ريال مدريد يخطف الفوز من أتلانتا.. والسيتي يضع قدمه في ربع نهائي دوري الأبطال

ريال مدريد يخطف الفوز من أتلانتا.. والسيتي يضع قدمه في ربع نهائي دوري الأبطال

تسديدة رائعة من ميندي تمنح الريال الفوز في الوقت القاتل (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

اقتنص ريال مدريد فوزًا هامًا خارج الديار، بفوزه على مضيفه أتلانتا الإيطالي بهدف وحيد في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، كما وضع مانشستر سيتي قدمًا له في ربع النهائي، إثر فوزه على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ بهدفين دون رد.

يعيش ريال مدريد أوضاعًا لا يُحسد عليها، رحل إلى بيرغامو الإيطالية لملاقاة فريقها وهو منقوص من أبرز نجومه بسبب الإصابة، كان على زيدان أن يُنهي مهمّة الذهاب بأفضل نتيجة ممكنة، كي يتجنّب الخروج المبكّر من دور الستّة عشر للعام الثالث تواليًا، من جهة أخرى ودّ أتلانتا لو يواصل مفاجآته التي بدأها في الموسم الماضي، حينما كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ نصف النهائي، لكنّ الدقائق الأخيرة خانته أمام باريس سان جيرمان.

بداية المباراة أتت قويّة من قبل أصحاب الأرض، دخل أتلانتا المباراة سريعًا في محاولة تسجيل هدف مبكّر يربك حسابات المدرّب زيدان، لكنّ العكس هو ما حصل، فما هي إلا 17 دقيقة على البداية حتّى تلقّى المدافع السويسري ريمو فريلير بطاقة حمراء إثر عرقلته لفيرلاند ميندي، انتقل القلق إلى جوف مدرّب أتلانتا غاسبيريني، والذي عليه أن يكمل 75 دقيقة بصفوف ناقصة أمام فريق اسمه ريال مدريد.

اقرأ/ي أيضًا: البايرن يصطاد نسور روما في دوري الأبطال.. وتشيلسي يعود إلى دياره بانتصار ثمين

منح التفوّق العددي فريق ريال مدريد دفعة معنويّة وفنّية هائلة، فبادر بالضغط على مرمى خصمه الإيطالي، لتنحرف تسديدة ناتشو عن المرمى، كذلك مرّت تصويبة إيسكو جانب القائم بعدما اصطدمت بالدفاع، فيما تفنّن فينيسيوس جونيور بإهدار كرة سدّدها فوق المرمى، ردُّ أتلانتا كان متواضعًا بتسديدة من مورييل جاورت مرمى الحارس كورتوا، وزاد أوضاع أتلانتا سوءًا إصابة المهاجم زاباتا، فخرج من الملعب بالدقيقة الـ30، وقبل نهاية الشوط الأوّل بثوان، كاد كاسيميرو أن يضيف هدف السبق، لكنّ الحارس بييرلويجي جوليني أنقذ مرماه ببراعة، لينتهي الشوط الأوّل كما بدأ دون أهداف.

تسابق لاعبو الميرينغي على إهدار الفرص في الشوط الثاني، قابلهم دفاع مطبق وحارس متمكّن، فاضطر أتلانتا للانكفاء نحو مناطقه الخلفيّة بسبب النقص العددي، وأثّر ذلك على ما اشتهر به من فاعليّة هجوميّة، كونه اعتمد على الهجمات المرتدّة إلا ما ندر، وأوّل فرص الريال في الشوط الثاني أتت من تسديدة لمودريتش كادت أن تخادع الحارس، لكنّها مرّت بسلام جانب القائم، أتبعها فينيسيوس بكرة أهدرها بغرابة فوق المرمى، الحلّ أتى أخيرًا عبر المدافع فيرلاند ميندي الذي صوّب كرة رائعة من خارج منطقة الجزاء، سكنت شباك الحارس جوليني قبل نهاية المباراة بأربع دقائق، ليمنح ريال مدريد الأندية الإسبانيّة انتصارها الوحيد في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، ويقطع شوطًا جيّدًا نحو بلوغه ربع النهائي.

من جهة أخرى، لم يخيّب مانشستر سيتي أكثر التوقّعات، حينما حقّق فوزًا مستحقًّا على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني بهدفين دون رد، في لقاء أقيم بملعب بوشكاش في المجر بسبب القيود الصحّية المفروضة على القادمين من المملكة المتّحدة إثر انتشار فيروس كورونا، السيتيزينس سيطروا على اللقاء من بابه لمحرابه، وأهدر لاعبوه الكثير من الفرص، واكتفوا بهدفين أتيا في الدقيقتين 29 و65 عن طريق بيرناردو سيلفا وغابرييل جيسوس، لتحقّق كتيبة غوارديولا انتصارها التاسع عشر تواليًا في جميع المسابقات، كذلك وضعت قدمًا لها في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بورتو يهزم يوفنتوس في دوري الأبطال.. ودورتموند يتفوّق على إشبيلية في عقر داره

باريس سان جيرمان يهين برشلونة برباعيّة.. وليفربول يداوي جراحه على حساب لايبزيج