ريال مدريد بطل الليغا للمرة الـ33.. لماذا استحق اللقب؟

ريال مدريد بطل الليغا للمرة الـ33.. لماذا استحق اللقب؟

لاعبو ريال مدريد يحتفلون بالفوز بلقب الليغا رقم 33 (خوسيه جوردان Getty)

وصل ريال مدريد إلى اللقب رقم 33 وذلك بعد غياب دام 5 سنوات عن الليغا الاسبانية، فالبطولة التي لم تُحسم حتى الجولة الأخيرة، استحقها ريال مدريد من دون أي شك، فلماذا؟

ريال مدريد ليس فريقًا قويًا فقط، ولكنه أيضًا فريقًا كاملًا. يضم الفريق الملكي 20 لاعبًا شاركوا في أكثر من 1500 دقيقة

لا تنتهي المباراة حتى يسجل مدريد

ريال مدريد سجل أهدافاً في الدقائق الحاسمة واللحظات التي يكون فيها بأمس الحاجة لتغيير النتيجة بطريقة تذكرنا بما كان يفعله السير أليكس فيرغسون. فزين الدين زيدان ولاعبوه حصلوا على 17 نقطة من أهداف سُجّلت في الدقائق العشر الأخيرة، ونجحوا بالتفوق على أندية سيلتا فيغو وأتلتيكو بلباو وديبورتيفو لاكورونيا وفياريال وريال بيتيتس وخيخون وفالنسيا في أهداف متأخرة.

أما الهدف المتأخر الأهم فهو الذي سجله راموس في الكامب نو وحول الخسارة أمام برشلونة إلى تعادل وهو ما خصم نقطتين من رصيد الفريق الكتلوني ومنح الريال نقطة إضافية وكان لذلك دور كبير في حسم اللقب.

اقرأ/ي أيضًا: زيدان ومدريد.. الحظ وكتابة التاريخ

البدلاء الأقوياء

ريال مدريد ليس فريقاً قوياً فقط، ولكنه أيضًا فريق كامل. يضم الفريق الملكي 20 لاعبًا شاركوا في أكثر من 1500 دقيقة ووضع زيدان ثقة كبيرة بلاعبيه الاحتياطيين في مباراة خارج أرضه مع اقتراب الموسم من نهايته واحتدام المباراة. فحين كان يترك رونالدو خارج التشكيلة بالكامل نجح الريال بتسجيل 21 هدفاً وحصد 15 نقطة.

الأداء المميز خارج الديار

للمرة الأولى في تاريخ ريال مدريد، نجح الفريق بالفوز بالليغا بحصد نقاط خارج أرضه أكثر من البرنابيو. والفوز الأخير وصل بريال مدريد إلى 47 نقطة خارج أرضه مقابل 46 نقطة على أرضه. وفي الوقت الذي حقق برشلونة 48 نقطة في الكامب نو تعرض لهزائم قاسية خارج الديار أمام سيلتا وديبورتيفو وملقا، فيما لم يقم ريال مدريد بمثل هذه الأخطاء.

سجل الفريق الملكي بتسجيل 27 هدف من كرات رأسية في الليغا 

الكرات الرأسية والثابتة فوق الجميع

لم يستخدم أي فريق في أوروبا الكرات الثابتة أفضل من ريال مدريد، فوجود لاعبين مثل توني كروس ولوكا مودريتش وجيمس رودريغيز بصنع الأهداف ووجود رونالدو وراموس وبيل وموراتا في منطقة الجزاء سمح للفريق الملكي بتسجيل 27 هدفًا من كرات رأسية في الليغا وهو ما شكّل إضافة كبيرة في الطريق إلى اللقب.

اقرأ/ي أيضًا: الخسارة أمام ريال مدريد تساوي المزيد من الأرباح لملقا.. لكن كيف؟

طريقة إنهاء البطولة

سجل ليونيل ميسي هدفاً في الثواني الأخيرة أمام ريال مدريد في البرنابيو وأدى هذا الهدف إلى تقليص الفارق وعودة المنافسة على الليغا، إلا أن الفريق الملكي لم يخضع للضغط. وعلى الرغم من تواجد ريال مدريد في بطولة دوري أبطال أوروبا فإنه نجح بتخطي أتلتيكو مدريد وانهى الموسم بستة انتصارات متتالية مُسجلاً 22 هدفًا في طريقه إلى اللقب الـ33.

 

اقرأ/ي أيضًا:

10 أخطاء تحكيمية حددت مسار الليغا

5 صفقات على رادار ريال مدريد وبرشلونة