رواية

رواية "أنشودة المقهى الحزين".. مستضعفو الحب الوحشي

كارسون ماكالرز

تشكل الكاتبة الأمريكية كارسون ماكالرز (1967 - 2017) رافدًا مع كتّاب ما سمي بجيل الكساد، ممن راحوا يرسمون في أعمالهم الأدبية ملامح أمريكا بعد انهيار الحلم الأمريكي. وطرحت كارسون ماكالرز في رواياتها وقصصها القصيرة الفارق والعلاقة بين سردية المكان المهمش وأحلام المهمشين والمنسيين في المجتمع. لا حلم ينمو ولا أحلام تتحقق في البلدة الكئيبة التي تأخذنا إليها الكاتبة في روايتها "أنشودة المقهى الحزين" (ترجمة علي المجنوني، دار مسكلياني 2017).

انتمت كارسون ماكالرز إلى جيل المساد، الذين راحوا يرسمون ملامح انهيار الحلم الأمريكي

تروي كارسون ماكالرز أحداثًا جرت في مقهى قديم من منطقة معطلة، هي بلدة كئيبة تنتعش أيام السبت فقط بسبب وصول المشترين والباعة إليها، أما عدا ذلك فلا شيء يزدهر هناك سوى المكان المعزول الفارغ وهو المقهى. هذا المقهى عبارة عن منزل قديم لا يشبه أي منزل في البلدة، ولا يشهد إلّا تجمعات ليالي السبت العظيمة.

اقرأ/ي أيضًا: لبيدرو مايرال.. في مديح النقصان

تعود مجددًا صاحبة "القلب صياد وحيد" إلى رتابة الحياة الريفية الأمريكية من خلال روي حكاية الأنسة إميليا وعاشقها ومعشوقها، وتطبعها بالمفاجئ والقاسي. تعود بالوقت إلى الوراء وتفرز أوراق الذاكرة على اتساع السطور، حيث المقهى القديم الذي كانت تديره الأنسة إميليا إلى جانب  مقطرةً تبيع فيها أفضل خمر في المقاطعة، وتقوم على إدارة مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة. وهكذا ازدهرت حياة الأنسة إميليا بفضل كل الأشياء التي يمكن أن تقوم بها اليدان.

تبدأ سيرة المقهى من إميليا إيفانز بطلة الرواية التي ورثت المقهى عن والدها بعد وفاته حين كانت في عمر التاسعة عشر، وقتها كان هذا المقهى متجرًا يباع فيه العلف والسلع الغذائية الأساسية. "إميليا كانت إمرأة داكنة وطويلة بعظام وعضلات أشبه بالرجال، شعرها مقصوص مسرح إلى الخلف من عند الجبهة، ووجهها الذي لوحته الشمس مسكون بالتشنج والشحوب. حولاء قليلا، تنكفئ على نفسها إذا سمعت مغازلةً من أحدهم، لاتعير إهتمامًا لحب الرجال.."، إلاّ رجلٌ واحد هو الأحدب ابن الخالة لايمن، لا أحد يعرف كيف أحبت أميليا القوية رجلًا مثله. والمقهى لم تدب فيه الحياة إلا بعد وصول الأحدب الذي ادعى قرابته بالآنسة أميليا وبقي عندها وقتًا طويلًا، أنعش وجوده المتطفل عمر المقهى وحياتها فوقعت بغرامه. يبقى يوم وصول الأحدب إلى البلدة يومًا هامًا من عمر الأنسة أميليا وسيرة المقهى والبلدة كذلك، وقد شكل ذلك الوصول إحدى مفاصل الرواية وأهم مفارق السرد.

"كان القادم رجلًا غريبًا، ومن النادر أن يدخل غريب البلدة مشيًا على الأقدام في تلك الحزة، زد على ذلك أن الرجل كان أحدب لا يكاد طوله يتعدى أربعة أقدام، وكان يرتدي معطفًا مهترئًا مغبرًا يتوقف عند ركبتيه. ساقاه الصغيرتان المعقوفتان بدتا أوهن من أن تحملا ثقل صدره الضخم المشوه والسنام المستقر على كتفيه". في وسط تلك الدهشة والتجاهل من قرابةً قد تجمع إميليا بالأحدب من جهة الأم المتوفاة منذ زمن بعيد، دخل حياتها وحياة المقهى وقلب كل مافيه بل كان أحد أسباب نجاحه. عدا الأحدب كان هناك مارفن ميسي زوج الآنسة إميليا السابق لعشرة أيام فقط، وهي إحدى الحكايات التي ستؤثر في تاريخ المقهى، وواحدة من القصص التي ستصنع حاضر إميليا وتزيدها لعنةً أخرى. كانت سمعة مارفن ميسي بسوء سمعة أي شابٍ في المقاطعة إن لم تكن الأسوأ. "عندما كان صبيًا، حمل معه لسنوات الأذن المجففة المملحة لرجل كان قد قتله في شجار بموس حلاقة. كان يجز أذيال السناجب في غابة الصنوبر من أجل إرضاء نزوته، وفي جيب وركه الأيسر كان يحمل حشيشة القنب المحرمة لإغواء أولئك المثبطين والنازعين إلى الموت".

تزوجت إميليا من هذا الرجل عشرة أيام فقط وانتهى هذا الزواج بلكمة على وجه الزوج وجهتها إميليا بسبب ضبطه بحالة سكر، الأمر الذي أوصله للسرقة، ودخل السجن أثره لستة سنوات. بعد أن قلب الحب شخصية مارفن ميسي رأسًا على عقب. قبل أن يحب الأنسة إميليا كان من الممكن التساؤل عما إن كان شخصًا مثله يحمل في داخله قلبًا وروحًا. وبعد أن أحبها أصلح نفسه كليًا. ".. درب نفسه على أن ينهض من مكانه ويقدم كرسيه لسيدة، كما أقلع عن الشتم والعراك. إذًا مرّ بهذا التحول خلال عامين وحسّن شخصيته بكل طريقة ممكنة. ثم في نهاية العامين ذهب ذات مساء إلى الآنسة إميليا في تلك الليلة أعلن مارفن ميسي عن نفسه عاشقا." يعود العاشق المطرود من الجنة إلى البلدة في إحدى أيام الثلج، يريد الانتقام من إميليا، والتي تقع في سوء فهم وتقدير، ويأتي من يغلب إصرارها، فتجد أن من وقعت به حبًا وهو ابن الخالة لا يمن يتتبع مارفن ميسي، ويتعاونان على سرقتها ومحاولة قتلها، بعد أن أضرما النار في الجزء الأكبر من المقهى والمقطرة، يضعان لها الطعام الذي تحب معجونًا بكمية من السم كافية لقتل المقاطعة كلها.

تجعل كارسن ماكالرز من المقهى بطلًا هامًا لأحداث الرواية، نتابع عبره تغير الأحداث وخط سير الأفعال، والتي تصل بشخصيات الرواية إلى الانتقام، وتبني جوهر السرد من المزج بين تفاصيل المكان/المقهى، وتفاصيل الشخصيات والذين هم بالضرورة ساكنيه المؤثرين والمتأثرين منه. ليبدو وكأنه انعكاسًا حقيقيًا لأطباعهم وأمزجتهم. كما وأن حكاية الشخصيات مجتمعةً وحكاياتهم الفردية قد انطلقت منه وانتهت فيه. ويمكننا أن نتخيل بأنه كان سببًا يجمعها وسببًا يفرقها.

"أنشودة المقهى الحزين" حكاية الملعونين عندما يقعون في غرام بعضهم البعض وفي غرام الانتقام

تجد الكاتبة في الحب محركًا ودافعًا مطابقًا لذلك المكان الذي يعج بالمنبوذين والمهملين. فتورطهم مشاعر الحب وتزيد لعنتهم. ويربط الحب أطراف القصة الثلاثة بشكلٍ بسيط تحكمه الصدفة وطبيعة الشخصيات. هي الصدفة ذاتها التي تؤسس لحياة المقهى وتكبر من شأنه في القرية، وهي ذاتها الصدفة التي جمعت الثلاثة على ذلك الحب الوحشي،  ليتحرك باعتيادية أيضًا كما كل الأشياء التي تتحرك في تلك البلدة باعتيادية مفرطة، تلقي ظلالها على الموجودات والظروف والأحداث.

اقرأ/ي أيضًا: "جدار أخير" ونوستالجيا مي خالد

تتناول كارسن ماكالرز حكايتها عبر حلقات تحركها بيدها توقفها مرةً لتروي وتستفيض وتمررها سريعًا، تلعب بخيط الزمن عندما ترى هناك داعٍ لذلك. فتتدخل في رسم أبعاد خيال القارئ المتلقي لتلك العوالم. تضيف صوتها الذي بدوره يحرك زمن الحكاية ويمنح الأحداث إيقاعًا يجعلها منسقة ومتواترة، من خلال بعض الإرشادات التي تتدخل عبرها ماكالرز تعقب على أفعال شخصياتها وتقيمها. بعيدًا عن المماطلة تسير روايتها بانسيابية نحو النهاية، وهي ذروة فعلية لوقائع البلدة والمقهى والشخصيات. فترسم نهاية مجموعة من المهمشين المعزولين وخاتمة حظوظهم الملعونة.

لا يغرقنا السرد على امتداد عمر الرواية القصير أصلًا بتفاصيل الأربع سنوات التي عاشها الأحدب مع الأنسة إميليا، ولا تسرد ماكالرز تفاصيل انتعاش المقهى خلال تلك السنوات، وإنما ما تريده حقًا هو الوقوف على أهم المفاصل والنتائج التي جلبتها التعاسة لحياة هؤلاء.

كارسن ماكالرز الحكاءة المرنة والمتينة بذات الوقت، ترسم معالم الريف الأمريكي في واحد من أمزجته البائسة، حيث المجرمون والبائسون وقليلو الحظ والشأن. وكأنها كتبت في "أنشودة المقهى الحزين" حكاية الملعونين عندما يقعون في غرام بعضهم البعض وفي غرام الانتقام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

طالب إبراهيم.. العبور إلى متاهة اللجوء

رواية "لعبة الملاك".. الغموض والبوليسية في تاريخ برشلونة