رقم آخر يتزايد مع تفشّي فيروس كورونا.. أعداد المتعافين منه

رقم آخر يتزايد مع تفشّي فيروس كورونا.. أعداد المتعافين منه

هناك حالات شاسعة من التشافي من كورونا لكن لا يتم توضيحها إعلاميًا (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

تشير تقارير إلى حالات التعافي من مرض فيروس كورونا الجديد تتزايد بشكل متسارع. فهنالك 15 شخصًا على الأقل مصابون بعدوى مؤكدة من فيروس كوورنا في الولايات المتحدة قد تعافوا بشكل كامل.  وفق ما نقله موقع شبكة "ان بي سي" الأمريكية، وينقل هذا التقرير ترجمة ما ورد من المصدر بتصرف. 

لا يعني العزل أن المريض في حالة خطرة أو بشكل خطرًا على المجتمع

في كوريا الجنوبية تم الإعلان عن تعافي 47 شخصًا من الفيروس يوم الثلاثاء الماضي فقط، وبلغ عدد المتعافين من الفيروس في كوريا الجنوبية أكثر من 88 حالة حتى الآن، إضافة إلى حالة واحدة في العراق.

فيما أصبح أكثر من نصف مرضى فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم بحالة أفضل، وفقاً لمركز جونز هوبكنز لعلوم وهندسة النظم. فمن حوالي 96،988 حالة في جميع أنحاء العالم تعافت 53،638 حالة. 

كيف يكون التعافي من كورونا الجديد؟ 

الأشخاص المصابون بحالات مؤكدة من مرض كورونا الجديد (COVID-19) وهو المرض الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا الجديد، يتم عزلهم إما في المستشفى أو في المنزل - اعتمادًا على شدة حالتهم - حتى إلى أن يتم فحصهم مجددًا وتظهر اختباراتهم نتائج سلبية فيما يتعلق بوجود لفيروس، أي أنهم تعافوا منهم بشكل كامل. وتتفاوت مدد عزل الأشخاص بطبيعة الحال، بين بضعة أيام إلى أكثر من شهر في بعض الحالات. 

والعزل لا يعني أن المريض في حالة خطرة أو بشكل خطرًا على المجتمع، وإنما يتم اتباع هذا الإجراء ببساطة لضمان منع انتشار الفيروس، في حال كان الشخص مصابًا به بالفعل. فالشخص يبقى في العزل حتى تظهر الاختبارات نتيجة سلبية. 

تقارير منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن حوالي 80 % من الحالات المصابة بمرض فيروس كورونا الجديد يعانون من أعراض طفيفة، مثل الحمى والسعال وربما ضيق التنفس، وغالبًا ما يتعافى الأشخاص الذين يعانون من حالات خفيفة دون مشكلة، وقد لا يدرك البعض أنهم مرضوا على الإطلاق.

لكن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة، مثل مرض السكري أو أمراض القلب، هم أكثر عرضة لمضاعفات مرض فيروس كورونا الجديد الحادة. 

قد يتعرض الأشخاص الذين يدخنون أو يعانون من أمراض الرئة المزمنة الأخرى  للخطر بشكل أعلى من غيرهم

وقال الدكتور فينسنت بوناغورا، خبير الأمراض المعدية في معاهد فينشتاين للبحوث الطبية في مشفى نورثويل هيلث: "هؤلاء هم الذين يعانون بشكل حاد عندما يصابون بالتهاب رئوي أو التهاب في الرئة". 

ولأن مرض فيروس كورونا الجديد يميل إلى التأثير على الجهاز التنفسي السفلي، فإن الأشخاص الذين يدخنون أو يعانون من أمراض الرئة المزمنة الأخرى قد يتعرضون للخطر بشكل أعلى من غيرهم. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

5 طرق فعّالة لإيقاف حكّة الصدفية

دراسة: تأخّر الأطفال في النوم يعرّضهم لخطر السمنة

دراسة حديثة: تحديد جنس المولود أمر لا تحكمه سوى الصدفة

كيف يجب الحديث مع الأبناء عن فيروس كورونا؟