ردود فعل واسعة على تسريب فاضحٍ لترامب

ردود فعل واسعة على تسريب فاضحٍ لترامب

تم تسريب مقطع فيديو لترامب وهو يتباهى بمحاولة ممارسة الجنس مع نساء ، قائلًا "عندما تكون نجمًا، يتركونك تفعل أي شيء" (Drew Angerer/Getty)

​نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية يوم الجمعة مقطع فيديو لمرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الجمهورية، يتباهى فيه بألفاظٍ مبتذلة بتقبيل وتلمس ومحاولة ممارسة الجنس مع نساء خلال محادثةٍ جرت عام 2005، قائلًا إنه "عندما تكون نجمًا، يتركونك تفعل أي شيءِ".

تم تسريب مقطع فيديو لترامب وهو يتباهى بمحاولة ممارسة الجنس مع نساء ، قائلًا "عندما تكون نجمًا، يتركونك تفعل أي شيء"

يسجل الفيديو حديث ترامب مع بيلي بوش، الذي كان يعمل آنذاك ببرنامج "أكسس هوليوود"، في حافلةٍ تحمل اسم البرنامج على جانبها. كان ترامب وبوش بصدد الوصول إلى مكان تصوير "أيام من حياتنا" لتسجيل فقرة عن دور ترامب في المسلسل.

مساء يوم الجمعة، وبعد انتقاداتٍ حادة من قِبل قادة الحزب الجمهوري، أصدر ترامب بيانًا قصيرًا عبر مقطع فيديو قائلا: "لقد قلت ذلك، لقد كنت مخطئًا، أنا أعتذر". لكنه أيضًا اعتبر التسريب "تشتيتًا عن المشاكل التي نواجهها اليوم". كما قال ترامب إن كلماته "الحمقاء" مختلفة كثيرًا عن كلمات وأفعال بيل كلينتون، والذي اتهمه بإساءة معاملة النساء، وهيلاري كلينتون، والتي اتهمها بـ"التنمر عليه ومهاجمته والتهديد والتشهير بضحاياه".

"لم أقل أبدًا إنني شخصٌ كامل، أو ادعيت أني شخصٌ آخر خلاف ما أنا عليه. لقد قلت وفعلت أشياء أندم عليها، والأشياء التي نُشرت اليوم على مقطع الفيديو ذاك الذي يتجاوز عمره عقدًا من الزمان هو أحدها. أي شخص يعرفني يعلم أن تلك الكلمات لا تعكس من أنا"، قال ترامب.

اقرأ/ي أيضًا: كيف تحولت مكاسب روسيا في سوريا وأوكرانيا لخسائر؟

وفي إشارةٍ واضحة لمنتقديه من الجمهوريين الذين طالبوه بالانسحاب من السباق الرئاسي، قال ترامب: "سوف نناقش ذلك أكثر في الأيام القادمة. أراكم في المناظرة يوم الأحد". ويتضمن المقطع تسجيلًا صوتيًا لمحادثةٍ بين ترامب وبوش داخل الحافلة، بالإضافة إلى تسجيلٍ صوتي ومرئي لهما بعد خروجهما منها للبدء في تصوير الفقرة.

في ذلك التسجيل الصوتي، يتحدث ترامب عن محاولةٍ فاشلة لإغواء امرأة، لم يتم الكشف عن اسمها في المقطع. 

"لقد حاولت معها، لكنني فشلت. أعترف بذلك"، يقول ترامب في المقطع الصوتي. من غير الواضح متى وقعت الأحداث التي يتحدث عنها. تم تسجيل المقطع بعد عدة أشهر من زواجه من زوجته الثالثة، ميلانيا.

"ووه"، قال صوتٌ آخر.

"لقد حاولت ممارسة الجنس معها. لقد كانت متزوجة"، قال ترامب.

يتابع ترامب: "وقد حاولت معها بشدة. في الواقع، لقد أخذتها في جولة لتسوق الأثاث. لقد أرادت بعض الأثاث. قلت لها: "سأريكِ أين يوجد لديهم بعض الأثاث الجيد".

"حاولت بدء علاقة جنسية معها كعاهرة، لكنني لم أنلها. وقد كانت متزوجة"، يقول ترامب. "وفجأة أراها مجددًا، لديها الآن تلك النهود الكبيرة الزائفة وكل شيء. لقد غيرت مظهرها تمامًا".

في ذلك الوقت، يبدو أن ترامب وبوش قد لاحظا آريان زوكر، الممثلة التي كانت تنتظر لاصطحابهما إلى مكان تصوير المسلسل.

"لدى فتاتك مؤخرة مثيرة، في ذلك اللون البنفسجي"، يقول بوش، والذي يشارك الآن في تقديم برنامج "توداي" على قناة إن بي سي.

"ووه"، قال ترامب. "ووه".

"علي استخدام بعض التيك تاك (نوعٌ من حلوى النعناع)، تحسبًا للبدء في تقبيلها"، يقول ترامب. "أنت تعلم أنني أنجذب تلقائيًا للنساء الجميلات، إنني أبدأ في تقبيلهن على الفور. الأمر أشبه بمغناطيس. أقبلهن على الفور. لا أنتظر حتى".

"وعندما تكون نجمًا، يتركونك تفعل ذلك"، يقول ترامب. "يمكنك فعل أي شيء".

"أيًا كان ما ترغب به"، يقول بوش.

"تجذبهن من مناطق حساسة"، يقول ترامب (مستخدمًا كلمة بذيئة لا يمكن ترجمتها نصيًا). "يمكنك فعل أي شيء".

وقد رفض متحدثٌ باسم إن بي سي العالمية، وهي الشركة التي تنتج وتوزع "أكسس هوليوود"، التعليق على الأمر.

"كان ذلك نوعًا من مزاح الغرف المغلقة، محادثة خاصة حدثت منذ أعوامٍ طويلة مضت. قال بيل كلينتون أشياء أسوأ بكثير لي في ملعب الجولف، لا يوجد حتى وجه مقارنة"، قال ترامب في بيانه. "أعتذر إذا كان أي شخص قد شعر بالإساءة".

وقال بيلي بوش، في بيانٍ أصدرته إن بي سي العالمية: "بالتأكيد أشعر بالحرج والخجل. إنه ليس مبررًا، لكن ذلك حدث منذ 11 عامًا، لقد كنت أصغر سنًا وأقل نضجًا وتصرفت بحماقة. إنني آسف بشدة".

بعد ظهور الفيديو على شبكة الإنترنت بعد ظهيرة يوم الجمعة، كتبت مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون على تويتر: "إنه شيءٌ مريع. لا يمكننا السماح لذلك الرجل بأن يصبح رئيسًا". بينما صرح نائبها، السيناتور تيم كين، للمراسلين قائلًا: "إن ذلك يشعرني بالغثيان تقززًا"، بينما كان يواصل الحملة الرئاسية في مدينة لاس فيجاس.

وأصدرت جمعية تنظيم الأسرة الأمريكية، والتي أعلنت تأييدها لكلينتون، بيانًا من نائب الرئيس التنفيذي دون لاجوينز يقول: "ما وصفه ترامب في تلك المقاطع يرقى إلى مرتبة اعتداءٍ جنسي".

كما تعرض ترامب أيضًا لانتقاداتٍ من أعضاء حزبه، حيث قال المتحدث باسم مجلس النواب بول ريان إنه "شعر بالتقزز" مما قاله ترامب، وأضاف أن المرشح الرئاسي لن يظهر معه في مؤتمرٍ انتخابي بولاية ويسكونسن يوم السبت.

"يجب الدفاع عن النساء وتبجيلهن، وليس تشييئهن. أتمنى أن يعامل السيد ترامب هذا الموقف بالجدية التي يستحقها ويعمل على أن يثبت للبلاد أن لديه احترامًا أكبر للنساء عما يشير إليه ذلك المقطع"، قال ريان في بيانٍ له.

اعتذار ترامب عن الفيديو المسرب له وهو يتكلم بابتذال عن النساء، هو الاعتذار الصريح الأول له بعدما كان يلجأ قبل ذلك للمراوغة

في بيانٍ قصير له صدر بعد دقائق من بيان ريان، قال ترامب إن زميله في السابق الرئاسي، حاكم ولاية إنديانا مايك بنس، "سوف يمثلني" في مؤتمر ويسكونسن.

واعتبرت السيناتور كيلي آيوت، والتي تخوض السباق الانتخابي في مجلس الشيوخ لإعادة انتخابها وقالت إنها سوف تصوت لصالح ترامب، ما قاله "مسيئًا وغير لائق تمامًا".

وقال رئيس اللجنة القومية للحزب الجمهوري رينس بريبس، والذي وقف إلى جانب ترامب في الكثير من المواقف التي كانت محل جدل، في بيانٍ له: "لا ينبغي أبدًا وصف أي امرأة بتلك الألفاظ أو الحديث عنها على ذلك النحو، أبدًا".

وقال المرشح الجمهوري السابق ميت رومني، وهو أحد المنتقدين لترامب، في بيانٍ له: "محاولة إقامة علاقة مع نساء متزوجات؟ التبرير لاعتداء؟ مثل تلك الإساءات تحط من قدر زوجاتنا وبناتنا وتشوه وجه الولايات المتحدة أمام العالم".

بينما اعتبر زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل ما قاله ترامب "بغيضًا وغير مقبول تحت أي ظرف". وصرح أن بيان ترامب المقتضب لن يكفي.

"كأبٍ لثلاث بنات، أؤمن بشدة بأن على ترامب الاعتذار مباشرةً للنساء والفتيات في كل مكان، وتحمل المسؤولية الكاملة لانعدام احترامه الكامل للنساء الذي ظهر في حديثه في ذلك المقطع"، قال ماكونيل في وقتٍ متأخر من يوم الجمعة.

وصرح توني بيركنز من مجلس أبحاث الأسرة، وهو أحد أبرز المحافظين المؤيدين لترامب، لموقع BuzzFeed: "لم يكن دعمي الشخصي لدونالد ترامب قائمًا أبدًا على قيمٍ مشتركة".

وكان زميل ترامب في السباق الرئاسي، مايك بنس، يشارك في مطعمٍ صغير للوجبات السريعة بمدينة توليدو عندما انتشرت الأنباء بشأن المقطع المسرب، لكن المراسلين المصاحبين له تم اصطحابهم سريعًا إلى خارج المطعم من قِبل العاملين في الحملة، قبل أن يستطيعوا توجيه أي أسئلة إليه في ذلك الشأن، حسب موقع بوليتيكو. وأورد الموقع أن الصحفيين المصاحبين لبنس لم يسمح لهم بتصويره بينما كان يغادر المطعم.

يظهر الفيديو في وقتٍ يحاول فيه ترامب، مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة، جعل زواج منافسته قضية انتخابية. انتقد ترامب الرئيس السابق بيل كلينتون على خيانته الزوجية ووصف منافسته هيلاري كلينتون بأنها مكنت زوجها من ذلك.

"كانت هيلاري كلينتون متزوجة من الشخص الأسوأ في معاملة النساء في تاريخ السياسة"، صرح ترامب لصحيفة نيويورك تايمز في حوارٍ أجري مؤخرًا. "كانت هيلاري هي من مكنه من ذلك، وقد هاجمت النساء اللاتي أساء كلينتون معاملتهن بعد ذلك. أعتقد أن تلك مشكلة جدية بالنسبة إليهم، وهو شيء أدرس التحدث عنه أكثر في المستقبل القريب".

كان لترامب علاقة شديدة العلنية بمارلا مابلس، زوجته الثانية فيما بعد، فيما كان لا يزال متزوجًا من زوجته الأولى إيفانا ترامب.

يذكر أن هذه تعد المرة الأولى التي يعتذر فيها ترامب صراحةً عن تصريحاتٍ مسيئة له، حيث كان يعمد في السابق إما إلى تبريرها والدفاع عنها ومهاجمة منتقديه، أو التنصل منها مدعيًا أنها لم تصدر عنه من الأساس.

بالنظر إلى حجم ردود الفعل على ذلك التسريب فإنه من المتوقع أن يتسبب في انخفاض شعبية ترامب وتوسيع الفارق بينه وبين منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، في وقتٍ تتفوق فيه عليه بنسبة 4.6% في متوسط استطلاعات الرأي التي أجريت خلال الأيام العشرة الأخيرة، قبل حوالي شهر من الموعد المحدد للانتخابات في الحادي عشر من نوفمبر المقبل.

وكان من الآثار المباشرة للتسريب ارتفاع الأصوات المطالبة بانسحاب ترامب من السباق الرئاسي حفاظًا على حظوظ الحزب الجمهوري في الفوز بالانتخابات، إلا أنه من غير المتوقع أن يستجيب ترامب لتلك المطالبات مهما تضاءلت فرصته في الفوز بمنصب الرئاسة.

اقرأ/ي أيضًا:

لماذا ترامب هو مرشح الأحلام لداعش؟

ترامب يلحق بكلينتون في استطلاعات الرأي