)

لم ينتظر ريال مدريد أكثر من 24 ساعة، ليعود وينتزع صدارة الليغا من غريمه برشلونة، بعدما نجح في الفوز على مضيفه ريال مايوركا الـ18 في الترتيب بنتيجة 2-0، في ختام مباريات المرحلة الـ31، وبهذه الخسارة تعقّدت أمور ريال مايوركا أكثر فأكثر في محاولته للهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية، فيما نجح رجال زين الدين زيدان في تحقيق الفوز الرابع على التوالي، وهو الفريق الوحيد الذي حصد العلامة الكاملة في فترة ما بعد التوقّف.

ريال مدريد يواصل تألقّه ويهزم ريال مايوركا

في المباراة التي استضافها ملعب فريقه المؤقّت "ألفريدو دي ستيفانو"، أجرى زين الدين زيدان العديد من التغييرات على التشكيلة التي هزمت ريال سوسيداد قبل 3 أيام، فأشرك مودريتش في الوسط بدلًا من توني كروس، كذلك بدأ كل من إيدين هازارد وغاريث بيل المبارة، فيما عاد خاميس رودريغير إلى مقاعد البدلاء.

نجح الفريق الملكي في السيطرة نسبيًا على مجريات الشوط الأول، وخلق لاعبوه فرصًا أكثر من لاعبي ريال مايوركا، ونجح المهاجم البرازيلي الشاب فينيسوس جونيور في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 19 بعد تمريرة من لوكا مودريتش. وفي الدقيقة 56، نجح قائد الملكي سيرجيو راموس بتسجيل الهدف الثاني من ركلة حرة سدّدها بطريقة رائعة، وقد نجح راموس في التسجيل للمباراة الثانية على التوالي، بعدما سجّل ضد ريال سوسيداد هدفه الـ68، ليكسر رقم مدافع برشلونة الهولندي رونالد كومان، ويصبح المدافع صاحب العدد الأكبر من الأهداف في تاريخ الليغا.

اقرأ/ي أيضًا: الهزيمة الأولى لريال مدريد.. مايوركا يمنح برشلونة صدارة الليغا

نجح لاعبو ريال مدريد في تسيير دقائق المباراة الأخيرة بطريقة تحافظ على مخزونهم البدني، وتجنّبهم الإصابات مع ازدحام الجدول، وأراح زيدان كل من بنزيما، مودريتش تحسّبًا للجولات القادمة، فاز ريال مدريد واستعاد الصدارة، وأكّد أنه سيقاتل بشراسة لاستعادة لقب الليغا الغائب من سنتين، ويعتقد المحللون والنقّاد في إسبانيا أن ريال مدريد يمتلك فرصة ذهبية هذا الموسم لتحقيق غايته، في ظل ارتفاع مستوى لاعبيه وجهوزيتهم، والخيارات الكثيرة التي يمتلكها زيدان خاصة في الشق الهجومي، فيما يعاني غريمه برشلونة صعوبات كبيرة في مبارياته الأخيرة، كما أن جدول مباريات ريال مدريد المتبقي يبدو أسهل، وتبدو المباريات في متناوله، فيما يتوجب على برشلونة خوض مباريات صعبة ومعقدة، سيكون أولها خارج أرضه ضد سيلتا فيغو المنتشي في الأسابيع الأخيرة، والذي اعتاد على هزيمة برشلونة في السنوات الماضية، فيما ستكون أصعب مواجهاته ضد أتلتيكو مدريد بعد جولتين، في مباراة قد تكون حاسمة في صراع فك الاشتباك والتساوي في النقاط بين قطبي الكرة الإسبانية.

فوز هام لسيلتا فيغو وريال سوسيداد يواصل نتائجه السلبية

في المباراة التي جمعت فريقين يحتلان مراكز دافئة، نجح أوساونا الـ12 في الفوز على مضيفه ديبورتيفو ألافيس الـ13 بنتيجة 1-0، وسجّل الهدف الوحيد مدافع الفريق توني لاتو في الدقيقة 60، وفي مباراة ثانية، خسر ريال سوسيداد للجولة الثالثة على التوالي، بعد أيام من خسارتيه أمام ريال مدريد وديبرتيفو الافيس، وأتت الهزيمة هذه المرّة على يد ضيفه سيلتا فيغو بهدف وحيد، سجّله هدّاف الفريق ونجمه الأول دييغو أسباس في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

 وستساعد النقاط الثلاث سيلتا فيغو كثيرًا في معركته للبقاء في دوري الدرجة الأولى، حيث قفز إلى المركز الـ16 برصيد 33 نقطة، مع العلم أن الفريق نجح في تحقيق 10 نقاط في المباريات الأربع التي لعبها بعد التوقّف، ليخرج من دائرة المراكز الثلاثة الأخيرة المؤدية للهبوط، والتي قبع فيها لجولات طويلة قبل التوقّف، أما ريال سوسيداد، فقد واصل إهدار النقاط، حيث لم يحقق الفريق سوى نقطة واحدة في مبارياته الأخيرة، ليتراجع إلى المركز السابع، بعدما كان منافسًا حقيقيًا على إحدى البطاقات الأربع المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا قبل توقّف الدوري.

اقرأ/ي أيضًا:

بفوز صعب على سوسيداد.. ريال مدريد يعتلي صدارة الليغا

جنون الليغا مستمر.. برشلونة يفوز بصعوبة على بلباو وينفرد مؤقتًا بالصدارة