رأس مقطوعة في علبة محلية الصنع

رأس مقطوعة في علبة محلية الصنع

رينيه ماغريت/ بلجيكا

خُلقتُ لأكون وحيدةً

لأن يهجرني الرجال

ويقتات الأصدقاء

على لحم قلبي

*

 

فراغٌ كبيرٌ في صدري

لا شيء يستطيع ملأه

خواء

خواء

*

 

منذ ثلاث وثلاثين عامًا

وأنا أحاول أن أشرح لَكَ

أنني حزينة

وأن لا دمع في عينيَّ

وأنَّ قلبي ما هو

إلا فزاعة

في أرضٍ يباب

*

 

ليس ذنبكَ أن خلقتني أنثى

كان كلُّ ذنبكَ

أنكَ أعطيتني لعائلةٍ

يفيض الأطفال عن حاجتها

حتى بتُّ أؤمن

أن هذا خطأي

*

 

مات المسيح

لا حقيقة أصدقها غير هذه

ومن يومها

تُصلب أجسادنا

قرابين لخياناتنا له

*

 

تقطع شراييني

وتقتلع ضفائري من جذورها

صرخات الأجنة

التي أجهضتها

أرحام الأمهات السيئات

*

 

أطرافٌ باردة

ارتعاشٌ في قدمي اليمنى

لا أملكُ السيطرة عليه

وأثداء مبتورةٌ

كان حصيلة ما منحتني إياه الحياة

لكني أعتقد أنني

أحبك

*

 

تنشقُّ السماء

تضع الحرب أوزارها

يرسل الجنود رأسي إلى والديَّ

في علبةٍ من البسكويت

محليِّ الصنع.

*

 

جميلةٌ عيناكِ

ولا يزال لشفتيكِ

لون الرمان

يهمس أحد المشيعين

لرأسي المقطوعة

فترتعش جثتي

في فم كلب متشرد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أهاتفكِ طول الليل

ثلاث قصائد لعبور الليل البرتغالي