"ذو القرنين" يشعل ويكيبيديا الإنجليزية

جدارية لجيك إنجيلي في ويلز (Getty)

في 6 كانون الثاني/يناير 2021، وبعد دقائق قليلةٍ من انتشار أخبار اقتحام حشدٍ غاضبٍ لمبنى الكونغرس الأمريكي، ظهرت مقالةٌ خاصةٌ بالحدث على ويكيبيديا الإنجليزية، وترتب على هذه المقالة عشرات النقاشات والخلافات في صفحة نقاشها، كما تغير عنوانها أكثر من مرةٍ، وسرعان ما وضع مجتمع ويكيبيديا الإنجليزية قواعدَ خاصة لهذه المقالة ولطبيعة المعلومات المضافة، مع وسمّها أنها مقالةٌ ذات محتوى خلافيٍ مثيرٍ للجدل ومحل نزاعٍ، وذلك لتنبيه المحررين إلى ضرورة التروي قبل التعديل، عملًا بالقاعدة الويكيبييدية: "عند التعديل، كن جريئًا لا متهورًا". وحتى وقت كتابة هذه التقرير، عدَّل مقالة الاقتحام أكثر من 900 محررٍ بعدد تعديلات وصل إلى 5,703 تعديلًا بالإجمال، في الوقت الذي حصدت المقالة نفسها أكثر من 1.4 مليون زيارة!

تُغلق نقاشات الحذف في ويكيبيديا عادةً بعد مرور 7 أيامٍ عليها عن طريق إداريٍ غير منخرطٍ في النقاش، يُقيّمه ويضع خلاصةً لتوافق الآراء وفق معايير وبنودٍ معينة، أهمها أنَّ إغلاق النقاش لا يعتمد على فرز الأصوات

مع تطور الأحداث وانتشار أخبارٍ مفصلةٍ أكثر أنشئت مقالات جديدةٌ حول الاقتحام، وتصنيفٍ مخصصٍ يضم الآن 12 مقالةً، منها المقالة الأساسية للاقتحام ومقالة الجهود المبذولة لعزل دونالد ترامب، وأُخرى لردود الفعل الدولية حول الاقتحام وغير ذلك.  ولم تكد تمر 24 ساعة بعد الاقتحام حتى أُنشئ تصنيفٌ بعنوان "مشاركون في اقتحام مبنى كونغرس الولايات المتحدة 2021"، وشمل مقالاتٍ موجودة سابقًا لسياسيين شاركوا في الاقتحام، كما ظهرت مقالاتٌ لشخصياتٍ جديدةٍ شاركت فيه، من أبرزها مقالة جيك إنجيلي، والذي وصفته المواقع الإخبارية العربية بذي القرنين.

اقرأ/ي أيضًا: ما هي إنجازات متطوعي ويكيبيديا العربية في 2020؟

أنشأت مقالة جيك إنجيلي على ويكيبيديا الإنجليزية في الساعة 16:15 يوم 7 يناير/كانون الثاني 2021‎ بالتوقيت العالمي، وطرأ عليها أكثر من 420 تعديل من 112 محررًا، كما حصلت على أكثر من 467 ألف زيارة حتى لحظة كتابة هذا التقرير. وتوالى ظهور المقالة على نسخٍ لغويةٍ أخرى من الموسوعة  بلغ عددها 12 حتى الآن.

بعد ساعاتٍ قليلةٍ من إنشاء المقالة الإنجليزية، وبالتحديد في الساعة 19:55 يوم 7 يناير/ كانون الثاني 2021، بدأ نقاشٌ على ويكيبيديا الإنجليزية لحذف مقالة جيك، وكان سبب الطلب الذي وضعه المُحرر بأنَّ الشخصية لا تُحقق الملحوظية، أي لا تستوفي معايير السير الشخصية  في ويكيبيديا. فأنْ يكون الشخص مؤمنًا بنظرية المؤامرة وجزءًا من المجموعة التي اقتحمت مبنى الكونغرس لا يكفي لتبرير الملحوظية ولا أهمية المقالة. وبعد دقائق بدأت التعليقات تتهافت على نقاش الحذف بين مؤيدٍ ومعارضٍ ومُحايد، ليبلغ عددها أكثر من 174 تعليقًا، ومن الملفت للنظر أنَّ صفحة نقاش الحذف حصدت أكثر من 6,000 زيارة!

اقرأ/ي أيضًا: مغامرة ويكيبيديا في الصين.. تاريخ من الحجب والملاحقات القانونية

اقترح بعض المُعلقين الإبقاء على المقالة لأسبابٍ متعددةٍ، منها أنَّ التغطية الإعلامية التي حصدها جيك إنجيلي تمنحه شهرةً كافية ليمتلك مقالة على ويكيبيديا، وأنَّ ما تلى ذلك من اعتقاله ومن شروحٍ تفسيرية لطبيعة ملابسه التي كان يرتديها تدعم الإبقاء. أما المعارضين فقد أيدوا الفكرة القائلة أنَّ جيك لا يُحقق معايير ويكيبيديا، وبينَّ بعضهم أنهم مؤيدون لدمج المقالة وجعلها قسمًا ضمن المقالة الأساسية لاقتحام مبنى الكونغرس.


إنجيلي يوم اقتحام الكونغرس (Getty)

نتيجةً لما شهده نقاش الحذف، وضع مجتمع ويكيبيديا الإنجليزية تنبيهًا في أعلى صفحة النقاش، نصُّه ما يأتي: "إذا أتيت إلى هنا لأن أحدهم طلب منك ذلك، أو قرأت رسالةً على موقع ويب آخر حول الموضوع، فيرجى الملاحظة أنَّ هذا ليس تصويتًا بالأغلبية، ولكنه مناقشةٌ بين المساهمين في ويكيبيديا. تمتلك ويكيبيديا سياساتٍ وإرشاداتٍ تتعلق بمحتوى الموسوعة، ويُقاس الإجماع (التوافق) بناءً على الحجج المطروحة، وليس عبر عدِّ الأصوات"، كما يُوضح التنبيه بأن أي مشاركةٍ في النقاش هي موضع ترحيبٍ، مع ضرورة افتراض حسن النية دائمًا. ويُذكر أنَّ نقاش الحذف ما زال جاريًا على ويكيبيديا الإنجليزية.

تُعد نقاشات الحذف إجراءات اعتيادية في ويكيبيديا، سواءً الإنجليزية أو العربية وغيرها، وتُغلق عادةً بعد مرور 7 أيامٍ عليها عن طريق إداريٍ غير منخرطٍ في النقاش، يُقيّمه ويضع خلاصةً لتوافق الآراء وفق معايير وبنودٍ معينة، أهمها أنَّ إغلاق النقاش لا يعتمد على فرز الأصوات، أي أنَّ قرار إبقاء المقالة أو حذفها لا يُحسم بالتصويت أبدًا، ولكن اعتمادًا على الحجج المعقولة والمنطقية القائمة على سياسات وإرشادات ويكيبيديا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف تفاعلت ويكيبيديا مع انفجار بيروت؟

ويكيبيديا تزدهر والسبب كوفيد-19!