ريال مدريد يحتفل بالعودة إلى سانتياغو برنابيو بفوز رائع على سلتا فيغو

ريال مدريد يحتفل بالعودة إلى سانتياغو برنابيو بفوز رائع على سلتا فيغو

كريم بنزيما يدوّن الهاتريك في شباك سيلتا فيغو (Getty)

قدّم ريال مدريد أفضل عروضه هذا الموسم، وهزم ضيفه سلتا فيغو بنتيجة 5-2، في مباراة تألّق فيها كالعادة نجمه كريم بنزيما الذي سجل هاتريك وصنع هدفًا، فيما كانت النقطة السوداء هي الأداء الدفاعي للفريق، حيث تسبّبت أخطاء مدافعيه بهدفين في الشوط الأول، وبهذا الفوز رفع ريال مدريد رصيده في صدارة الليغا إلى عشر نقاط رفعته إلى الصدارة بفارق الأهداف عن فالنسيا وأتلتيكو مدريد، في انتظار رحلته الأوروبية الأولى التي ستقوده إلى مدينة ميلانو الإيطالية ليواجه بطل إيطاليا إنتر في قمة مباريات سهرة الأربعاء القادم، بينما تجمّد رصيد سلتا فيغو عند نقطة واحدة فقط من أربع مباريات، وضعته في المركز الثامن عشر.

عودة مظفّرة إلى سانتياغو برنابيو

للمرة الأولى منذ أكثر من سنة ونصف، يعود ريال مدريد للّعب في قلعته التاريخية سانتياغو برنابيو، بعد انتهاء عمليات الصيانة والتحديث، وبالتالي يدرك الملكي أهمية الفوز في المباراة معنويًا أمام الجماهير، والتي تعود للمرة الاولى لمدرجات البرنابيو منذ ما قبل جائحة كورونا، حيث بلغ عددها حوالى 25 ألف متفرّج.

في المقابل اكتفى سلتا فيغو بتحقيق نقطة واحدة فقط في مبارياته الثلاث الأولى، وبالتالي فإن الفريق يدرك أنه لن يجد وسيلة أفضل من تحقيق نتيجة طيبة في البرنابيو، للخروج من النفق الظلم، والمضي قدمًا في الجدول، وتكرار الأداء الجيد الذي قدّمه في الموسم الماضي، عندما نجح في احتلال المركز الثامن مع نهاية الموسم.

أخطاء دفاع الملكي تكلّفه التأخّر في الشوط الأول

دخل كارلو أنشيلوتي -الذي يخوض أولى مبارياته في السانتياغو برنابيو  خلال ولايته الثانية مع الفريق الملكي- المواجهة بالرسم التكتيكي المعتاد 4-3-3، وقد غاب عن الفريق كلّ من توني كروس وغاريث بايل بداعي الإصابة، وتشكّل خط هجومه من إيدين هازاد، فينيسوس جونيور هدّاف الفريق حتى الآن، وكريم بنزيما، بينما استخدم ادواردو كوديت مدرّب الفريق الضيف رسم 4-4-2، معتمدًا في الهجوم على النجم المخضرم إياغو أسباس، والإسباني الدولي سانتي مينا.

فأجأ سلتا فيغو مضيفه في الدقيقة الثالثة، وافتتح التسجيل مبكّرًا عن طريق سانتي مينا، بعد سلسلة من الأخطاء ارتكبها كلّ من غوتيريز، كازيميرو وناتشو، وسيطر ريال مدريد بعدها باحثًا عنه هدف التعادل، وسنحت له عدّة فرص أبرزها عن طريق فينيسوس في الدقيقة السادسة، عبر كرة رأسية أبعدها الحارس إلى ركلة ركنية، ثم سدّد هازارد كرتين من داخل منطقة الجزاء في الدقيقتين 14 و22، تصدّى لهما الحارس ديتورو.

في الدقيقة 24 نجح بنزيما في تعديل النتيجة بعد تلقّيه عرضية من فالفيردي، تابعها ببراعة داخل المرمى، وعاد كريم وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 28، لكن الحكم ألغاه بداعي التسلّل، وفي ظلّ سعي ريال مدريد لتسجيل هدف التقدّم، استفاد الضيوف مرّة اخرى من أخطاء دفاع الملكي، وسجّلوا هدف التقدم عبر الأرجنتيني فرانكو كيرفي في الدقيقة، وسنحت لسلتا فيغو عدة فرص لتسجيل الهدف الثالث لكن تسرّع مهاجميه حال دون ذلك، لينتهي الشوط الأول لصالح الضيوف.

الملكي يكشّر عن أنيابه في الشوط الثاني ويضرب بخماسية

تغيّر شكل ريال مدريد تمامًا في الشوط الثاني، فلم يحتج لأكثر من دقيقة لتعديل النتيجة، برأسية جميلة من كريم بنزيما بعد عرضية متقنة من ميغيل، وفي الدقيقة 56 مرّر بنزيما كرة بينية متقنة لفنيسوس، الذي انفرد بالحارس وأودعها على يساره ليمنح فريقه التقدّم للمرة الأولى في المباراة، ويصل إلى هدفه الرابع في الليغا، أكثر من كلّ ما سجله طوال الموسم الماضي.

انهار سلتا فيغو بعد الهدف الثالث، فيما بحث ريال مدريد عن قتل المباراة، وكان له ما أراد في الدقيقة 72 عبر البديل كامافينغا، الذي سجّل في حضوره الأول مع الملكي، بعدما انتقل إليه في المركاتو الصيفي، وحصل الملكي على ركلة جزاء في الدقيقة 87 سدّدها نجم المباراة بنزيما بنجاح ليصل إلى هدفه الخامس، ويتصدّر لائحة هدافي الدوري برصيد خمسة أهداف.

في بقية مباريات الأحد، انتظر أتلتيكو مدريد الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع، ليخطف الفوز على مضيفه إسبانيول بنتيجة 2-1، عن طريق البديل توماس ليمار، كما فاز فالنسيا  صاحب  البداية الرائعة على مضيفه أوساسونا 4-2 ، بينما قاد النجم أوريازابال فريقه ريال سوسيداد إلى الفوز على مضيفه قادش بهدفين نظيفين. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

في مباراة مجنونة.. ريال مدريد يتعادل مع ليفانتي بشق الأنفس

ريال مدريد يفوز في أولى رحلاته إلى الأندلس ويتصدّر الليغا مؤقتًا