رد على مقال: ويكيبيديا العربية بؤس أم أمل ثقافي؟

رد على مقال: ويكيبيديا العربية بؤس أم أمل ثقافي؟

(Getty)

إيضاح: هذه المقالة تعقيب على ما قدمه الزميل رائد وحش بعنوان "ويكيبيديا العربية.. بؤس ثقافي".

أُنشِئت ويكيبيديا العربيَّة عام 2003 وهي النُّسخة العربيَّة من مشروع ويكيبيديا، وكما هو معروف فإنَّ ويكيبيديا العربيَّة، كغيرها من المشاريع الأخرى في ويكيبيديا تقوم على التطوّع بدون مقابل، وقد باتت في الفترة الماضية ينظر إليها على أنّها أحد معايير تقدّم الشعوب والدلالة على حجم المحتوى العلميّ للغة ما على شبكة الإنترنت. ومن هنا يميل الكثيرون إلى التسرّع لانتقاد ويكيبيديا العربيَّة ومن يقوم عليها، متناسين أنّ هذه الموسوعة الإلكترونية الحرّة ما هي إلا مرآة للمجتمع، وأن ما يعتريها من ضعف يظهر للزائر المتردد إليها هو نتيجة للحالة الثقافيّة الصعبة في الوطن العربيّ.

اقرأ/ي أيضًا: وسائل الإعلام.. مركز صناعة الوحوش

ولكنّ الإنصاف في الوقت ذاته يقتضي أن نلقي نظرة على خطّ التطوّر الكبير، والمثير للإعجاب والدَّافع على الأمل، في ويكيبيديا العربيَّة، وهو تطوّر تحقّق على أيدي شبابٍ متطوعين مؤمنين بالتغيير ولديهم الشَّغف في مشاركة المعلومات وتحسين المحتوى العربيّ على الشبكة العالميّة ومحاولة تعزيز هذه الثقافة بين أفراد المجتمع الإلكتروني في العالم العربيّ.

هذه الموسوعة الإلكترونية الحرّة ما هي إلا مرآة للمجتمع، وأن ما يعتريها من ضعف يظهر للزائر المتردد إليها هو نتيجة للحالة الثقافيّة الصعبة في الوطن العربيّ

أرقام عن ويكيبيديا العربيَّة

تشتمل ويكيبيديا العربيَّة حاليًا على أكثر من 441,000 مقالة، يقوم بتحرير محتواها أكثر من 3,700 مستخدم نشط "قام بتعديل واحد في آخر شهر"، ويديرها 34 إداريًا، كلّهم متطوّعون! يقوم المستخدمون بتعديل المحتوى بمعدل 225,000 تعديلٍ شهريّ. ونسبةُ المحررين مقارنةً بالمتحدِّثين باللغة العربيَّة هو محرر واحد لكل مليون متحدّث باللغة العربيَّة!، وهو رقم قليل جدًا مقارنة بالإنجليزية مثلاً حيثُ هناك 20 محررًا لكل مليون متحدّث باللغة الإنجليزية، وويكيبيديا السويدية، حيث هناك 63 محررًا لكل مليون متحدّث باللغة السويدية، وويكيبيديا العبرية، حيث هناك 103 محررين لكل مليون متحدّث باللغة العبريّة!!. يقع ترتيب الموسوعة العربيَّة في المرتبة العشرين بين ويكيبيديات اللغات الأُخرى، متقدّمةً بذلكَ على لغات مثل الهنجارية والرُّومانية والتُّركية.

من ناحية جودة المحتوى، فهناك أكثر من 900 مقالة مميّزة تصلح لأن تُسمّى أبحاثًا متكاملة أو حتى تُطبع على شكل كُتُب، وهذه المقالات تمًّ اختيارها بواسطة المحررين في شتى المجالات. كذلك هناك مؤشرٌ يُستخدم في قياس تقريبي لمدى جودة المقالات من حيث تحديثها وتحريرها من قبل المحررين، ويُسمّى بالعمق، حيثُ تبلغ درجة عمق المقالات في ويكيبيديا العربيَّة 222، ويقع ترتيبها بين الويكيبيديات الأخرى التي تزيد عدد مقالاتها عن 100 ألف بالمرتبة الخامسة. وبذلك تكون ويكيبيديا العربيَّة متقدّمة من هذه الناحية على لغات مثل الفرنسيّة والإسبانيّة والروسيّة والإيطاليّة والألمانية!

أمّا من ناحية عدد القرّاء، فويكيبيديا العربيَّة تقع في المرتبة الرابعة عشر (14) بين ويكيبيديات اللغات الأخرى من حيث عدد المشاهدات لصفحاتها، فهناك أكثر من 135 مليون مشاهدة شهرية للصفحات، تكون بذلك متقدّمة على لغات مثل السُّويدية، والكورية، والعبرية، والفارسية. هذا يعني أنّ الإقبال على تصفح ويكيبيديا العربيَّة كبير ولا يُستهان به.

تطوُّر ويكيبيديا العربيَّة

على مرّ الأعوام، تسير ويكيبيديا العربيَّة في طريقها للتوسّع والتطوّر، فعدد المقالات زاد عن السنة الماضية حوالي 17% أي بمعدّل 230 مقالة يوميًا، وعدد التعديلات على المقالات زاد حوالي 25%، هذا كلّه بالرغم من أنَّ عدد المستخدمين النَّشطين الذين عدلوا أكثر من 5 تعديلات شهريًا، تناقص بما نسبته 14%. أمّا بخصوص ترتيب الموسوعة وتقدّمها مقارنةً باللغات الأخرى، ففي مدّة عامين فقط، منذ عام 2014 حتى 2016، تقدّمت ويكيبيديا العربيَّة  5 مراكز، إذ كانت في الترتيب الخامس والعشرين، وأصبحت حاليًا في الترتيب العشرين، وهو تقدّم سريع مُبشّر بالمزيد.

ما يلي هو بعض الرسومات البيانية التي نُوضِّح مدى التطوّر الواضح في ويكيبيديا العربيَّة.

 

 

هل يثق القارئ العربي بويكيبيديا العربيَّة؟

بالرغم ما تتعرض له موسوعة ويكيبيديا العربيَّة من انتقادات، وبالرغم من ضعف المحتوى الموجود في عدّة مجالات، إلا أنّ القارئ العربي ما زال يرجع لويكيبيديا العربيَّة كمصدر أساسيّ للمعلومة، بل كمصدر أوليّ للمعلومة، وذلك في عدّة مجالات مهمّة. ففي استفتاء محدود أُجري عام 2015 على عيّنة من قرّاء الوطن العربي "210 أشخاص من 16 دولة عربية" وأغلبهم من فئة الجامعيين، تبيّن أنّ ويكيبيديا العربيَّة تُعدّ المرجع الأول والذي يعتمدُ عليه القراء ويثق به عند طلب معلومة ما في المجالات: الديانات والمعتقدات، الفنون والثقافة والحياة، الأعلام والتراجم، علوم السياسة والاجتماع والاقتصاد، الجغرافيا والتاريخ. متفوقةً بذلك على مراجع مثل ويكيبيديا الإنجليزية، والكُتب المطبوعة والأشخاص المتخصصين. بينما تقلّ ثقة القارئ العربي بويكيبيديا العربيَّة لتُصبح في المرتبة الثانية في مجالات مثل: الصحّة، والعلوم والرياضيات. وتقلّ أكثر في مجالات مثل: التقنية، والرياضة.

هل فعلاً ويكيبيديا العربيَّة تعيش حالة "بُؤس ثقافيّ"؟

ما زال القارئ العربي يرجع لويكيبيديا العربيَّة كمصدر أساسيّ للمعلومة، بل كمصدر أوليّ للمعلومة

يستطيع أيّ شخصٍ بعد قراءة الأرقام السابقة التأكّد بأنّ ويكيبيديا العربيَّة ليست بالرقم السهل، وأنّ مُحتواها العربيّ لا ينافسه أحدٌ من المواقع على الإنترنت، فعدد المقالات الهائل وكم المعلومات في مكان واحد لا تجده في مكان آخر. وكمقارنة بين الموسوعات العربيَّة على الإنترنت، قامت مؤسسة إيبك بالتعاون مع جامعة أكسفورد بعمل دراسة في عام 2012، قامت بمقارنة ويكيبيديا العربيَّة بالموسوعة العربيَّة العالمية والموسوعة العربيَّة، حيث حقّقت هاتان الموسوعتان علامات أعلى من ويكيبيديا من حيث التنسيق، لكن لم يكن هناك أي فروقات من حيث الدقة، واستخدام المراجع، أو التقييم الكلي للجودة.

اقرأ/ي أيضًا: إقبال على المواقع الإباحية عند المغاربة..ما الأمر؟

أمّا إذا قارنّا ويكيبيديا العربيَّة باللغات الأخرى، فسنجد فرقًا شاسعًا بينها، وذلك لأسباب متعددة، أبرزها:

1- نسبة الأميّة المرتفعة في الشباب في العالم العربي، ففي عام 2015 وبحسب اليونسكو، قد بلغت نسبة الأميَّة في العالم العربيّ في فئة الشباب 19% "وبنسب أعلى في موريتانيا، والمغرب، ومصر، وبنسب أقل في الأردن وفلسطين وقطر"، وهي نسبة أعلى من نسبة الأميّة في العالم ككل والتي تبلغ 13.7%. وتُعتبر هذه النسبة عالية جدًا مقارنة بباقي دول العالم خصوصًا في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

2- نسبة مستخدمي الإنترنت المتدنيّة في العالم العربيّ، ففي عام 2016 وبحسب الاتّحاد الدولي للاتصالات، قد بلغت نسبة مستخدمي الإنترنت في العالم العربي حوالي 41.6% فقط من إجمالي السكان، هي نسبة قليلة جداً مقارنة بأوروبا إذ بلغت هذه النسبة 79.1%، وفي أمريكا الشمالية والجنوبية بلغت 85%، وفي روسيا بلغت 66.6%.

3- عدم انتشار ثقافة العمل التطوعي في العالم العربي، إذ تغيب أيّ دولة عربيَّة عن قائمة أكثر 15 دولة فيها برامج تطوعية لعام 2013. هذا بالتالي ينعكس على ويكيبيديا العربيَّة، بما أنّها تقوم على التطوّع.

من هذه النَسَب أعلاه، يتبيّن جليًّا أنّه من الظلم ومن الإجحاف مقارنة ويكيبيديا العربيَّة بغيرها من اللغات بدون الأخذ بالحُسبان الأرقام والإحصاءات أعلاه. بل على العكس، فإنَّ مستوى ويكيبيديا العربيَّة من حيث عدد المقالات ومن حيث الجودة يُعتبر جيدًا جدًا مقارنة بالإمكانيات القليلة، وأعداد المتعلّمين القليلة، ونسبة مستخدمي الإنترنت السيئة مقارنة بباقي الدُّول.

إضافة إلى ذلك، فإن محرري ويكيبيديا العربيَّة النشطون يعانون الأمرّين من بعض المستخدمين "العابثين" بالموسوعة، نظراً إلى أنّها حرّة وتعطي إمكانية التعديل للجميع. فبعض المستخدمين يتعمّدون تشويه بعض المعلومات في بعض المقالات، وذلك إمّا لدواع عنصريّة أو طائفية أو دينيّة أو سياسيّة. وهذا يضيّع الكثير من الجهد والوقت في مراقبة وإصلاح تلك التخريبات، والذي كان يمكن بالأحرى أن يُصرَف على كتابة مقالة أو تقديم إضافة جديدة على الموسوعة.

لذلك علينا ربّما أن ننظر إلى ويكيبيديا العربيَّة وما تشهده من تطوّرات وما يبذل فيها من جهود فرديّة على أنّها حالة من "أمل" ثقافي بدل أن نقف على "البؤس" الذي لا نكفّ عن الاعتماد عليه، وأن نمتلك المسؤولية للإضافة على هذه الجهود والمشاركة بها، بدلاً من الاكتفاء بالانتقاص واليأس منها.

للاطلاع على المراجع: (1)، (2)، (3)، (4)، (5)

اقرأ/ي أيضًا:

مدونة لتوعية الصحفيين الجزائريين بالأمراض

الإعلام العربي وتركيا.. أخطاء بمستوى فضائح