ذكرى 30 يونيو..

ذكرى 30 يونيو.. "نهضة" الإخوان التي قصمت ظهر مصر

كان "مشروع النهضة" أكثر ما أثقل كاهل مرسي (جون مور/Getty)

مع الذكرى الرابعة لأحداث 30 حزيران/يونيو، لا يزال القارئ للمشهد المصري يجول في تخبطٍ مستمر. لا يختلف الكثيرون على مبادئ الثورة المصرية التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، أو حتى بخصوص الأحداث المتسلسلة من الخروج إلى ميدان التحرير إبان نجاح تونس، إلى إعلان فوز محمد مرسي بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

لكن الخيوط تبدأ بالتشابك، والعقول بالغليان، حين يُدق ناقوس الصراع حول جدلية سيطرة الإخوان المسلمين على الثورة والسلطة؛ إن كانوا هم من حكم مصر أم الرئيس المعزول، وإن كان الأخير بريئًا من تهم الخضوع لسيطرة الجماعة والمرشد محمد بديع.

بعد فوز مرسي، بدأت الاتهامات الموجهة إليه بأنه محكوم من خيرت الشاطر ويعمل لصالح جماعته وتحت طوع مرشدها

بعد إعلان عمر سليمان تنحي مبارك عن الحكم في شباط/فبراير 2011، تسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون مصر، وأعد العدة خلال عامٍ وثلاثة أشهر للانتخابات الرئاسية.

اقرأ/ي أيضًا: 30 يونيو.. فشل الإخوان وغضب الشعب واستغلال العسكر 

في ظل هذه الأجواء، خرج بديع ليؤكد عدم ترشح أي شخصية من الإخوان المسلمين، مصممًا خلال حواراته مع أكثر من وسيلة إعلامية أن ذلك لمصلحة مصر أولًا، لأن فوز التيار الإسلامي سيؤدي إلى تآمرٍ دولي على البلاد في ظل المرحلة التاريخية التي تعيشها، أو هكذا قال، مستشهدًا بما حصل مع حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006.

بديع كان قد صرح بأن الجماعة ستبحث عن شخصية تتوافق الجماهير عليها، ثم ستتشاور مع باقي القوى السياسة لتختار أحد المرشحين لدعمه. لكن ما حصل يقول عكس ذلك، ففجأة ترشح خيرت الشاطر نائب بديع، قبل أن ترفض لجنة الانتخابات وجوده لأسبابٍ قانونية.

اُستبدل الشاطر بمرسي، رغم وجود عبد المنعم أبو الفتوح الإخواني السابق، لكن يبدو أن بديع استمر في مقاطعته له بعد أن رفض منذ البداية فكرة عدم الترشح للرئاسة، وليكمل بديع غضبه الهادئ على أبو الفتوح برفضه إمكانية إعطاءه صوته الشخصي.

لعل هذه كانت شرارة البداية لشكوك الشعب المصري في مدى مصداقية الإخوان. لقد كان بديع جادًا، وتبدو عليه الحكمة والاتعاظ في الموقف الأول، لكنه تبدّل في ليلةٍ وضحاها، وخاضت الجماعة غمار صندوق الاقتراع، تمامًا كما تَغيّر مخططها بخصوص البرلمان من الحصول على الثلثين إلى اكتساح الأغلبية.

فاز مرسي لتبدأ الأقوال والاتهامات الموجهة إليه بأنه محكومٌ من بديع والشاطر والعريان وبقية منظومة الإخوان؛ أي أنه ليس رئيساً لجميع المصريين وإنما يعمل لمصلحة الإخوان وتحت طاعة المرشد. أسبابٌ كثيرة دفعت المعارضة المصرية لتبني هذه الفكرة، ومعظمها مستقاة من أفعال الإخوان أنفسهم.

قد يعود احتقان الشارع المصري ضد نظام مرسي إلى عدم وعي أعضاء الجماعة إلى مكانتهم وقتها. لم يكن الإخوان حذرين في تصرفاتهم؛ ففي كثيرٍ من الأحيان خرجوا بتصريحاتٍ ومواقف من المفترض أن تخرج من المسؤولين في الدولة، المتمثلين بالرئيس والحكومة، وليس من حزبٍ لا صلاحية قانونية له بذلك.

استقال مرسي من حزب الحرية والعدالة ومكتب الإرشاد بعد فوزه بالرئاسة، لكن شبهة "أخونة" الدولة لم تزل عنه للحظة. خرج إلى الإعلام منتقدًا هيمنة حاشية الحاكم على النظام، ونافيًا الاتهامات بجلب جماعته معه إلى الحكم، أو أن يصبح المقربون منه هم أصحاب النفوذ في مصر، حينها قال مرسي: "هذا الكلام لا يمكن أبدًا أن يحدث"، ومع كل مرة يعيد فيها "أبدًا" يزداد الترقب لتحقيق ذلك على أرض الواقع.

كُلف وزير الري في حكومتي شرف والجنزوري، هشام قنديل بتشكيل الحكومة ورئاستها، ولم يلقَ اختياره قبولًا جماهيريًا، ربما لكونه غير معروف على الساحة السياسية أكثر من كونه تنفيذيًا، فضلًا عن ملامح انتمائه أو قُربه من الإسلام السياسي.

أكثر ما أثقل كاهل مرسي كان "مشروع النهضة"، التركة الثقيلة الذي خلفها الشاطر له، والتي انكشف في النهاية ألا وجود له أصلًا!

ازدادت وتيرة الانتقاد للحكومة والرئاسة بعد تولي مجموعة من المقربين والعاملين مع مرسي خلال حملته الانتخابية لمناصب مهمة، بدءًا من وزير الإعلام صلاح عبد المقصود ووزير الشباب أسامة ياسين، ومدير مكتب رئيس الجمهورية أحمد عبد العاطي والمتحدث باسم رئيس الجمهورية ياسر علي. جميع هؤلاء شوهدوا أثناء الاحتفال المصغر بنجاح محمد مرسي في الجولة الرئاسية الأولى.

اقرأ/ي أيضًا: ماذا يعني انهيار جماعة الإخوان؟

وزير الاستثمار يحيى حامد كان حكايةً أخرى، فقد نفى رئيس المكتب السياسي للإخوان المسلمين عصام العريان نسبته لحزب الحرية والعدالة، رغم أنه كان ضمن حملة مرسي الرئاسية. وصفه بأنه إخوان لكنه ليس حرية وعادلة، وفي ذات الوقت عمل مع مرسي الذي كان رئيسًا للحزب!

جميع هؤلاء كانوا في نظر مرسي أصحاب كفاءات وليسوا فقط إخوان أو من مقربين منه. وفي وسط كل هذا أتى المقرب من الجماعة صفوت حجازي ليصب الزيت على النار بمداخلة هاتفية على فضائية التحرير قال فيها: "فيها إيه لو كوش الإخوان على كل حاجة"! ولعل كل هذا قد أسقط شعار الإخوان في بداية الانتخابات "مشاركة لا مغالبة"، الشعار الذي هاجمه صفوت علانيةً!

كل ما تقدم لم يثقل كاهل محمد مرسي حقيقةً بقدر مشروع النهضة، التركة الثقيلة التي خلفها له الشاطر، ليضطر على حملها بدلًا منه من المقطم والدخول بها إلى قصر الاتحادية.

كان برنامجًا إخوانيًا بامتياز وهذا ما زاد اتهامه بالتبعية للجماعة؛ كون برنامجه الانتخابي من تصميمهم. لم يضعه مرسي، وإنما من المرشح الأصلي، الشاطر، وبسببه انهالت الانتقادات على مرسي، وذلك لتعلق الآمال بصلاح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المصرية عن طريقه، فالدعاية الإعلامية لمشروع النهضة أتت أُكلها وجعلت منه في نظر كثير من الشعب المصري مفتاح الخلاص.

بدأت الدعاية الإعلامية، أو ما يمكن تسميتها بـ"البروباغندا الإخوانية"، بنفخ النهضة إلى حجمٍ يفوق أمنيات وتطلعات المصريين، بدايةً من المتحدث باسم الحرية والعدالة السابق حسن البرنس، الذي عُين نائبًا لمحافظ الإسكندرية، حين قال إنه مشروعٌ قائم، وأن الشاطر قد أفنى سنين طويلة من عمره لإتمامه. ويكمل حجازي القصة ليقول إنه "ليس مشروع الإخوان بل مشروع الإسلام"!

كل ذلك ضربه الشاطر بتصريحٍ واحد، حينما قال إن الإعلام يتعامل مع مشروع النهضة بطريقةٍ خاطئة، فهو "ليس برنامجًا نهائيًا، وإنما تحضيرٌ لمشروعٍ مبدئي مقترح للمناقشة"!

صحيح أن فلول مبارك سعوا جاهدين لتنغيص حكم مرسي، لكن ما لا يُمكن تبريره هو إرجاع الإخوان معظم إخفاقاتهم للفلول وتركة النظام السابق

أتت هذه الكلمات كالصاعقة على منتظري "الفرج النهضوي"، فالبرنامج الذي انتخبوا مرسي من أجله اكتشفوا أن لا وجود له حتى إشعارٍ آخر، وليس أمامهم سوى أن يصرخوا من غضبهم أو يستمعوا إلى اختلاف التأويل بخصوص زمن كتابته، إن كان من 12 عامًا كما كُتب في كتيبه، أم 15 كما صُرح إعلاميًا، وربما كما أفاد آخرون أنه يعود إلى قضية سلسبيل عام 1992، أو حتى إلى زمن المؤسس حسن البنا!

اقرأ/ي أيضًا: هل "الكائن الإخواني" مواطن مصري؟

لا يُمكن إنكار أن فلول نظام مبارك حاولوا صنع المستحيل لتنغيص حكم مرسي، لكن ما لا يمكن تبريره هو إرجاع الإخوان معظم إخفاقاتهم للفلول وتركة النظام السابق. وسواءٌ أيدتهم الجماهير للهروب من حكم العسكر أم عارضتهم للتخوف الديني، فعلى كلا الحالتين أخفق الإخوان سياسيًا، ولا عيب في ذلك، إنما الكارثة والخطأ تكمن في عدم استسقاء العِبَر والعودة بقوة وحكمة أكبر. ولكم في تونس عبرةٌ يا أولي الألباب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لماذا لا يحب "الإخوان" عبدالله بن مسعود؟

شباب الإخوان في مرمى أزمة جماعتهم